مشكلات صحية تنذر بخلل في الكبد

مشكلات صحية تنذر بخلل في الكبد

يعتبر الكبد من أهم أعضاء الجسم فهو المسؤول عن تنقية الجسم من السموم، وتنقية الدم وتصنيع العصارة الصفراوية التي تساعد على الهضم، كما يؤدي الكبد وظائف أخرى في جسم الإنسان.

ويعمل الكبد بالجسم على الحفاظ على الطاقة والعناصر المغذية، وينتج الكوليسترول ويساعد على التخلص من المواد الضارة، لذا ينصح الخبراء بتفادي ما يحدث خللا في هذا العضو.

ويتابع الأطباء في العادة صحة الكبد وعمله الطبيعي، من خلال رصد 3 إنزيمات، وهي الأنزيم الناقل للـ”أسبارتات” وأنزيم “GGT” وأنزيم “ALT”، وفقًا اموقع “ليفر سترونغ”.

وعندما ترتفع هذه الأنزيمات أو مستوى الكوليسترول، فإن الأمر ينذر باضطرابات صحية غالبًا، وهذه المشكلات تنجم عن عدة عوامل يمكن تفاديها.

قصور الغدة الدرقية
ويعد قصور الغدة الدرقية من الأسباب البارزة لحدوث خلل في الكبد، لأن هذا العضو الصغير الموجود في منطقة العنق يقوم بإنتاج هرمونين مهمين.

ويساعد هذان الهرمونان، ويعرفان اختصارا بـ”T3″ و”T4″، على ضبط العمل في أغلب أعضاء وأنسجة الجسم، لذا فإن وقوع قصور في الغدة يؤثر على الكبد.

ويقوم هرمونا الغدة الدرقية بتحفيز إنتاج مركب “الستيرول” الذي يضبط الكوليسترول ويساعد على إنتاج ما يعرف بـ”الأحماض الصفراء” التي تهضم الدهون.

زيادة الوزن
ويؤثر ارتفاع الكوليسترول والأنزيمات في الكبد على الوزن، ويسبب السمنة، لأن كثرة الدهون تؤثر على عمل هذا العضو من الجسم.

وفي عام 2010، أشارت بيانات صادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن 65% من النساء و80% من الرجال الأميركيين يعانون زيادة الوزن أو السمنة.

ويحذر الأطباء من الإفراط في تناول الكحول، لأن الكبد يتناول معها بمثابة مواد سامة، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع بعض الأنزيمات.

وحين يصبح الكبد غير قادرًا على ضبط مستوى الأنزيمات، على نحو تلقائي، فإن الأطباء يلجؤون إلى الدواء، لكن الوقاية خير من العلاج.

عادات خاطئة تؤدي لتدمير الكبد

يمكن أن تؤدي العادات الصحية الخاطئة في تناول الطعام والشراب وتعاطي الأدوية إلى تلف خلايا الكبد.

1- السكر
تناول كميات كبيرة من السكر لا يضر الأسنان فحسب بل يمكن أن يؤدي لتلف خلايا الكبد أيضًا، لأن الكبد يستخدم نوع واحد من السكر يسمى سكر الفركتوز، وعندما يستهلك الإنسان كميات كبيرة من السكر يتحول السكر غير المستهلك إلى دهون ويتم تخزينه في الكبد، وقد يسبب ذلك الإصابة بمرض الكبد الدهني، وغيره من المشكلات الصحية التي تدمر الكبد.

وينصح خبراء الصحة بتقليل تناول الأطعمة والمشروبات عالية السكريات، للوقاية من المشكلات الصحية التي قد يتعرض لها الشخص جراء اتباع عادات غذائية خاطئة.

2- الوزن الزائد
يمكن أن تؤدي السمنة أو الوزن الزائد إلى تلف الكبد، لأنها تسبب الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، ويمكن أن يصاب الإنسان بهذا المرض نتيجة للإصابة بمرض السكري، أو مشكلات القلب، أو بسبب زيادة الوزن.

وعند الإصابة بالكبد الدهني غير الكحولي، ينتفخ الكبد ويبدأ في التليف، ويقول خبراء الصحة إن اتباع نظام غذائي صحي يساهم في وقف تطور هذا المرض.

3- جرعات فيتامين A العالية
يحتاج الجسم إلى فيتامين A للقيام بوظائفه الحيوية، ويمكن أن يحصل عليه من الخضروات والفواكه، بينما يتناول بعض الأشخاص مكملات فيتامين A، لكن الأطباء يؤكدون أن تناول مكملات فيتامين A قد يكون عادة خاطئة تؤدي إلى زيادة نسبته داخل الجسم ويمكن أن يؤدي ذلك لتلف الكبد.

4- المشروبات الغازية
ربطت دراسة علمية أُجريت في وقت سابق بين تناول المشروبات الغازية والإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، وبالرغم من أن الباحثين لم يتوصلوا لسر العلاقة بين المشروبات الغازية ومرض الكبد الدهني، إلا أنهم يقولون إن تقليل تناول المشروبات الغازية يساهم في الوقاية من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

5- أدوية البرد والإنفلونزا
تناول أدوية البرد والإنفلونزا وخاصة التي تحتوي على مادة الأسيتامينوفين قد يؤدي لإزالة أعراض البرد والإنفلونزا، لكن تلك الأدوية يمكن أن تسبب تلفًا في خلايا الكبد، وينصح الأطباء بعدم تناول أي دواء بدون استشارة من طبيب مختص.

6- الدهون غير المشبعة
الدهون غير المشبعة تدخل في صناعة الحلوى والمخبوزات والأطعمة الجاهزة، ويمكن أن يؤدي استهلاك تلك الدهون إلى زيادة الوزن الذي يضر صحة الكبد.

7- الأخطاء غير المقصودة
قد تؤدي بعض الأخطاء غير المقصودة إلى تلف الكبد، وفي بعض الأحيان يصاب الإنسان جراء ملامسة أدوات طبية كالسرنجات وغيرها، وقد تنقل هذه الأدوات أمراضًا خطيرة كفيروس الكبد الوبائي “فيروس سي”، أو الإيدز وغيره.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.