أخطاء يقع فيها الصائم عند الافطار

أضرار شرب الماء البارد على الافطار من المسائل المهمة التي ينبغي الحديث عنها، وذلك لأن تناول الماء البارد بعد صيام يوم طويل على وجبة الافطار يمكن ان تكون له تداعيات كبيرة على الصحة.

وعادة ما يلجأ الناس لتناول المشروبات الباردة ومنها الماء البارد، لترطيب الجسم وتخفيف الشعور بالعطش بسبب الحر او خلال ايام الصيام في رمضان، وهو مبدأ خاطئ يحمل من الضرر اكثر ما يحمله من منفعة للجسم.

وعلى الرغم من الشعور بالانتعاش والحيوية والراحة بعد تناول الماء البارد، الا ان هذه المشاعر تحمل في طياتها اضرارا اكبر نكتشفها في موضوعنا اليوم.

يمكن لشرب الماء البارد على الافطار وعلى معدة خاوية بعد صيام ساعات طويلة خلال النهار، ان يتسبب بالأضرار التالية:

• تقليص قدرة الجهاز الهضمي على هضم الطعام بشكل جيد، كون الماء البارد يفقد الاوعية الدموية قدرتها على التقلص بالشكل الصحيح، ما يعيق الجسم من الاستفادة من العناصر الغذائية الداخلة إليه.

واي سوء في قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام يتحول لضعف في جهاز المناعة على مقاومة الامراض.

• حدوث اضطراب في حرارة الجسم الداخلية، اذ انه وبعد شرب الماء البارد يبرد الجسم فيسرع الاخير لبذل الجهد والطاقة لإعادة حرارة الجسم كما كانت.

ولتحقيق ذلك، يلجأ الجسم للعناصر الغذائية المخزنة فيه في محاولة لإعادة درجة حرارة الجسم لوضعها الطبيعي ما يتسبب بإرهاق الجسم واضعافه.

• زيادة احتمال الاصابة ببعض الامراض مثل التهاب الحلق ونزلات البرد اضافة الى الامراض التنفسية.

• زيادة احتمال الاصابة بسرطان الحنجرة.

• خفض نسبة ضربات القلب.

• تحفيز الجسم على انتاج كميات اكبر من المخاط في الحنجرة والرئتين، ما يزيد من خطر الاصابة الأمراض، خصوصا اذا ما تم شرب الماء البارد بعد الطعام مباشرة.

• اثارة العصب المبهم وهو من اجزاء الجهاز العصبي المستقلة، ويعمل هذا العصب على التحكم بعمل العضلات اللاإرادية في الجسم كعضلات القلب، وبالتالي فان الماء البارد يقلل من عدد ضربات القلب.

وبحسب تصريح الدكتور ياسر عبد الرؤوف، استاذ الباطنة والسكر بطب طنطا لصحيفة “اليوم السابع”، فان شرب الماء البارد او المثلج على الافطار وبكميات كبيرة يعد من اكثر الاخطاء التي يمارسها الصائم في رمضان.

معتبرا ان هذا التصرف يمكن ان يؤدي لحدوث تقلصات في المعدة والام البطن اضافة للشعور بالدوخة وفقدان الوعي في بعض الحالات بسبب انخفاض عدد ضربات القلب.

ويضيف ان الماء البارد على الافطار يؤدي ايضا الى الغثيان والرغبة بالتقيؤ، ناصحا بضرورة تناول المشروبات غير الباردة او المثلجة والتي تكون اكثر ملائمة لدرجة حرارة المعدة والجسم.

كما ينصح الدكتور ياسر بضرورة الاعتدال في تناول السوائل كي لا تمتلئ المعدة، وضرورة تناول الشوربة الدافئة على الافطار لتهيئة المعدة لتناول الطعام على ان لا تحوي هذه الشوربة التوابل الحارة التي تؤذي المعدة وتتسبب بالحرقة وعدم القدرة على اكمال تناول الطعام.

تمتلئ مائدة الإفطار الرمضانية بالكثير من الأطباق التي قد تكون غير صحية و دسمة حيث يعمد الصائم على تناولها بكميات كبيرة مما قد يسبب زيادة في الوزن.
و لكن لمن يرغب بالمحافظة على الوزن إليكم بعض النصائح المهمة لتفادي زيادة الوزن خلال شهر رمضان.

– تجنب النوم بعد الإفطار أو السحور.
– التركيز على نوع واحد من النشويات المعقدة و الالياف الغذائية البطيئة الهضم في الوجبة الرئيسية و التي تعطي الشعور بالشبع لفترة اطول.
– مضغ الطعام ببطء حتى لا تصابي بالتخمة.
– تجنّب الأطعمة المقلية، المالحة و الوجبات السريعة.
– تجنّب القهوة و الشاي الأسود و الاستعاضة عنهما بالشاي من الأعشاب الذي يؤثر على تسهيل عملية الهضم.
– تقسيم وجبات الإفطار الممتدة من المغرب و حتى الفجر الى 3 او 4 وجبات.
– الالتزام و المثابرة على التمارين الرياضية و التنويع بين تمارين الكارديو و ال Training Strength و بين تمارين المشي.
– شرب الماء بانتظام واستبدال المشروبات الغازي ّ ة و السكرية بالماء.
– الحرص على بدء وجبة الفطور بتناول 3 حبات من التمر، كوبين من الماء، وطبق سلطة خضراء مع الخضراوات المسلوقة.
– أن تتكون وجبة السحور من كوب من اللبن الزبادي الخالي من الدسم، طبق من الفول بدون زيت، شريحة من دقيق القمح الكامل، سلطة خضاروقطعة من الفواكه.
– تقليل كمية الزيت المستعمل في السلطات.
– تجنب المقبلات الغنية بالكربوهيدرات.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.