أول علاج ثوري لإعتام عدسة العين

أول علاج ثوري لإعتام عدسة العين
أول علاج ثوري لإعتام عدسة العين

إعتام عدسة العين أو الساد (Cataract)، هو أحد أمراض العيون التي قد تصيب الشخص في أي عمر، فما هي أسباب هذا المرض؟ وما هي أعراضه؟ وهل من الممكن علاجه؟

ما هو مرض إعتام عدسة العين؟
تتواجد عدسة العين أسفل القزحية، وفي الحالات الطبيعية من المفترض أن تكون هذه العدسة شفافة لتتمكن من القيام بوظيفتها، حيث تقوم عدسة العين بتجميع الضوء وإسقاطه على سطح القرنية.

ليقوم العصب البصري بعد ذلك بنقل المعلومات البصرية الواردة إلى الدماغ، وهناك تتم ترجمة هذه المعلومات وتحويلها للأشكال التي نراها بوضوح.

ولكن عند الإصابة بمرض إعتام عدسة العين فإن عدسة العين تصبح ضبابية، الأمر الذي يقلل من قدرتها على أداء وظيفتها المذكورة آنفًا بكفاءة، وبالتالي فإن هذا يؤدي لضبابية الرؤية أو تدني القدرة على الرؤية.

وقد تصيب حالة إعتام عدسة العين أي شخص في أي مرحلة عمرية، كما قد تظهر في إحدى العينين أو كليهما لدى الشخص المصاب، وتميل هذه الحالة المرضية للتطور ببطء شديد لدى المريض بعد الإصابة.

أسباب إعتام عدسة العين وعوامل الخطر

إليك قائمة بأهم الأسباب والعوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بإعتام عدسة العين:

– التعرض المطول ودون حماية لأشعة الشمس المباشرة، أو تعرض العين لدرجات حرارة مرتفعة.
– الإصابة بمشكلات صحية في العيون، مثل: الالتهابات، والجروح، وأمراض العيون المختلفة.
– الإصابة ببعض الأمراض والمشكلات الصحية، مثل: السكري، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم.
– تناول الأدوية الستيرويدية لفترات طويلة نسبيًا.
– عيوب خلقية قد تنشأ لدى الأطفال المولودين لأمهات أصبن بالحصبة الألمانية أثناء الحمل.
– السكن في منطقة ترتفع معدلات تلوث الهواء فيها.
– التقدم في العمر والشيخوخة.
– الجينات والعوامل الوراثية.
– التدخين.
– الإفراط في تناول الكحوليات.

أنواع مرض إعتام عدسة العين
تتكون عدسة العين من عدة طبقات مختلفة، وقد يظهر المرض في أي منطقة أو طبقة من عدسة العين، لذا قد يختلف نوع المرض تبعًا لمنطقة الإصابة، وإليك قائمة بأهم أنواع مرض إعتام عدسة العين:

1. إعتام العدسة النووي (Nuclear cataract)
يصيب الخلل هنا مركز العدسة، فيتغير لون مركز العدسة ليتحول إلى لون داكن قد يكون بنيًا أو أصفر، وتزداد صلابة بنية العدسة مع الوقت.

هذا النوع هو الأكثر شيوعًا، وغالبًا ما يظهر مع التقدم في العمر والشيخوخة.

2. إعتام العدسة القشري (Cortical cataract)
يبدأ المرض في هذه الحالة في القشرة وهي الطبقة المحيطة بمركز العدسة، حيث يتغير لون المنطقة المحيط بمركز العدسة تدريجيًا، فيظهر مركز العدسة كأنه محاط بحلقة تمتد وتنتشر بشكل تدريجي إلى الداخل، وغالبًا ما يصيب هذا النوع مرضى السكري.

3. إعتام خلفي تحت المحفظة (Posterior capsular cataract)
ينشأ هذا النوع من إعتام عدسة العين عادة في الطبقة الخلفية من عدسة العين، وغالبًا ما يتسبب في تحسس العين من مصادر الضوء المختلفة، بالإضافة لضبابية الرؤية التي تظهر في باقي الأنواع المذكورة.

وهذا النوع غالبًا ما يصيب مرضى السكري أو الأشخاص الذين تناولوا الأدوية الستيرويدية لفترة طويلة نسبيًا.

علاج إعتام عدسة العين

بعد التوصل للتشخيص، هذه هي الخيارات العلاجية التي قد يناقشها الطبيب مع المريض:

– إجراء تغييرات منزلية بسيطة لإبطاء وتيرة تقدم المرض، خاصة في المراحل الأولى منه، مثل:
– استعمال العدسات المكبرة أثناء القراءة.
– رفع مستوى إضاءة الشاشة أثناء العمل على الحاسوب.
– استعمال بعض أنواع قطرات العيون، والتي قد تساعد على تخفيف حدة الأعراض المرافقة للمرض.
– ارتداء نظارات طبية خاصة أو عدسات لاصقة لتحسين الرؤية.
– الخضوع لعملية جراحية يتم من خلالها استئصال العدسة المتضررة من العين واستبدالها بعدسة صناعية، وهي جراحة تعد آمنة نسبيًا ومعدلات نجاحها مرتفعة.

وقد أظهر علاج ثوري جديد لإعتام عدسة العين نتائج إيجابية للغاية في الاختبارات المعملية، مما يعطي الأمل في إمكانية علاج الحالة، التي لا يمكن علاجها حاليًا إلا بالجراحة عن طريق استخدام الأدوية.
وإعتام عدسة العين هو غشاوة في عدسة العين تتطور بمرور الوقت وتؤثر على جودة الرؤية، وهو ناتج عن اختلال في تنظيم البروتينات في العدسة مما يؤدي إلى تكتلات تكوين البروتين، والتي تشتت الضوء وتقلل بشدة من انتقاله إلى شبكية العين، ويتسبب إعتام عدسة العين في فقدان البصر والعمى لملايين الأشخاص حول العالم.

وقام فريق من العلماء الدوليين بقيادة البروفيسور باربرا بيرسيونيك، من كلية الصحة والتعليم والطب والرعاية الاجتماعية بجامعة أنجليا روسكين البريطانية (ARU) بإجراء اختبارات بصرية متقدمة على مركب أوكسيستيرول الذي تم اقتراحه كدواء مضاد لإعتام عدسة العين.

وفي التجارب المعملية أظهر العلاج بمركب الأوكسيستيرول VP1-001 تحسنًا في ملامح معامل الانكسار، وهو مؤشر بصري أساسي مطلوب للحفاظ على قدرة تركيز عالية في 61٪ من العدسات.

وهذا يعني أنه يتم استعادة تنظيم البروتين في العدسة، مما يؤدي إلى قدرة العدسة على التركيز بشكل أفضل، وتم دعم ذلك من خلال تقليل عتامة العدسة في 46٪ من الحالات.
ويقول البروفيسور بيرسيونيك، وهو أيضًا عضوا في مركز أبحاث التكنولوجيا الطبية في جامعة أنجليا روسكين “أظهرت هذه الدراسة الآثار الإيجابية لمركب تم اقتراحه كدواء مضاد لإعتام عدسة العين ولكن لم يتم اختباره من قبل على الإطلاق”.

ويضيف: “وقد أظهرت النتائج أن هناك فرقًا وتحسنًا ملحوظًا في البصريات بين العينين مع نفس النوع من إعتام عدسة العين التي تم علاجها بالمركب مقارنة بتلك التي لم يتم علاجها”.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.