أسباب التهاب الأوعية الدموية في الساق

أسباب التهاب الأوعية الدموية في الساق

يعتبر التهاب الأوعية الدموية في الساقين من المشاكل الصحّية الشّائعة، وهو عبارةٌ عن مرضٍ يُصيب الأوعية الدمويّة ويؤدّي إلى التهابٍ بها بشكلٍ يجعل الجزء المُصاب بالالتهاب ضعيفاً. وقد يزيد حجم الالتهاب أو ينقص في بعض الأحيان بحسب حالة المريض كما أنّ الأعراض تختلف وفق الحالة.

في هذا المقال نذكر أبرز أسباب التهاب الأوعية الدمويّة في الساقين بالإضافة إلى مدى خطورته.

أسباب التهاب الأوعية الدموية في الساقين
عادةً ما لا يكون سبب الإصابة بالتهاب الأوعية الدمويّة في الساقين معروفاً، ولكن في بعض الحالات قد يعود إلى الأسباب والعوامل التالية:

  • عدوى فيروسيّة:
    قد يكون سبب التهاب الأوعية الدمويّة عدوى مُلتقطة عن طريق الفيروسات.
  • ردّ فعلٍ من الجهاز المناعي:
    قد يكون السّبب التّفاعل الحسّي الذي يحدث تجاه استهلاك بعض أنواع الأدوية، حيث يقوم الجهاز المناعي ببناء الكثير من خلايا الدم في الأوعية الدمويّة ممّا يتسبّب في التهاب هذه الأوعية.

  • انخفاض تدفّق الدم الواصل إلى الساقين:
    يُمكن أن يُعاني المُصاب من ضعف المناعة في السّاقين وفي بعض أجزاء الجسم، وقد ينخفض تدفّق الدم الواصل إلى السّاقين ممّا يُسبّب صعوبةً في الحركة.

ما مدى خطورة هذا المرض؟

من المُمكن أن يؤدّي التهاب الأوعية الدمويّة إلى بعض المخاطر التي قد تُسبّب الوفاة في أقصى الحالات، ومن هذه المخاطر نذكر:

  • الألم وصعوبة الحركة:
    من الشائع أن يؤدّي التهاب الأوعية الدمويّة إلى الشّعور بالألم الشّديد وصعوبة في المشي والحركة بشكلٍ عام.
  • انتفاخ الأوعية الدمويّة:
    في حالات الإصابة الشّديدة، يضعف جزءٌ من الأوعية الدمويّة ويتمدّد ويحدث له انتفاخٌ ويمنع تدفّق الدم للوصول إلى الأجزاء المُلتهبة.

  • عدم القدرة على تحريك السّاق:
    إذا كانت الأوعية الدمويّة البديلة غير قادرةٍ على تعويض السّاق بالدم، من المُمكن أن يؤدّي ذلك إلى عدم القدرة على تحريك السّاق بشكلٍ كامل.

  • تمزّق الوعاء الدموي والنّزف:
    إذا كان جدار الأوعية الدمويّة ضعيفاً جداً فقد يتمزّق الوعاء الدموي ويبدأ بالنّزف ويؤدّي الأمر إلى الموت، إلا أنّ هذه الحالة نادرة الحدوث.

يُمكن لالتهاب الأوعية الدمويّة في الساقين أن يكون خطيراً، بل وقد يُهدّد الحياة في حال لم يتمّ تدارك الأمر في الوقت المُناسب، لذلك لا بدّ من مُراجعة الطّبيب فور ظهور بعض الأعراض كصعوبة في المشي والجري وعدم الراحة في الساقين، والالتزام بإرشاداته.

أطعمة لا تتخلّوا عنها إذا أردتم الحفاظ على صحة أوعيتكم الدموية

يعتبر أيّ خللٍ صغيرٍ في صحة الاوعية الدموية من العوامل الرئيسية لمشاكل القلب التي تهدّد حياة الإنسان بشكل مباشر وتسبّب له الجلطات والسكتات القلبية والدماغية. وهناك بعض الأطعمة المفيدة التي من شأنها الحفاظ على صحة الاوعية الدموية وتنشيط الدورة الدموية.

البرتقال
البرتقال وأنواع الحمضيات الأخرى التي تحتوي على الفيتامين C هي مخففات طبيعية للدم أي أنها تمنع تجلّطه وتراكم الدهون على الجدران الداخلية للشرايين مما يؤدي إلى تنشيط تدفّق الدمّ فيها.

الشوكولاتة الداكنة
يحتوي الكاكاو على الفلافونويدات الموجودة بشكل طبيعي في النباتات والفواكه وترتبط بتحسين الدورة الدموية. إلّا أن هذه المادّة المهمة لصحة الأوعية الدموية ليست موجودة أبداً في الشوكولاتة البيضاء فيما يمكن إيجادها في الشوكولاتة بالحليب لكن بكمية اقلّ.

الفلفل الحارّ
يرتبط الفلفل الحارّ مع زيادة معدل التمثيل الغذائي أي مساعدة الجسم على حرق الدهون ومنع تراكمها على جدران الأوعية الدموية.

بذور دوار الشمس
إن الفيتامين E الموجود في هذه البذور يساعد في منع حدوث تجلّطات الدم مما يساعد على تحسين الدورة الدموية. كما ويمكن إيجاد هذا الفيتامين في المسكرات المشوية أو النيئة والزيتون وبذور اليقطين.

الثوم
الثوم له فوائد كثيرة، بما في ذلك المساعدة على تطهير الدم ومنع تركم الدهون على جدران الأوعية الدموية وتحفيز تدفق الدم.

البطيخ
البطيخ غنيّ بالليكوبين وهو مضاد للأكسدة طبيعي ومرتبط بتحسين الدورة الدموية. إن الطماطم، الجريب فروت والمشمش تحتوي أيضا الليكوبين ولها تأثير مماثل.

سمك السالمون
سمك السلمون يحتوي على أوميغا 3 المعزّز لصحة القلب والأوعية الدموية ونتيجة لذلك ينشّط الدورة الدموية. كما و غنى الأفوكادو بالأوميغا 3 يجعله يمتلك فوائد صحية مماثلة.

البصل
إن البصل غنيّ بمركّبات الكبريت ما يجعله من الأطعمة المفيدة جداً في تحسين الدورة الدموية وخفض ضغط الدم المرتفع.

علاج التهاب الأوعية الدموية
يشمل علاج التهاب الأوعية الدموية المجموعي (Systemic) أدوية كالقشرانيات السكرية (Glucocorticoids)، استيرويدات كالبريدنيزون (Prednisone)، أدوية سامة للخلايا (Cytotoxic) كالسيكلوفُسفاميد (Cyclophosphamide)، الميثوتريكسات (Methotrexate)، الإيموران (Imuran) ومنظّمات جهاز المناعة – المعدّلات المناعيّة (Immunomodulatory) مثل مضادات الـ TNF ألفا (ريميكاد – Remicade, ايتانرسبت – Etanercept).

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.