مخاطر الحليب المنكّه على الأطفال

مخاطر الحليب المنكّه على الأطفال

حذر أطباء أخصائيون في أمراض الأطفال، من تناول الطلبة دون سن الـ10 سنوات الحليب المنكّه بمختلف أشكاله، لاحتوائه على نسبة مرتفعة من السكر الصناعي والسعرات الحرارية، مقارنة بالحليب الأبيض الذي يحتوي السكر الطبيعي، وكذلك العصائر المصنعة بسبب تأثيراتهما السلبية على الأطفال، وتسببهما بالسمنة وارتفاع السكر في الدم والبدانة.

وأكد أخصائي أمراض الأطفال الدكتور غسان فايز نعيم ، أن للحليب المنكّه والعصائر المصنعة، أضرار كبيرة على صحة الطلبة لاحتوائها على 6% سكر صناعي، أبرزها تسببها بالبدانة، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وتسوس الأسنان، الأمر الذي يتطلب من أولياء الأمور الحرص على عدم اعتمادها ضمن محتويات صندوق وجبة الأكل لدى الطلبة دون العاشرة والاستعاضة عنها بالحليب الأبيض والعصائر الطبيعية، بشرط استهلاكها خلال فترة زمنية قصيرة لا تزيد عن 6 ساعات.

وشدد نعيم على ضرورة عدم السماح للأطفال بتناول هذه الأنواع من المشروبات، حتى وإن كانوا متعلقين بها بشكل كبير، والعمل على تغير سلوكهم حفاظاً على صحتهم، وتعويد الصغار على العادات الغذائية السليمة، حيث أشار إلى أنه لا ينصح بتناول الأطفال مثل هذه المشروبات حتى وإن كانت حصة واحدة في الأسبوع.

اعتقاد خاطئ
إلى ذلك لفتت أخصائية التغذية ريان صبري، إلى شيوع أمراض السمنة لدى طلبة المدارس بسبب الأطعمة غير الصحية، ومنها الحليب المنكّه والعصائر المصنعة، وذلك نتيجة الاعتقاد الخاطئ عند الأهالي بفوائدها وعدم تأثيرها سلباً على صحة الأطفال مقارنة بالمشروبات الغازية، مع العلم إلى أن مضارها تضاهي المشروبات الغازية في كثير من الأحيان لاحتوائها على نسبة مرتفعة من السكر المصنع والسعرات الحرارية.

وذكر صبري شيوع أمراض السمنة والسكري بين طلبة المدارس وبالذات المراحل الدنيا إلى عدم اتباع الأهالي نظام ووجبات غذائية متوازنة ومدروسة والاعتماد على الحلويات والشوكولاتة والعصائر المشبعة بالسكريات والمواد الملونة، والحليب المنكه ضمن صندوق طعام الطلبة، مشددة على ضرورة ابتعاد الأهالي عن هذه المشروبات والحرص على إعداد وجبات صحية لأبنائهم وترغيبهم في تناولها بالتشجيع والترغيب وليس الترهيب.

أسباب قد تدفعكِ لمنع طفلك من تناول هذا المشروب نهائياً، وبالطبع الحديث هنا عن مشروب الشوكولا الجاهز والمعبّأ مسبقاً، وليس ما تصنعينه في المنزل بعناية وحب.

  • حليب المنكه يحتوي على الكازين

الكازين، أو بروتين الحليب، يؤدي إلى تفاقم عدد من الحالات المَرَضية المنتشرة لدى الأطفال؛ فهو يهيّج الجهاز المناعي، ويحفز إنتاج المخاط، ويؤدي استهلاكه إلى تفاقم أعراض الحساسية. وحتى عند الأطفال غير المتحسسين للحليب، وُجد أن امتناعهم عن تناول الحليب ومنتجات الألبان حسّن من أعراض المشكلات الهضمية عندهم.

  • الحليب المنكه مليء بالسكر

وكأن الطعم الجذاب وحده لا يكفي، يضع مصنعو الأطعمة الشخصيات الكرتونية على علب حليب الشوكولا

تحتوي عبوة واحدة صغيرة من حليب الشوكولا على 30 غراماً من السكر، وهو أكثر مما تحتويه علبة المياه الغازية. لا مجال لتكرار الحديث عن أضرار السكر الأبيض، وارتباطه بالعديد من الأمراض التي تبدأ بالسمنة وتنتهي بمرض السكري عند الأطفال، مروراً بالسرطان ومرض القلب.

