مولنوبيرافير أول علاج لكورونا عن طريق الفم

مولنوبيرافير أول علاج لفيروس كورونا عن طريق الفم
مولنوبيرافير أول علاج لفيروس كورونا عن طريق الفم

وافقت بريطانيا، الخميس، على منح شركة “ميرك” الأميركية للأدوية، “إذنا مشروطا”، لاستخدام أقراص تنتجها، ثبت نجاحها في علاج كوفيد-19.

وباتت بريطانيا بعد موافقتها على عقار “مولنوبيرافير” للاستخدام في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، أول دولة توافق على الأقراص رغم عدم اتضاح مدى سرعة توفرها في المستقبل.
ووافق خبراء على الأقراص للبالغين، الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما فأكثر، والذين ثبتت إصابتهم بكورونا، ولديهم عامل خطر واحد على الأقل للإصابة بأعراض حادة.
ويتناول العقار، مرتين يوميا لمدة خمسة أيام من جانب المصابين بأعراض خفيفة إلى متوسطة لفيروس كورونا، حسبما ذكرت “الأسوشيتد برس”.
ويستطيع العقار المضاد للفيروس، والذي يقلل الأعراض ويسرع من وتيرة التعافي، أن يقلل من عبء الإصابات في المستشفيات، ويساعد في الحد من تفشي المرض في البلدان الفقيرة ذات النظم الصحية الهشة.

وينتظر العقار المراجعة في الهيئات التنظيمية بالولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى.
وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية قد أعلنت الشهر الماضي أنها ستشكل لجنة من الخبراء المستقلين للتدقيق في سلامة وفعالية أقراص “مولنوبيرافير” في أواخر نوفمبر.

الإمدادات الأولية محدودة

وقالت شركة “ميرك” إنها تستطيع إنتاج عشرة ملايين جرعة حتى نهاية العام، لكن معظم هذه الكمية تم شراؤها بالفعل من جانب دول بجميع أنحاء العالم.
وأعلن مسؤولون في المملكة المتحدة أنهم حصلوا على 480 ألف جرعة من “مولنوبيرافير” في أكتوبر الماضي، وتوقعوا أن يحصل آلاف البريطانيين المعرضين للخطر على العلاج هذا الشتاء.
من جانبه قال وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد: “هذا يوم تاريخي لبلدنا، حيث أن المملكة المتحدة هي الآن أول دولة في العالم تعتمد مضادا لفيروس كورونا يمكن تناوله في المنزل”.
تشير نتائج التجارب السريرية المؤقتة إلى أن عقارا تجريبيا لعلاج كوفيد-19 يقلل من خطر دخول المستشفى أو الوفاة بمقدار النصف تقريبا.
وأعطي قرص (حبة دواء) من عقار “مولنوبيرافير” مرتين يوميا للمرضى الذين شُخصت إصابتهم مؤخرا بالمرض.

وقالت شركة ميرك الأمريكية للأدوية إن نتائجها إيجابية للغاية لدرجة أن مراقبين خارجيين طلبوا وقف التجربة في وقت مبكر.
وأوضحت أنها ستتقدم بطلب للحصول على ترخيص استخدام طارئ للعقار في الولايات المتحدة في الأسبوعين المقبلين.
وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير المستشارين الطبيين للرئيس الأمريكي جو بايدن، إن النتائج كانت “أخبارا جيدة للغاية”، لكنه حث على توخي الحذر حتى تقوم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بمراجعة البيانات.

أول علاج عن طريق الفم

وإذا أذنت السلطات المسؤولة عن إجازة الأدوية، فسيكون “مولنوبيرافير” أول دواء مضاد للفيروسات يؤخذ عن طريق الفم.
وصُمم حبوب الدواء الذي تم تطويره في الأصل لعلاج الإنفلونزا، من أجل إدخال أخطاء في الشفرة الجينية للفيروس، ما يمنعه من الانتشار في الجسم.

