فيتامين يتحكم فى الاكتئاب ويمنحك السعادة

فيتامين يتحكم فى الاكتئاب ويمنحك السعادة
فيتامين يتحكم فى الاكتئاب ويمنحك السعادة

خلصت دراسة جديدة إلى أن تناول جرعات عالية من فيتامين B6 يمكن أن يساعد في تهدئة القلق وانخفاض الاكتئاب.

وتقدم الدراسة، التي نُشرت في مجلة Human Psychopharmacology: Clinical and Experimental، أدلة قيمة لدعم استخدام المكملات التي يُعتقد أنها تعدل مستويات النشاط في الدماغ للوقاية من اضطرابات المزاج أو علاجها.

ووجد الباحثون في جامعة ريدينغ أن الفيتامين يمكن أن يتداخل مع كيمياء الدماغ وتقلل في النهاية من مستويات القلق والاكتئاب.

ويعد فيتامين B6 (البيريدوكسين) هاما للنمو الطبيعي للمخ، وللحفاظ على صحة الجهاز العصبي وجهاز المناعة.

وسعت الدراسة، التي أجريت على 300 بالغ بمتوسط ​​عمر 23 عاما، إلى معرفة ما إذا كانت الجرعات العالية من B6 يمكن أن تقلل من علامات وأعراض القلق والاكتئاب.

وقسم الباحثون المشاركين في الدراسة إلى مجموعات أعطي لإحداها مكملات يومية من فيتامين B6، حصلت مجموعة أخرى على فيتامين B12، بينما تلقت المجموعة الأخيرة أقراص دواء وهمي لمدة شهر.

ووجدت الدراسة أن أولئك الذين تناولوا مكملات فيتانين B6 شهدوا انخفاضا “ملحوظا” في الاكتئاب والقلق، في حين أن أولئك الذين تناولوا فيتامين B12 أظهروا تأثيرا ضئيلا مقارنة بالدواء الوهمي خلال فترة التجربة.

وأوضح الدكتور ديفيد فيلد، المؤلف الرئيسي للدراسة، أن “فيتامين B6 يساعد الجسم على إنتاج مرسال كيميائي محدد يثبط النبضات في الدماغ، وتربط دراستنا هذا التأثير المهدئ بتقليل القلق بين المشاركين”.

وأشار الباحثون إلى أن المشاركين في الدراسة تناولوا أكثر من 50 ضعف الكمية الموصى بها من فيتامين B6، والتي تعادل نحوالي 70 ملغ.

وأضافوا: “تحتوي العديد من الأطعمة، بما في ذلك التونة والحمص والعديد من الفواكه والخضروات، على فيتامين B6. ومع ذلك، فإن الجرعات العالية المستخدمة في هذه التجربة تشير إلى أن المكملات ستكون ضرورية ليكون لها تأثير إيجابي على الحالة المزاجية. ومن المهم أن نعترف بأن هذا البحث في مرحلة مبكرة وأن تأثير فيتامين B6 على القلق في دراستنا كان صغيرا جدا مقارنة بما نتوقعه من الأدوية. ومع ذلك، فإن التدخلات القائمة على التغذية تنتج آثارا جانبية غير سارة أقل بكثير من الأدوية، وبالتالي قد يفضلها الناس في المستقبل كتدخل”.

ولجعل هذا اختيارا واقعيا، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد التدخلات الأخرى القائمة على التغذية التي تفيد الصحة العقلية، ما يسمح بدمج التدخلات الغذائية المختلفة في المستقبل لتقديم نتائج أفضل.

وتابع الباحثون: “أحد الخيارات المحتملة هو الجمع بين مكملات فيتامين B6 والعلاجات النفسية، مثل العلاج السلوكي المعرفي، لتعزيز تأثيرها”.

فيتامين ب٦ أو البيرودوكسين (بالإنجليزية: Pyridoxine) هو من فيتامينات ب الذائبة في الماء، وهو عبارة عن بلورات ملحية الطعم عديمة اللون والرائحة تتحمل الحرارة والاحماض القلوية ولكنه سريع التأكسد، يتواجد فيتامين ب6 في ثلاثة أشكال وهي: بيريدوكسول، بيريدوكسال، بيريدوكسامين.

اين يوجد فيتامين ب٦؟

تتعدد مصادر فيتامين ب٦ ويوجد فيتامين ب6 في الكثير من الأطعمة التي يتم تناولها يومياً، ومن أهمها:

– الخضراوات الورقية كالسبانخ.
– الخضروات النشوية كالبطاطا، والجزر.
– الحبوب والبقوليات كنخالة القمح، والشوفان.
– اللحوم كاللحم البقري بجميع أشكاله، ولحم الدجاج، والديك الرومي، ولحوم الأعضاء كالكبد.
– الفواكه كالموز، والأفوكادو، والخوخ، المجفف.
– الأسماك، كالحوت، والترويت، والسلمون، والتونا.
– الخميرة.
– الحبوب المجففة كالحمص، والعدس، وفول الصويا المطهو.
– المكسرات كالفستق الحلبي، والجوز.