ويؤدي استهلاك السكر بغزارة إلى الإصابة بمرض مقاومة الأنسولين، فضلاً عن أن البيئة السكرية تعد المثلى لتكاثر البكتيريا الضارة وازدهارها في الجسم، وفقاً لما تؤكده الدراسات.

  • الحليب المنكه يحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز

شراب الذرة عالي الفركتوز، مادة تستخدم بدلاً من السكر في المنتجات الصناعية، وخصوصاً أغذية الأطفال. وهي رخيصة بسبب سكرياتها العالية، التي تجعل مقداراً صغيراً منها يؤدي إلى طعم أحلى من المقدار نفسه لو تمت التحلية بسكر القصب. ومع أن هذه المادة طبيعية وتُستخرج من الذرة؛ لكنها مرتبطة بعدد لا حصر له من الحالات المَرَضية، مثل تلف الدماغ والكبد، وبالتأكيد السمنة المفرطة، والتي أثبتتها دراسات متعددة.

  • الحليب المنكه يحتوي على الكاراغينان

أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن الكاراغينان يؤدي إلى مشكلات هضمية عديدة تبدأ بالقرح، وقد تصل إلى سرطان القولون، مثلما ظهر على حيوانات الاختبار. وربطت أيضاً دراسات أخرى بين استهلاك الكاراغينان والإصابة بمرض مقاومة الإنسولين، والحساسية من الغلوكوز عند الفئران.

  • يحتوي على المنكهات الصناعية

لا يتسع المجال للحديث عن أضرار المنكهات الصناعية، لكن نكتفي بقول إن بعض هذه المنكهات الصناعية مستخرَج من البترول!

ويمكن أن تحتوي هذه المنكهات على الغلوتامات أحادية الصوديوم، وبروتينات نباتية مهدرجة؛ ولن تجد هذه المواد مكتوبة على الملصق الخاص بالمكونات. للأسف، لا يلزم القانون مصنعي المواد الغذائية بكتابة التركيبات الكيميائية لهذه المواد على المنتج النهائي المعروض في المتاجر.

  • الحليب المنكه يؤدي إلى نضوب الكالسيوم

قد تظن الأمهات أن نفع الحليب المنكه أكثر من ضرره؛ فعلى الأقل هو في نهاية الأمر حليب، وقد يمثل مصدراً للكالسيوم لنمو عظام طفلك. للأسف، حتى هذه المنفعة غير موجودة في الحليب المنكه. يصعب امتصاص الكالسيوم الموجود في حليب الأبقار،؛ بل إنه قد يؤدي إلى نضوب الكالسيوم الموجود في عظام طفلك، بعد اكتشاف أن العلاقة بين صحة العظام، ومقدار تناول منتجات الألبان تكاد تكون معدومة.

أجريت بعض الدراسات لتبين آثار تناول منتجات الألبان في عمومها على صحة العظام؛ وجدت إحدى هذه الدراسات أنه لم تكن لها أي تأثير يُذكر على صحة العظام في أكثر من 50٪ من الحالات، بينما أدت في نحو 5٪ من الحالات إلى تأثير سيء. أي إن في الإجمالي ما يقرب من 60٪ من الحالات لم تحصل على تأثير إيجابي على صحة العظام عند زيادة استهلاك منتجات الألبان، التي ترتبط في أذهان الكثيرين بتأثيرها الجيد على عظام أطفالنا؛ لاحتوائها على مصدر للكالسيوم، مثلما تروج الإعلانات.

استبعاد الحليب المنكه من طعام أطفالنا

يجب استبدال الحليب المنكه بالحليب الأبيض مع إضافة الفاكهة، كمثال؛ ليحب الأطفال طعمه.

بينت إحدى الدراسات التي تابعت استهلاك منتجات الألبان، مثل حليب الشوكولا أن هناك علاقة بينها وبين السمنة المفرطة عند الأطفال.

ركزت الدراسة في توصياتها على أن الأم جزء رئيسي من المشكلة؛ لإفساحها المجال للطفل بالتعلق الشديد بهذا المشروب. أوصت الدراسة بأن على المراكز الغذائية المتعلقة بصحة الأسرة والطفل أن تثقف الأمهات فيما يتعلق بالأغذية الشائعة، والتي قد تضر الأطفال ولو على المدى البعيد.

كما ويمثل حليب الشوكولا عنصراً مهماً في معظم الوجبات المدرسية حول العالم

أوصت الدراسة بمحاولة إيجاد طرق تحبب الأطفال إلى طعم الحليب الأبيض دون إضافة الكاكاو أو السكر الأبيض أو النكهات الصناعية، عن طريق إضافة الفاكهة أو العسل.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية, أمومة وطفولة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.