جفاف الفم اسبابه وعلاجه

جفاف الفم اسبابه وعلاجه

ثمة ثلاثة أزواج من الغدد اللعابية الرئيسة؛ الغدة النكافية والغدة تحت اللسان والغدة تحت الفك السفلي، كل غدة لديها الأنبوب الخاص بها (القناة) الممتد من الغدة إلى الفم.

جفاف الفم، أو (زيروستميا)، يشير إلى عدم إفراز الغدد اللعابية ما يكفي من اللعاب لإبقاء فمك رطباً.

يرجع جفاف الفم غالباً إلى الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو مشاكل الشيخوخة أو نتيجة العلاج الإشعاعي للسرطان، ونادراً ما يرجع جفاف الفم إلى وجود أحد الأمراض التي تصيب الغدد اللعابية مباشرةً.

يساعد اللعاب في منع تسوّس الأسنان من خلال إبطال مفعول الأحماض التي تنتجها البكتيريا، وكذلك الحد من نمو البكتيريا وإزالة جزيئات الطعام. كما يحسّن اللعاب أيضاً من إمكانية التذوق ويسهل من عملية المضغ والبلع. بالإضافة إلى ذلك، تساعد الإنزيمات في اللعاب في عملية الهضم.

يختلف انخفاض إفراز اللعاب وجفاف الفم من كونه مجرد ضرر لشيء ما له تأثير كبير على صحتك العامة وصحة الأسنان واللثة، وكذلك الشهية والاستمتاع بالطعام.

يعتمد علاج جفاف الفم على المسبب.

الأعراض:

إذا لم يكن فمك يفرز لعاباً كافياً، فقد تبدأ بملاحظة بعضٍ من هذه العلامات والأعراض أو كلها:

  • جفاف الفم ولزوجة لعابه.
  • وجود لعابٍ سميكٍ ولزج.

  • نفس برائحة كريهة.

  • صعوبة في المضغ، والكلام والبلع.

  • جفاف وآلام الحنجرة وبحّة الصوت.

  • جفاف السان.

  • تغير مذاق الأشياء.

  • صعوبة تركيب الأسنان الصناعية.

  • وبالإضافة إلى جفاف الفم، قد تلاحظين علق أحمر الشفاه بأسنانك.

الأسباب:

تحدث الإصابة بفم جاف عندما لا تنتج الغدد اللعابية الموجودة في الفم لعاباً كافياً للحفاظ على رطوبة الفم. قد لا تعمل هذه الغدد بشكل مناسب كنتيجة لما يلي:

  • الأدوية. تؤدي مئات الأدوية، بما في ذلك العديد من الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية، إلى الإصابة بفم جاف كأحد الأعراض الجانبية. إن من بين الأنواع الأكثر احتمالاً في التسبب في حدوث مشكلات بعض الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم والقلق وكذلك بعض مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان ومرخيات العضلات وأدوية تخفيف الألم.
  • التقدم بالعمر. يعاني العديد من كبار السن الفم الجاف كلما تقدموا في العمر. تتضمن العوامل المساهمة في الإصابة استخدام بعض الأدوية وتغييرات في قدرة الجسم على معالجة الأدوية والتغذية غير الملائمة والمعاناة بمشكلات صحية لفترة طويلة.

  • علاج السرطان. يمكن أن تغير أدوية العلاج الكيميائي طبيعة اللعاب والكمية التي يتم إنتاجها. قد يكون ذلك مؤقتاً مع عودة التدفق الطبيعي للعاب بعد استكمال العلاج. يمكن أن تتلف العلاجات الإشعاعية الموجهة للرأس والرقبة الغدد اللعابية، مما يتسبب في انخفاض ملحوظ في إنتاج اللعاب. قد يكون ذلك أمراً مؤقتاً أو مستمراً، بناءً على جرعة الإشعاع والمنطقة المعالجة.

  • تلف الأعصاب. يمكن أن تؤدي الإصابة أو الجراحة، التي تسبب تلفاً للأعصاب في منطقة الرأس أو الرقبة، إلى الإصابة بالفم الجاف.

  • الحالات الصحية الأخرى. يمكن أن يكون الفم الجاف بسبب بعض الحالات الصحية، مثل داء السكري والسكتة الدماغية والعدوى الفطرية (السلاق) في الفم أو مرض الزهايمر أو بسبب أمراض مناعية ذاتية، مثل متلازمة شوغرن أو فيروس نقص المناعة البشرية/‏ الإيدز. يمكن أن يساهم الشخير والتنفس مع الفم مفتوح أيضاً في الإصابة بالفم الجاف.

