هل تحس بطعم مر للغاية في فمك؟

هل تحس بطعم مر للغاية في فمك؟ أسباب ونصائح
هل تحس بطعم مر للغاية في فمك؟ أسباب ونصائح

تظهر أحياناً الملوحة في الفم حتى يكاد المرء لا يشعر بطعم الغذاء ولا السوائل التي يتناولها. أسباب هذه الظاهرة مختلفة ودقيقة، هذه بعض منها؛ وكذلك بعض الوسائل التي يمكن من خلالها التغلب على ملوحة الفم.

يظهر في الفم أحياناً طعم مالح بشكل مفاجئ ومن دون سابق إنذار يثير الاستغراب. فيتساءل المرء عن السبب الذي يجعل كل شيء يتناوله مالحا. من المعروف أن حاسة التذوق تتأثر بعوامل كيماوية مختلفة، نتيجة مواد غذائية سائلة أو الأطعمة التي تدخل للفم أو حتى في حال التأثر برائحة معينة. علمياً ينتشر حوالي 10 آلاف برعم ذوق على اللسان. وتُقسم مناطق التذوق إلى خمس مناطق على شكل حلقات. في المنتصف تقع حلقة الطعم المر، تحيط بها حلقة الطعم المالح، ثم الحامض، فالحلو وأخيرا بقية اللسان.

كان يعتقد أن قنوات الناتوريوم في الخلايا النسيجية في الجسم مسؤولة عن ظهور الملوحة في الفم. ثم ظهر اعتقاد يؤكد أن السبب هو اختلاف درجة الحموضة داخل الخلايا والذي يحفز براعم الذوق على العمل، وأن أي خلل في درجة الحموضة (ph) داخل الخلايا يتسبب في ظهور الملوحة داخل الفم.

أسباب خلف طعم الملوحة في الفم!

إذا لاحظت طعماً مالحاً في فمك، دون أن تأكل شيئاً مالحاً مسبقاً، فقد تعاني من اضطراب في حاسة التذوق. يمكن أن يكون هناك أسباب كثيرة لذلك. أول سبب واضح هو عدم شرب كمية كافية من السوائل، لأن شرب القليل من السوائل، قد يؤدي إلى الإحساس بطعم الملوحة في الفم. يمكن أن يؤدي سوء صحة الفم والأسنان أيضاً إلى حدوث اضطراب في التذوق.

ويمكن أن يكون التفسير المحتمل للطعم المالح غير الطبيعي هو أمراض الجهاز التنفسي العلوي، مثل الزكام أو التهاب الجيوب الأنفية، و بمجرد انتهاء المرض، يختفي الطعم المالح من الفم أيضا، لكن إذا استمر الطعم المالح لعدة أيام، فقد يشير ذلك أيضاً إلى مشاكل صحية أكثر خطورة. وقد تشمل داء السكري، وأمراض الكبد والكلى، وكذلك ارتجاع المريء أو حرقة المعدة.

الأدوية هي أيضاً محفز للطعم المالح في الفم على سبيل المثال، المضادات الحيوية وأدوية ارتفاع ضغط الدم والحبوب المضادة للفطريات ومضادات الاكتئاب يمكن أن تكون السبب خلف هذا الطعم غير الطبيعي. كما تسبب التغيرات الهرمونية أو أمراض الغدة الدرقية أحياناً طعماً مالحاً يعد نقص المعادن من حيث اليود أو الحديد أو الزنك سبباً شائعاً أيضاً.

وهناك أسباب كثيرة لهذا الخلل حسبما نقل موقع “غيزوندهايتس فاكتن” الطبي، ومنها:

– الجفاف في الجسم الذي يحدث نتيجة فقدان كمية كبيرة من الماء، والذي يتسبب في اختلال درجة الحموضة بالجسم. فقدان الماء يأتي نتيجة ارتفاع درجة الحرارة أو التعرق كثيراً لأسباب طبيعة أو غير طبيعية، أو تناول مواد غذائية تمتص كميات كبيرة من الماء. كما أن شرب كميات كبيرة من الكولا أو القهوة أو المشروبات الكحولية يؤدي إلى سحب كميات الماء من الجسم ما يؤدي بالنتيجة إلى خلل في نسبة الحموضة (ph).

– النقص الغذائي، والذي يؤدي إلى نقص في الفيتامينات، بالإضافة إلى النقص في عناصر معدنية مثل الكروم والحديد واليود والزنك وعنصر السيلينيوم. هذه العناصر تنتج للجسم مركبات من الناتوريوم والكلوريد التي تفعل نسبة الحموضة (ph) المسؤولة عن عمل براعم الذوق على اللسان. عدم التوازن في نسبة العناصر المذكورة ينتج عنه خلل في عمل الحموضة في الجسم.

– كما أن هناك أسبابا كثيرة أخرى لظهور الملوحة في الفم، منها: الحموضة الزائدة في الفم بسبب تناول مواد حامضية. بعض العلاجات الطبية، بالخصوص المضادات الحيوية، إذ تظهر الملوحة بعد تناولها كعارض جانبي، وذلك بسبب حدوث خلل في عمل براعم التذوق. الخلل في الحواس الأخرى كحاسة الشم أو اللمس. أو أمراض الفم واللسان وحتى المشاكل في الأسنان، كما يذكر موقع “4 جي هيلث” الطبي. وهناك أيضا الأمراض التي تصيب الغدد اللعابية. وحتى أمراض الكلية والكبد والسكري يمكن أن تتسبب في ظهور الملوحة في الفم، حسبما نقل موقع “غيزوندهايتس فاكتن” الطبي.

العلاج المنزلي أم استشارة الطبيب؟

كي يختفي طعم الملوحة بسرعة، يجب عليك أولاً زيادة كمية السوائل التي تتناولها يومياً. الماء والشاي غير المحلى مناسبان بشكل خاص لهذا الغرض. يجب تجنب المشروبات الكحولية والكافيين. توصي الجمعية الألمانية للتغذية بشرب 1.5 لتر على الأقل من السوائل يومياً.

تعتبر نظافة الفم والعناية بالأسنان مهمة أيضًا لحل هذه المشكلة. نظف أسنانك بانتظام، وإذا لزم الأمر، قم بزيارة طبيب الأسنان لتنظيف الأسنان بشكل احترافي. لكن إذا استمر الطعم المالح أو صاحبته أعراض أخرى، يجب استشارة الطبيب أيضاً. يمكن أن يوضح الفحص شكل وسبب اضطراب التذوق. وبناء على التشخيص، سيقترح الطبيب العلاج المناسب لك.

– شرب كثير من الماء في حال الجفاف، وعدم تناول الكحوليات والقهوة والكولا.
– تناول مشروبات تحتوي على عناصر معدنية مغذية ومهمة لعمل نسبة الحموضة في الجسم (الكروم والحديد واليود والزنك وعنصر السيلينيوم).
– التقليل من الضغوط الحياتية التي تتسبب أحيانا في ظهور الملوحة بعد تأثيرها على صحة الجسم.
– وأخيرا تنظيف وغسل الفم بطريقة صحيحة.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.