الأسنان المكسورة قد تحتاج لحشو العصب

يتعرض كثيرون لمشكلات مختلفة في الأسنان من بينها تآكل الأسنان وتعرض أجزاء منها للكسر، ما يفتح الباب أمام فقدان تلك الأسنان مع الوقت، ما يتطلب علاجات متعددة حسب المرحلة التي وصلت لها.

قال الدكتور خالد توفيق، أستاذ طب جراحة الفم والأسنان بكلية طب قصر العيني، إن الأسنان مكونة من طبقتين الأولى طبقة المينا التي تغطي الأسنان من الخارج، والثانية طبقة العاج وأسفلهم فراغ يسمى غرفة اللب أو العصب وعند كل جدر تمر الأعصاب من خلال قناة تغذي السن.

أضاف الدكتور خالد توفيق : أن تسوس الأسنان يعمل على تآكل المينا وهي الطبقة الأولى، فإذا توجه المريض للطبيب المختص مبكرًا بدلًا من الانتظار وتناول بعض المسكنات، يتم علاج السن من خلال تنظيفها وحشوها.

أوضح الدكتور خالد توفيق، أن طبقة المنا تتآكل في حالة عدم علاج التسوس مبكرًا، حتى يخترق طبقة العاج ويصل لمنطقة لب العصب وهي منطقة حية عبارة عن أنسجة بها الأعصاب والشرايين والأوردة ما يؤدي إلى الإصابة بآلام شديدة.

أكد الدكتور خالد توفيق ، أن وصول التسوس لمرحلة لب العصب يسمح بدخول الميكروبات، ما يدفع إلى ضرورة خلع السن أو إزالة العصب لعلاج المشكلة، لذا فإن الحاجة لعلاج العصب تبدأ عند تقدم التسوس في الأسنان وقضاءه على النسيج المتكلس “الميناء والعاج”.

أشار الدكتور خالد توفيق ، إلى أنه في حال إهمال علاج السن عند مرحلة الوصول للعصب يظل المريض يشعر بالألم حتى يتعفن العصب وينتهي السن أو الضرس تمامًا، أو إنقاذه في الوقت المناسب من خلال علاج العصب.

علاج تسوس الأسنان دون حشو في هذه الحالات

قال الدكتور محمد عادل، أستاذ طب الفم والأسنان بكلية طب قصر العيني، إن علاج التسوس دون الحاجة لحشو وتنظيف للأسنان يكون في حالات وجود لون أسود فقط على الأسنان لكنه لم يخترق مينا السن أو أدى لتحطيم الأسنان أو الضروس.

أضاف الدكتور محمد عادل ، أن علاج تسوس الأسنان في حالات التسويس البسيطة يكون باستخدام أنواع من معجون الأسنان التي تحتوي على الفلورايد والاهتمام باستخدام الفرشاة بشكل دائم حتى تقضي على اللون الأسود الموجود على الأسنان.

أكد الدكتور محمد عادل ، أن في حالة خرق التسوس لمينا الأسنان فلا بد من غلق ما أحدثه التسوس حتى لو كان بحجم سن الإبرة، لتجنب دخول الطعام للسن، لذا يجب اللجوء للحشو في هذه الحالة لأن مهما استخدمنا الفرشاة والمعجون لن تقضي على التسوس الموجود.

أوضح الدكتور محمد عادل ، أنه لا يوجد في طب الأسنان حتى الآن شيء بديل لتنظيف التسوس وحشوه في الحالات التي تؤدي لخرق مينا السن أو الضرس ولدينا في الوقت الحالي حشوات بمقاس دقيق جدًا تُسمى الحشوات اللاصقة وتساوي الخرق الذي أحدثه التسوس دون الحاجة لتوسعة السن وعمل نخر أكبر به كما كان في الماضي.

أشار الدكتور محمد عادل ، أنه يتم استخدام الحشوات اللاصقة مع الأطفال أكثر ولا يحتاج الأمر لعمل تنظيف بشكل موسع للسن وإنما يقتصر على تنظيف ملي واحد فقط، ناصحًا بضرورة عمل كشف دوري كل فترة للتأكد من عدم خرق التسوس للسن وضرورة استخدام الفرشاة والمعجون.

هل يمكن تناول الطعام بعد حشو الأسنان مباشرة ؟

قال الدكتور خالد توفيق، أستاذ طب جراحة الفم والأسنان بكلية طب قصر العيني، إن تحديد توقيت تناول الطعام بعد حشو الأسنان يرجع إلى نوع الحشو المستخدم والذي يحدده الطبيب.

أضاف الدكتور خالد توفيق، أن حشو الأسنان في السنوات الماضية كان يتم بمادة الأملغم رمادية اللون وتكون عجينة فتأخذ وقتًا حتى تتصلب وتكون قادرة على تحمل الضغط لذا ننصح المريض بعدم الأكل على السن لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات، لافتًا إلى أنه قد يطلب من المريض الانتظار لليوم التالي حتى تتحول تلك المادة إلى درجة الصلابة التي تتحمل ضغط مضغ الطعام.

أفاد الدكتور خالد توفيق ، بأنه في الوقت الحالي هناك حشوات “الكومبوزيتس” التي تتصلب بمجرد خروج المريض من العيادة، وتكون على شكل عجينة في أنابيب يتم وضعها في مكان الحشو بالسن وضغطها حتى تأخذ الشكل المطلوب، ويتم توجيه الضوء عليها، لأنها تتصلب بواسطة الضوء.

أوضح الدكتور خالد توفيق، أنه عند توجيه الضوء على هذا النوع من الحشو يتحول من مادة لينة إلى مادة صلبة تصل لصلابتها النهائية بمجرد الانتهاء من الحشو ويمكن للمريض تناول الطعام بعدها فورًا دون أي مشكلة.

وأشار إلى أن معظم الأطباء أصبحوا يستخدمون تلك الحشوات الجديدة التي تسهل من عملية الحشو وتكون لون السن بما يحافظ على الشكل الجمالي للمريض.

وأرجع السبب وراء الانتظار وعدم تناول الطعام من أجل الحفاظ على الأسنان لأنه في حالة تناول الطعام على الحشوات من النوع القديم تتعرض للكسر..

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.