  • التدخين وتناول الكحوليات. يمكن أن يزيد شرب الكحول والتدخين أو مضغ التبغ من أعراض الفم الجاف.

المضاعفات:

إذا لم يكن لديك ما يكفي من اللعاب أدى ذلك إلى جفاف بالفم، فقد يؤدي ذلك إلى:

  • زيادة الترسبات (البلاك) وتسوس الأسنان وأمراض اللثة.
  • تقرحات الفم.

  • الإصابة بالعدوى الفطرية في الفم (فطريات).

  • القروح أو الجلد المشقوق في زوايا فمك أو الشفاه المتشققة.

  • سوء التغذية بسبب وجود مشاكل في المضغ والبلع.

نصائح للتعامل مع جفاف الفم

من المهم جدا بداية وقبل كل شيء زيارة طبيب الأسنان أو طبيب الأسرة لمعرفة السبب وراء اصابتك بجفاف الفم.

فإذا لم تكن ممن يتناولون الأدوية ي الوقت الراهن، والتي قد تكون سبب جفاف الفم لديك، فالأعراض قد تنبع من حالة طبية التي لم يتم تشخيصها بعد، مثل داء السكري أو متلازمة شوغرن.

مع ذلك، هنالك بعض الخطوات للرعاية الذاتية التي يمكنك أن تقوم بها بنفسك للتخفيف من ظاهرة جفاف الفم. وهي تشمل:

1- فرك الأسنان: يجب الحرص على فرك الأسنان مرتين على الأقل في اليوم بواسطة معجون أسنان يحتوي على الفلوريد. واستخدام فرشاة أسنان ذات نوعية جيدة. وقد أثبت أن فرشاة الأسنان الكهربائية التي تحدث الاهتزاز والتذبذب تزيل البلاك أكثر من فرشاة الأسنان اليدوية العادية.

2- غسول الفم: يجب استخدام غسول الفم مع الفلوريد لتنظيف ما بين الأسنان.

3- خيط الاسنان: احرص على تنظيف ما بين الأسنان مع خيط تنظيف الأسنان.

4- شرب الماء: اشرب الماء بكثرة للحفاظ على رطوبة الفم. ولكن تجنب المشروبات السكرية، التي تحتوي على الكافيين أو المشروبات الحمضية. شرب الماء أو الحليب مع الوجبات يزيد من الرطوبة في الفم ويساعد على المضغ والبلع.

5- تجنب التدخين والكحول: اذ كما ذكرنا سابقا قد يكون التدخين هو السبب بجفاف الفم بالإضافة الى ان كليهما قد يسيئا المرض ويزيدا من مضاعفات المرض.

6- مضغ علكة خالية من السكر: مضغ العلكة الخالية من السكر أو الحلوى الخالية من السكر يساعد على تحفيز تدفق اللعاب.

7- بدائل اللعاب: التي يتم شرائها من دون وصفة طبية تخفف المشكلة بشكل مؤقت لدى بعض الأشخاص.

8- رذاذ الرطوبة: حاول النوم في غرفة فيها جهاز موزع (الرذاذ) للرطوبة للحد من أعراض جفاف الفم.

9- مراجعة الطبيب: يوصى الذين يعانون من جفاف الفم بإبلاغ طبيب الأسنان عن الأدوية التي يأخذونها بانتظام. سوف تساعد هذه المعلومات في تشخيص أسباب الانخفاض في كمية اللعاب وتلقي العلاج المناسب.

الطرق المستخدمة لعلاج جفاف الريق
هناك العديد من العلاجات التي يمكن استخدامها للتخفيف من أسباب جفاف الريق ومنها:

  • في حال كان الدواء سبب في جفاف الحلق فإن الطبيب قد يغير من جرعة الدواء أو نوعيته لدواء اخر لا يتسبب في جفاف الحلق
  • وصف بعض الأدوية التي تحفز من إنتاج اللعاب مثل بيرو كاربين أو سيفيملاين.

  • على الشخص المصاب بجفاف الحلق الاهتمام اكثر بصحة الأسنان مثل ازالة البلاك وعلاج التهاب اللثة وتسوس الأسنان وتنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط باستمرار.

  • تناول السوائل باستمرار لمنع جفاف الحلق.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.