ما هي وظائف فيتامين ب٦؟
لفيتامين ب6 العديد من الوظائف المهمة في الجسم، ومن أهمها:

– التمثيل الغذائي للأحماض الأمينية الناجمة عن هضم بوتينات الغذاء.
– يلزم فيتامين ب 6 لتحويل الحمض الأميني تربتوفان إلى نياسين.
– يلعب دوراً هاماً في تكوين الأنسجة الدهنية.
– فيتامين بي 6 هام لاستخدام الحديد في بناء الهيموغلوبين.
– لفيتامين ب٦ دور في بناء الأجسام المضادة في الدم.
– يساهم في تحويل البروتينات والدهون والنشويات الى طاقة. 
– يساعد فيتامين ب٦ على إنتاج النواقل العصبية في الجهاز العصبي مثل مادة السيروتونين التي تحرض على إفراز الدوبامين المسؤول على الحالة المزاجية.
– يساعد فيتامين ب 6 في إنتاج الخلايا الليمفاوية.
– يستخدم فيتامين ب 6  في علاج الاضطرابات العصبية والنفسية.

ما هي فوائد فيتامين ب٦؟
يساهم تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ب 6 بتزويد الجسم بالعديد من الفوائد التالية:

– زيادة امتصاص المكملات الغذائية والأدوية العلاجية، ويقي من الإصابة بفقر الدم.
– تقوية جهاز المناعة، لما له من دور في تركيب الخلايا اللمفاوية والأجسام المضادة.
– التخفيف من احتباس الماء في الجسم.
– علاج لتساقط الشعر وتعزيز نموه، وذلك لأنه يساعد في التخلص من التهابات الجلد الدهني.
– المساعدة في علاج اضطرابات الجلد كالصدفية، والأكزيما، وحب الشباب.
– يخفف أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وذلك لأن له فعالية كبيرة في السيطرة على تقلبات الهرمونات في هذه المرحلة.
– علاج غثيان الصباح للمرأة الحامل.
– يمنع حدوث حصى الكلى.
– يساعد في تنظيم ضغط الدم ومستويات الكولستيرول.
– يمنع حدوث أمراض القلب.
– يقلل من احتمالية الإصابة بالزهايمر، ويعزز من صحة الدماغ.
– يعزز من صحة العين ويقيها من أمراض العين وفقدان البصر.

اهمية فيتامين B6 للحامل والمرضع
يلعب فيتامين B6 دوراً مهماً في تكوين الدماغ والجهاز العصبي للجنين، وبذلك فهو عنصر مهم يجب على المرأة الحامل الحصول عليه لما له فوائد جمة للأم والطفل، ومنها:

– تقليل الشعور بالغثيان الصباحي الذي تعاني منه المرأة الحامل.
– يساعد في الحفاظ على النسبة الطبيعية للسكر في دم المرأة الحامل.
– يساعد بشكل كبير في منع حدوث الكثير من الحالات التي من الممكن أن تصيب الأطفال حديثي الولادة مثل الأكزيما والوزن القليل عند الولادة.

الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين ب 6
الرضع: الكمية الموصى بها للرضع كالتالي:

من الولادة الى ستة أشهر: 0.1 مليغرام
من سبعة أشهر الى سنة: 0.3 مليغرام
الأطفال: الكمية الموصى بها للأطفال كالتالي:

من 4 الى 8 سنوات: 0.6 مليغرام
من 9 الى 13 سنة: 1.0 مليغرام
المراهقين والبالغين: تعتمد الجرعة الموصى بها من فيتامين ب٦ على الجنس.

الذكور:

من 14 الى 50 سنة: 1.3 مليغرام
أكبر من 50 سنة: 1.7 مليغرام
الإناث:

من 14 الى 50 سنة: 1.2 مليغرام
أكبر من 50 سنة: 1.5 مليغرام
الحامل والمرضع: عادة ما تكون الجرعة الموصى بها من قبل الطبيب المتابع للحامل 1.9 مليغرام و 2.0 للمرضع يومياً.

ما هي اعراض نقص فيتامين ب٦؟
قد يسبب عدم تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين ب6، أو تناول الكحول، أو تناول الأطعمة الغنية بالسكريات نقص فيتامين ب6، وقد تظهر بعض الأعراض، مثل:

– التهاب الجلد، والمفاصل، والجهاز الهضمي.
– الاكتئاب واضطرابات نفسية أخرى.
– فقر الدم، كما وتعد من أعراض نقص فيتامين ب6 عند الأطفال.
– التعب.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.