سبب تجاعيد الوجه ليس التقدم في العمر فقط

سبب تجاعيد الوجه ليس التقدم في العمر فقط
سبب تجاعيد الوجه ليس التقدم في العمر فقط

التجاعيد هي الخطوط والثنيات التي تتشكل في الجلد. ويمكن أن تتحول بعض التجاعيد لتجعدات عميقة أو شقوق، وقد تكون ملحوظة بشكل خاص حول العينين، والفم والعنق.

ومع أن الوراثيات هي العامل الرئيسي الذي يحدد بنية الجلد وقوامه، فالتعرُّض للشمس سبب رئيسي لظهور التجاعيد خاصةً لدى ذوي البشرة الفاتحة. وتُساهم المُلوِّثات والتدخين أيضًا في ظهور التجاعيد.

الأسباب 

تنجم التجاعيد عن مجموعة من العوامل — بعضها يمكن التحكم فيه، والبعض الآخر لا يمكنك:

  • العمر. كلما تقدمت في العمر، تصبح بشرتك بشكل طبيعي أقل مرونة وأكثر هشاشة. انخفاض إنتاج الزيوت الطبيعية يجفف بشرتك ويجعل تجاعيدها تبدو أكثر.
  • تقل الدهون في طبقات بشرتك العميقة. هذا يسبب بشرة رخوة مترهِّلة وخطوط أكثر وضوحًا وتشققات.
  • التعرُّض للأشعة فوق البنفسجية (UV). الأشعة فوق البنفسجية، التي تسرِّع عملية الشيخوخة الطبيعية، هي السبب الرئيس للتجاعيد المبكرة. التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية يكسر الأنسجة الضامة في بشرتك — ألياف الكولاجين والإيلاستين، والتي تقع في الطبقة العميقة من الجلد (الأدمة).
  • بدون النسيج الرابط الداعم، يفقد جلدك القوة والمرونة. ثم يبدأ الجلد في الترهُّل وتظهر التجاعيد قبل الأوان.
  • التدخين. التدخين يمكن أن يسرِّع عملية الشيخوخة الطبيعية لبشرتك؛ مما يساهم في التجاعيد. قد يكون هذا بسبب تأثير التدخين على الكولاجين.
  • تعبيرات الوجه المتكرِّرة. حركات الوجه والتعبيرات، مثل التحديق أو الابتسام، تؤدي إلى ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد. في كل مرة تستخدم فيها عضلة للوجه، تتشكل شقوق تحت سطح الجلد ، ومع تقدُّم عمر الجلد، يفقد مرونته ولا يعود قادرًا على العودة إلى مكانه. ثم تصبح هذه التشقُّقات علامات دائمة في وجهك.

«التحديق» في الهاتف يسبب تجاعيد الوجه

حذرت دراسة علمية حديثة نشرت في مجلة Frontiers in Aging ، أن التحديق في الهاتف لفترة طويلة قد يسبب التجاعيد فى الوجه، وذلك بعد أن وجدت الضوء الأزرق المنبعث من الأجهزة قد يسرع من الشيخوخة.

واكتشف العلماء في جامعة ولاية أوريجون، أنه عندما يتم وضع ذباب الفاكهة تحت الضوء الساطع لمدة 14 يومًا، أظهروا علامات ضعف وظيفة الخلايا والتنكس العصبي أو الشيخوخة، وفقا لـ” ديلي ميل”.

وأوضح فريق العمل على الدراسة أن المواد الكيميائية المؤشرة في خلايا الذباب والبشر هي نفسها، لذلك هناك احتمالية للتأثيرات السلبية للضوء الأزرق على البشر.

وكتب الفريق: تشير نتائج هذه الدراسة إلى أن هناك حاجة لأبحاث مستقبلية تشمل الخلايا البشرية لتحديد المدى الذي قد تظهر فيه الخلايا البشرية تغيرات مماثلة في المستقبلات المشاركة في إنتاج الطاقة استجابة للتعرض المفرط للضوء الأزرق”.

وحذر الدكتور جادويجا جيبولتوفيتش، عالم الأحياء الذي قاد الدراسة، من أنه قد يكون له تأثير ضار على مجموعة واسعة من الخلايا في أجسامنا ، مضيفا أن الدراسات تفضى إلى أن تجنب التعرض المفرط للضوء الأزرق قد يكون استراتيجية جيدة لمكافحة الشيخوخة.

وأفاد فريق العمل يأن نتائجهم تشير إلى أن الضوء يمكن أن يؤدي إلى تغييرات في الخلايا تسرع الشيخوخة، كما زعموا أن الضوء الأزرق يمكن أن يسبب الموت المبكر.

التغذية غير الصحية تظهر على الوجه

قال المركز الاتحادي للتغذية إن التغذية غير الصحية تظهر على الوجه، موضحاً أنه يمكن الاستدلال على الإفراط في تناول السكر بعد ظهور خطوط عرضية على الجبين، وأكياس تحت العينين، وبثور مفردة مؤلمة واتجاه الوجنات إلى الداخل، إضافة إلى المظهر الشاحب، والملمس المشابه للعجين.

وأضاف المركز أنه يمكن الاستدلال على الإفراط في تناول الملح من تورم الوجه، وعلى الإفراط في تناول الحليب من تورم الجفون، وظهور أكياس وهالات سوداء تحت العينين وبثورعلى الوجه وحب شباب شديد على الذقن، بالإضافة إلى شحوب أو خشونة الوجنات.

ويمكن الاستدلال على الإفراط في تناول الغلوتين من بثور على الجبين وبقع على الذقن ونقاط حمراء على الوجنات، وانتفاخ الوجنات.

