احذر من تقوس الظهر

يصيب مرض تقوس الظهر الأشخاص كثيري الجلوس في العمل أو أمام التلفاز، أو أثناء استذكار الدروس بالنسبة للطلاب، وهو عبارة عن انحناء الجزء العلوي من العمود الفقري باتجاه الأمام، نتيجة لبعض العادات الخاطئة، التي يذكرها الدكتور وليد هيكل استشاري أمراض العمود الفقري ، في النقاط التالية:

ما هو تقوس الظهر؟
هو انحناء في منطقة أعلى الظهر بالعمود الفقري، ويتسبب هذا الانحناء في حدوث خلل بوظائف العمود الفقري وضعفها، وبالتالي سهولة تقوس القامة بعد أن كان وضعها الطبيعي مستقيم.

أسباب تقوس الظهر
العمود الفقري عبارة عن فقرات متتالية بانتظام، وبينها غضاريف، وفي حالة إصابة فقرة من هذه الفقرات بأي خلل، سوف ينحني العمود الفقري ويكون أقل كفاءة في القيام بوظائفه، وبالتالي يشعر الشخص المصاب بالام نتيجة هذا الخلل.

تختلف أسباب تقوس الظهر بين الأطفال والكبار، وسوف نذكر لكم أبرزها.

تقوس الظهر عند الأطفال
– يبدأ التقوس عند جلوس الطفل بطريقة خاطئة أمام التلفاز أو الحاسوب أو وقت الدراسة والمذاكرة، ومع تكرار الأمر تأخذ الفقرات على الانحناء ليصبح هذا وضعها الطبيعي.
– يمكن أن يحدث تقوس الظهر بسبب ضعف البصر عند الطفل، فينحني إلى الأمام ليقرأ أو يشاهد التلفاز أو ينظر في الهاتف المحمول، ومع الوقت يتقوس ظهره.
– إصابة الطفل بليونة في عظامه، فتتأثر سريعاً بأي انحناء يقوم به.

تقوس الظهر عند الكبار

  • لنفس الأسباب، يمكن أن يصاب الكبار بتقوس الظهر، فإذا إعتاد الشخص البالغ على الانحناء للأمام أثناء أي نشاط يمارسه مثل القراءة أو مشاهدة التلفاز، فسوف تزداد فرص إصابته بانحناء الظهر.
  • يتسبب الأسلوب الخاطئ في حمل أشياء ثقيلة لنقلها من مكان لأخر في الإصابة بالحدبة، فالمفترض أن ينزل الشخص بكل جسمه حتى يحمل شيء ثقيل، وعدم الانحناء الكامل بالجسم لحمل الأوزان الثقيلة.
  • تزداد فرص انحناء الظهر لدى الأشخاص الذين يتمتعون بقامة طويلة، لأن هذا الطول يجعله ينحني كثيراً إلى الأمام.
  • يعد النوم الخاطئ من أبرز أسباب تقوس الظهر، ونعني هنا النوم على وسائد مرتفعة أو على فراش مرن للغاية، مما يتسبب في عدم راحة الشخص النائم وعدم استقامة الظهر أثناء النوم.
  • هشاشة العظام من أهم أسباب الإصابة بانحناء الظهر، حيث أنها تؤدي إلى ضعف في عظام العمود الفقري.

مضاعفات تحدب الظهر
بالإضافة إلى التسبب في ألم الظهر، فقد تُسبب هذه الحالة ما يلي:
– مشاكل التنفس، حيث تُسبب الحالة الشديدة الضغط على الرئتين.
– الوظائف الجسدية المحدودة، فترتبط هذه الحالة بضعف عضلات الظهر وصعوبة أداء المهام، مثل المشي والنهوض من على الكراسي. ويمكن أن يؤدي تقوس العمود الفقري أيضاً إلى صعوبة التحديق إلى أعلى، أو القيادة، ويمكن أن يُسبب الألم عند الاستلقاء.
– مشاكل الجهاز الهضمي، فيمكن أن يُسبب تحدب الظهر الشديد الضغط على الجهاز الهضمي، مما يُسبب مشاكل، مثل ارتجاع الحمض، وصعوبة البلع.
– مشاكل صورة الجسم، فقد يعاني الأشخاص المصابين بتحدب الظهر، خاصة المراهقين، من سوء صورة الجسم بسبب الظهر المستدير، أو بسبب ارتداء دعامة لتصحيح الحالة.
– وبالنسبة للأشخاص الأكبر سناً، يمكن أن تؤدي سوء صورة الجسم إلى العزلة الاجتماعية.

الوقاية من تقوس الظهر
هناك بعض الأمور التي يجب الاهتمام بها لتجنب تقوس الظهر والوقاية قبل الإصابة به وتشمل:

  • الجلوس باستقامة: ويمكن وضع وسادة خلف الظهر لضمان استقامته.
  • حل مشكلة ضعف البصر: إذا أصيب بها الطفل أو الكبير، حتى لا يضطر الشخص للانحناء إلى الأمام أثناء القراءة.
  • تجنب النوم على الوسائد العالية: والتي توضع أسفل الرأس واختيار مراتب مريحة للجسم وغير مرنة.
  • الحفاظ على استقامة الظهر دوماً: وتذكير الأبناء بهذا الأمر حتى لا تعتاد الفقرات على الوضع الخاطئ.
  • ممارسة التمارين الرياضية: خاصة تلك التي تضمن أن تبقى وضعيتك مستقيمة وتحافظ على فقرات الظهر، وهناك تمرين بسيط يمكن أن نقوم به يومياً للحفاظ على استقامة الظهر، وهو:
  • الوقوف في وضعية مستقيمة وإراحة الذراعين إلى الأسفل، ومع الشهيق قم برفع الكتفين لأعلى حتى يقتربا من الأذن، ثم القيام بإعادتهما إلى وضعهما الأصلي مع الزفير، ويكرر هذا التمرين 10 مرات يومياً.

علاج تقوس الظهر
في حالة حدوث التقوس في الظهر والشعور بالآلام ينصح بزيارة الطبيب، وسوف يعطيك العلاج اللازم وفقاً لحالة المرض.

يعتمد علاج هذه الحالة على سبب وشدة حالتك. وقد يقترح طبيبك الدواء، ويتضمن ذلك ما يلي:
– مسكنات الألم، فإذا لم تكن الأدوية دون وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين، الإيبوبروفين، أو نابروكسين الصوديوم كافية، فإنه تتوافر أدوية الألم الأقوى بواسطة الوصفة الطبية.
– أدوية هشاشة العظام، فقد تساعد أدوية تقوية العظام على منع كسور العمود الفقري الإضافية، والتي قد تُسبب تفاقم الحالة.

كما أن هناك بعض النصائح التي يجب إتباعها في مرحلة علاج تقوس الظهر وتشمل:

  • ارتداء دعامة الجسم أو سناد الظهر: وتصلح هذه الدعامة بصورة أكبر مع الأطفال، حيث أنهم لازالوا في مرحلة النمو ووظيفة هذه الدعامة هي جعل الظهر مستقيم.
  • النظام الغذائي الصحي: إذ له علاقة وطيدة بقوة العظام وصحتها وكثافتها، لذلك ينصح بإتباع نظام غذائي صحي غني بالكالسيوم والفيتامينات وأهمها فيتامين د.
  • ممارسة التمارين الرياضية وخاصةً تمارين الإطالة تحسن اداء العمود الفقري ومرونته، وتساعد في تخفيف الام الظهر.
  • الجراحة: في حالة كان التقوس شديد ويؤثر على الصحة بالسلب، فيمكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية تقلل من هذا التقوس.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.