كيف تحمى نفسك من الفيروس الصيني

كيف تحمى نفسك من الفيروس الصيني

ينتشر فيروس كورونا الجديد بسرعة عبر الصين وأجزاء أخرى من آسيا، ومع تأكيد العديد من الإصابات بالفيروس المعدي، يجب التعرف على أعراض المرض الفتاك.

يمكن أن يختلف فيروس كورونا في شدته، حيث يسبب أمراض الجهاز التنفسي العلوي، مثل نزلات البرد الشائعة، وأمراض الجهاز التنفسي السفلي، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية. ويمكن أن يصبح الفيروس مميتا، لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف أجهزة المناعة ولدى الرضع وكبار السن.

إذن، ما هي علامات المرض التي يجب تداركها؟

كشفت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية (CDC)، أن أعراض فيروس كورونا تشمل:

  • سيلان الأنف.
  • صداع الرأس.
  • السعال.
  • التهاب الحلق.
  • الحمى.
  • شعور عام بالتوعك.

هل يوجد علاج لفيروس كورونا؟

يُشتهر فيروس كورونا بأنه فعال في التخفي من نظام المناعة البشري، ولم يقم العلماء بتطوير أي علاجات موثوقة من اللقاحات، التي يمكنها القضاء عليه. وفي معظم الحالات، يحاول مسؤولو الصحة التعامل مع الأعراض فور ظهورها.

ولكن، هذا لا يعني أن اللقاحات مستحيلة. وتمكّن العلماء الصينيون من سلسلة الشيفرة الوراثية للفيروس بسرعة مذهلة، ما منحهم فرصة دراستها والبحث عن طرق لمكافحة المرض الجديد.

التحالف العالمي للقاحات: لا لقاحاً لفيروس كورونا قبل عام

أكد التحالف العالمي للقاحات والتحصين أن تطوير لقاح ضد فيروس كورونا الجديد الذي ظهر أخيراً في الصين، سيحتاج على الأرجح عاماً على الأقل.
وقال المدير التنفيذي للتحالف سيث بيركلي: “من الصعب الآن تقييم مخاطر الفيروس”، مضيفاً “لكن الخبر السار هو أن العلماء، فكوا بالفعل الشفرة الجينية للفيروس ونشروها، ما مكن العديد من المنظمات في جميع أنحاء العالم من البدء في تطوير لقاح مضاد للفيروس”.

وأوضح الخبير في علم الأوبئة أن تطوير لقاحات ضد فيروسات كورونا أسهل بكثير من تطوير تحصينات ضد أمراض مثل الملاريا، وفيروس نقص المناعة “ومع ذلك فإن الأمر سيستغرق عدة أشهر قبل بدء تجارب ميدانية على اللقاح الجديد، وسيحتاج عاماً على الأقل قبل أن يكون اللقاح جاهزاً للاستخدام ضد فيروس كورونا”.

أشار بيركلي إلى أن عدد الحالات التي ثبتت إصابتها بالفيروس يزداد بشكل مستمر بسبب إخضاع السلطات الصينية المزيد من المصابين بأعراض الإنفلونزا لاختبار كشف الإصابة بالفيروس الجديد.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس حتى مساء أمس الأربعاء 544، وذلك وفق صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية، على موقع “فايبو” للأخبار القصيرة.

أول صيني يتعافى من فيروس كورونا

وصف أول صيني يتعافى من فيروس قاتل جديد كيف تماثل للشفاء من المرض الخطير. وقصد هوانغ، المستشفى بعد شعوره بالصداع والدوار وضعف عام في جسده، ليتبين أنه مصاب بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا، بعد فشله في التعافي من أعراضه، التي تشبه أعراض البرد، بعد 3 أيام من العلاج في مستشفى محلي.
وقال هوانغ لصحيفة بير الصينية: “تعافيت بشكل أسرع لأنني شاب، أنا في الثالثة والعشرين فقط من العمر، وهذا ما ساعد في شفائي من الفيروس”.

ويقول الخبراء الصينيون إنهم وجدوا طريقة لقتل الفيروس، وقال لي لانجوان الخبير من اللجنة الوطنية للصحة في مؤتمر صحافي “إن فيروس كورونا يموت في غضون 30 دقيقة في درجة حرارة 56 درجة مئوية”.
وأضاف لانجوان “يمكن للإيثر بنسبة 75% مع الإيثانول ومطهر يحتوي على الكلور قتل الفيروس بشكل فعال”.

ما الذي يمكنك فعله؟

على العكس من الإنفلونزا أو البرد العادي لا يبدو أن متلازمة فيروس كورونا التنفسية الشرق أوسطية تنتشر بسرعة بين الأشخاص في التجمعات. بدلا من ذلك تنتشر متلازمة فيروس كورونا التنفسية الشرق أوسطية عادة بين الأشخاص ذوي الاتصال القريب مثل الأشخاص الذين يعيشون أو يقدمون الرعاية المباشرة لشخص مصاب.

لا يوجد حتى الآن تطعيم مضاد لمنع متلازمة فيروس كورونا التنفسية الشرق أوسطية. عموما فمثلما هو الحال مع أي فيروس، يمكنك تخفيض خطر إصابتك بالعدوى باتباع عادات صحية جيدة وسليمة:

  • نظف يديك بعناية بالصابون والماء لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • غط فمك وأنفك بمنديل ورقي عندما تعطس أو تكح. تخلص من المناديل الورقية فورا في القمامة ثم اغسل يديك جيدا.
  • عقم الأسطح المستخدمة باستمرار مثل مقابض الأبواب.
  • تجنب ملامسة وجهك، وفمك وأنفك بأيدي غير مغسولة.
  • لا تتشارك الأكواب أو الأوعية أو الأدوات الأخرى مع أشخاص مرضى.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.