وأشار المركز إلى ضرورة التخلي عن الطعام المسبب للعلامات، مدة 4 أسابيع، لختفي تلقائياً.

يشكل ظهور تجاعيد الوجه سواء على الجبين، حول العينين أو الذقن، مشكلة لدى الجنسين. لكنها ليست علامات تدل على تقدمنا في السن فقط، بل قد تخبرنا الكثير عن حالتنا الصحية، وفق مجلة “بريغيته” الألمانية التي كشفت عن تجاعيد الوجه المختلفة وعلاقتها بالمشاكل الجسدية المحتملة:

تجاعيد الجبين

من المعروف أن عقد الجبين المستمر، يشكل تجعيدة واضحة نسبياً. لكن وفق إيما هوبسون من المعهد الدولي للجلد، يجب الانتباه إلى التجاعيد الدقيقة في منطقة الجبين العليا. لأن هذا مرتبط بالمثانة والمعدة، وبالتالي يمكن أن تشير تجاعيد الجبين إلى مشاكل في هذه المناطق. ويمكن أن تكون التجاعيد في منطقة الجبين السفلية أيضاً علامة على الحساسية الغذائية، وغالباً ما تكون مصحوبة ببثور وطفح جلدي.

تجاعيد حول العينين

منظرخطوط الضحك الصغيرة حول العينين جميل. غير أن العينين لهما ارتباط وثيق بالكبد. وبالتالي فإن التجاعيد التي لا تأتي من الضحك والهالات السوداء الدائمة تحت العين تشير إلى أن الكبد مثقل. كما يمكن أن يكون النظام الغذائي غير الصحي أو الإكثار من شرب الكحول مسؤولاً عن ذلك. والعيون المنتفخة أيضاً إشارة محتملة لنقص أحماض أوميغا 3 الدهنية أو مشاكل في الكلى أو ارتفاع ضغط الدم.

تجاعيد حول الفم و الذقن

ترتبط المنطقة المحيطة بالفم أيضاً بجهازنا الهضمي. التجاعيد العميقة بين الأنف والذقن يمكن أن تنتج عن عسر الهضم. وغالبا ما تكون التجاعيد الصغيرة التي تحيط بالشفاه علامة على بداية سن اليأس. ومن أجل احتوائها، تحتاج منطقة الفم الآن إلى عناية خاصة بالوجه. كما يمكن للتدخين أن يعمق التجاعيد. فإذا كنت تريد بشرة وجه ناعمة والعديد من الفوائد الصحية الأخرى، فعليك الإقلاع عن التدخين!

بالطبع ليس كل تجاعيد الوجه، هي إشارات إلى وجود خلل معين، فهي جزء من الشيخوخة الطبيعية. غيرأنه يجب أن ننتبه في حال ظهرت العديد من التجاعيد العميقة في سن مبكرة. لهذا ينصح أطباء الجلد بزيارة الطبيب. أما إذا كانت هذه التجاعيد مجرد علامة على التقدم في العمر، فيمكن علاجها أو التخفيف من ظهورها، باستخدام مصل مناسب أو كريم وجه مضاد للشيخوخة، مثلا.

الوقاية

إليكَ بعض المعلومات لحماية جلدكَ ولتقليل ظهور التجاعيد:

– حماية الجلد من أشعة الشمس. قلِّلْ من الوقت الذي تقضيه في الشمس، وخاصةً في منتصف النهار، وقُمْ دائمًا بارتداء الملابس الواقية، مثل القبعات عريضة الحوافِّ، والقُمصان ذات الأكمام الطويلة، والنظارات الشمسية. كذلك، استخدِمْ مستحضرًا واقيًا من الشمس على مدار السنة عندما تكون خارج المنزل.

– استخدِمْ منتج عناية بالجلد ذا عامل الوقاية الشمسي (SPF) لا يقلُّ عن 15. تُوصِي الأكاديمية الأمريكية لطب الأمراض الجلدية باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس واسعة الطيف ذات عامل الوقاية الشمسي (SPF) يصل إلى 30 على الأقل. ضَعْ مُستحضَرًا واقِيًا من الشمس بكمية كبيرة، وكَرِّر وضعه كل ساعتين — أو أكثر عند السباحة أو التعرُّق.

– استخدِمِ المنتجات المحتوية على حماية من أشعة الشمس ضمن مكوِّناتها. عند اختياركَ لمنتجات العناية بالجلد، اختَرْ تلك المستحضرات الواقية من الشمس واسعة الطيف – مما يعني أنها تحجب كلًّا من الأشعة فوق البنفسجية “أ” و”ب”.

– رطِّبْ. إن الجلد الجافَّ يجعل خلايا الجلد الممتلئة تنكمش، وهو ما قد يُؤدِّي إلى ظهور تجاعيد وخطوط دقيقة. يقوم الترطيب باحتجاز المياه في جلدكَ؛ مما يُساعد على إخفاء الخطوط الصغيرة والتجاعيد. قد يستغرِق الأمر بضعة أسابيع من الاستخدام المنتظم للمنتج قبل أن تُلاحظ أي تحسُّن في جلدك.

-امتنِعْ عن التدخين. حتى لو كنتَ قد دَخَّنْتَ لسنوات أو تُدَخِّن بشكل كبير، فلا يزال بإمكانكَ تحسين لون جلدكَ وملمسه ومنع التجاعيد عن طريق الإقلاع عن التدخين.

– اتَّبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا. هناك بعض الأدلة على أن بعض الفيتامينات في النظام الغذائي الخاص بكَ تُساعد على حماية جلدك. هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة حول دور التغذية، ولكن من الجيد تناوُل الكثير من الفواكه والخضراوات.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.