ووجد تحليل شمل 775 مريضا في الدراسة أنه:
تم نقل 7.3% من المرضى الذين عولجوا بمولنوبيرافير إلى المستشفى
مقارنة بـ 14.1٪ من المرضى الذين تناولوا دواء وهميا
لم تكن هناك وفيات في مجموعة مولنوبيرافير، لكن ثمانية مرضى أعطوا دواء وهميا في التجربة ماتوا لاحقا بسبب فيروس كورونا.

ونُشرت البيانات في بيان صحفي ولم تخضع بعد لفحص لجان تقييم علمية خارجية مُحكمّة.

على عكس معظم اللقاحات المضادة لفيروس كورونا والتي تستهدف البروتين الذي يشكل الأشواك (النتوءات التاجية) الموجود على السطح الخارجي للفيروس، يعمل العلاج عن طريق استهداف إنزيم يستخدمه الفيروس لاستنساخ نفسه وصنع نسخ أخرى منه.

وقالت شركة ميرك، المعروفة باسم أم أس دي في المملكة المتحدة، إن ذلك من شأنه أن يجعل العقار فعالا بنفس القدر ضد المتحورات الجديدة للفيروس مع تطوره في المستقبل.

وقالت داريا هازودا، نائبة رئيس شركة ميرك لشؤون تشخيص الأمراض المعدية، لبي بي سي: “إن إعطاء العلاج المضاد للفيروسات للأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم أو الذين هم أقل استجابة للمناعة التي تنتجها اللقاحات، هو أداة مهمة للغاية في المساعدة على إنهاء هذا الوباء”.

وتشير نتائج التجربة إلى أن مولنوبيرافير يجب أن يؤخذ في وقت مبكر بعد ظهور الأعراض حتى يكون له تأثير. وتم إيقاف دراسة سابقة لاستخدامه أجريت على المرضى الذين أدخلوا بالفعل إلى المستشفى جراء حالات إصابة حادة من فيروس كورونا، بعد نتائج مخيبة للآمال.

تجارب أخرى
وتعد ميرك أول شركة تقدم نتاج تجارب على استخدام حبوب دواء لعلاج كوفيد، لكن هناك شركات أخرى تعمل على علاجات مماثلة. وبدأت منافستها الأمريكية فايزر مؤخرا المراحل الأخيرة من تجاربها على قرصي دواء مختلفين من مضادات الفيروسات، بينما تعمل شركة روش السويسرية على دواء مشابه.

وقالت شركة ميرك إنها تتوقع إنتاج 10 ملايين مغلف يضم دورة علاج كاملة من عقار مولنوبيرافير بحلول نهاية عام 2021. وقد وافقت الحكومة الأمريكية بالفعل على شراء ما قيمته 1.2 مليار دولار من العقار إذا حصلت على موافقة من الهيئة التنظيمية، إدارة الغذاء والدواء.

وقالت الشركة إنها في نقاش مستمر مع دول أخرى، بما في ذلك المملكة المتحدة، ووافقت أيضا على اتفاقيات ترخيص مع عدد من الشركات المصنّعة العامة لتجهيز العلاج إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وقالت البروفيسورة بيني وارد، من كينغز كوليدج في لندن، والتي لم تشارك في التجربة: “من المؤمل بشدة أن تطلب الجهات المسؤولة عن العلاجات المضادة للفيروسات مسبقا دورات علاج من هذا الدواء، كما هي الحال مع اللقاحات التي حصلت على طلب مسبق”.

وأضافت “[وبهذا] يمكن لبريطانيا أن تتمكن، أخيرا، من إدارة هذه الحالة بشكل صحيح عن طريق علاج حالات المرض التي قد تحدث لدى بعض الأشخاص الذين تلقوا اللقاح، وبالتالي تخفيف الضغط على الخدمات الصحية الوطنية خلال فصل الشتاء القادم.”

وقال البروفيسور بيتر هوربي، خبير الأمراض المعدية في جامعة أكسفورد: “إن مضادات الفيروسات التي تؤخذ عن طريق الفم بشكل آمن وفعال وبأسعار معقولة ستكون بمثابة تقدم كبير في مكافحة كورونا”.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.