عادات يومية تشكل خطورة على صحة الكبد

عادات يومية تشكل خطورة على صحة الكبد
عادات يومية تشكل خطورة على صحة الكبد

يعتبر الكبد من الأعضاء المهمة في جسم الإنسان، حيث يساعد على تنقية الجسم من السموم وإنتاج العصارة الصفراء المسئولة عن هضم الطعام، وغيرها من الوظائف الحيوية الأخرى.

ويرتكب بعض الأشخاص عادات يومية خاطئة تشكل خطورة على صحة الكبد، يستعرضها “الكونسلتو” في التقرير التالي، وفقًا لموقع “WebMD”.

عادات خاطئة تدمر الكبد
تناول السكريات لا تقتصر أضرار السكريات على تسوس الأسنان والسكري، بل الإفراط فيها يؤدي أيضًا إلى الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، لأن الجسم يخزن السكر الزائد عن حاجته على هيئة دهون حول الكبد، مما يعرضهم لخطر التدهن.

وأظهرت بعض الدراسات، أن مرض الكبد الدهني غير الكحولي الناجم عن السكريات يرتفع خطر الإصابة به، في حالة المعاناة من الزيادة المفرطة في الوزن.
بالتالي، يجب الإقلاع عن تناول الحلوى والمشروبات الغازية، واستبدالهما بالفواكه الطازجة والعصائر الطبيعية.

الحصول على المكملات العشبية
حظرت بعض الدول استعمال المكملات العشبية في الأغراض العلاجية، استنادًا لنتائج مجموعة من الدراسات، أثبتت أنها تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الكبد والفشل الكبدي.لذلك، ينبغي استشارة الطبيب المختص قبل الإقدام على تلقي المكملات العشبية، لتحديد مدى سلامتها على الجسم.

الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة
الدهون المشبعة شأنها شأن السكريات، حيث ثبت أن تناول الأطعمة الغنية بها، مثل الوجبات السريعة والمقليات واللحوم المصنعة، بشكل زائد عن الحد المطلوب، قد يتسبب في الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي قد يتطور إذا لم يتم علاجه إلى الفشل الكبدي.وعليه، من الضروري التوقف عن تناول الأطعمة الدسمة، والاعتماد على الدهون الصحية المتوفرة في المكسرات والتونة والسردين وزيت الزيتون والأفوكادو.

تلقي جرعات عالية من مكملات فيتامين أ
لا خلاف على أهمية فيتامين أ للجسم، ولكن قبل الحصول على الجرعة الموصى بها يوميًا من مكملاته الغذائية، يراعى استشارة الطبيب المختص أولًا حول الجرعة المناسبة، حسب معدلات النقص، لأن الإفراط فيها قد يسبب مشاكل في الكبد.

الإكثار من المسكنات
على الرغم من أن الأدوية المسكنة، بما في ذلك عقار الأسيتامينوفين، مفيدة لتخفيف آلام الجسم المختلفة، مثل الصداع، إلا أن الإفراط في تناولها قد يسبب الإصابة بالتهاب الكبد السام والفشل الكبدي.

نصائح للحفاظ على صحة الكبد

  • – الحفاظ على الوزن، عن طريق الحصول على السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم فقط والمواظبة على ممارسة التمارين الرياضية.
  • – اتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  • – تجنب استخدام الإبر المستعملة، لأنها قد تسبب الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي.
  • – عدم التشارك في الأدوات الشخصية.
  • – غسل اليدين جيدًا بالماء الجاري والصابون بعد استعمال المرحاض وتغيير الحفاض للطفل وقبل تحضير الطعام وتناوله.
  • – شرب كمية وفيرة من الماء يوميًا، لأنه يساعد على تنقية الكبد من السموم.

مشروبات طبيعية تنقي الكبد من السموم

1- شاي البابونج
من المشروبات المفيدة لصحة الكبد، نظرًا لمحتواه العالي من مضادات الأكسدة، التي تساعد على تنقيته من السموم المتراكمة به، أما عن طريقة استخدامه، ينصح بنقع عشب البابونج في كوب من الماء المغلي، على أن يتم تناوله بعد أن يبرد تمامًا.

2- الليمون الدافئ
يعتبر الليمون من الفواكه الحمضية الغنية بفيتامين سي ومضادات الأكسدة وغيرها من العناصر الغذائية، التي تساعد على تنقية الجسم بأكمله من السموم، ولا سيما الكبد، خاصةً إذا تم تناوله كمشروبٍ دافئ، بصورة يومية، لمدة 3 أسابيع.

3- شاي الزنجبيل والليمون
الزنجبيل والليمونمزج الزنجبيل والليمون معًا، يعد وصفة مثالية لفقدان الوزن وتخليص الجسم عامةً والكبد خاصةً من السموم، لاحتوائهما على نسبة عالية من فيتامين سي ومضادات الأكسدة،ويتم تحضيره من خلال إضافة شريحة من الزنجبيل وعصر نصف ليمونة إلى كوب من الماء المغلي، مع مراعاة تركه لمدة تتراوح من 10 إلى 15 دقيقة حتى يبرد، على أن يتم تناوله 3 مرات أسبوعيًا، للحصول على أفضل نتائج ممكنة.

4- مشروب النعناع
شرب منقوع النعناع الدافئ، خاصة بعد تناول الوجبات الدسمة، يساهم في تعزيز عملية الهضم، لاحتواء أوراق النعناع على نسبة عالية من الألياف المفيدة لصحة الأمعاء، فضلًا عن محتواها من الزيوت الأساسية –مثل مادة المنثول- التي تساهم في تنقية الكبد من السموم.
ويتم تحضير هذا المشروب من خلال نقع 20 جرامًا من أوراق النعناع في كوب من الماء المغلي، على أن يتم تصفيته وتناوله باردًا، قبل النوم بنصف ساعة، لمدة 3 أيام.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.