‫عصير يخلصك من الشخير واضطرابات النوم

يعاني الكثيرون من “الشخير” أثناء النوم، وفي أحيان كثيرة يصبح صوت الشخير عالياً لدرجة أنه يوقظ الشخص نفسه عدة مرات أثناء الليل، مما ينتج عنه اضطرابات بالنوم. هذا بالإضافة إلى التسبب بالإزعاج الشديد للزوج أو الزوجة أثناء النوم.

ويعاني حوالي 75% ممن “يشخرون” من مشكلة توقف التنفس أثناء النوم (sleep apnea)، وهي انسداد مجرى التنفس أثناء النوم وتوقف التنفس لثوان معدودة، مما يستدعي الجسم لتنبيه نفسه عن طريق الاستيقاظ. وقد يحدث ذلك لعدة مرات أثناء الليل، فيصبح ذلك مزعجاً جداً حيث يستيقظ الشخص في الصباح مصاباً بصداع من النوم المتقطع. كما أن هذه الحالة المرضية تتسبب بمشاكل في القلب وقد تتطور للوفاة في بعض الحالات الحادة.

ويحدث “الشخير” بالعادة عندما ترتخي أنسجة الحلق أثناء النوم، وتُحدث تذبذبات مُحدثة الصوت المزعج أثناء النوم. كما يحدث “الشخير” أيضاً مع تراكم الإفرازات المخاطية المصحوبة بالتهاب الأغشية المخاطية، مما يعيق المجاري التنفسية ويحدث الصوت أثناء النوم.

ويلجأ الكثيرون لاستخدام بعض العقاقير والأدوات الصيدلانية لعلاج أو إيقاف “الشخير”، إلا أن الأطباء والخبراء ينصحون بتوخي الحذر، حيث إن معظم تلك الأدوات يتم تسويقها بدون أي أساس علمي.

يمكن أن تؤثر الحالات التالية في المجرى الهوائي وتتسبب في الشخير:

تشريح الفم. وجود حنك رخو منخفض وسميك يمكن أن يُسبب ضيق في المجرى الهوائي. قد يكون لدى الأشخاص ذوي الوزن الزائد أنسجة إضافية في الجهة الخلفية من حلوقهم مما قد يتسبب في تضييق المسالك الهوائية. وبالمثل، إذا كانت قطعة الأنسجة ذات الشكل المثلث المعلقة من الحنك الرخو (لهاة الحلق) ممدودة، يمكن عرقلة تدفق الهواء وزيادة الاهتزاز.

استهلاك المشروبات الكحولية. يمكن أن يحدث الشخير أيضًا عن طريق تناول الكثير من المشروبات الكحولية قبل وقت النوم. ترخي الكحوليات عضلات الحلق وتقلل من دفاعاتك الطبيعية ضد انسداد المجرى الهوائي.
المشكلات الأنفية. قد يساهم احتقان الأنف المزمن أو التواء الجزء بين فتحتي الأنف (انحراف الحاجز الأنفي) في حدوث الشخير.

الحرمان من النوم. يمكن أن يؤدي عدم الحصول على نوم كافٍ إلى ارتخاء أكثر للحلق.

وضعية النوم. تزداد وتيرة الشخير عادةً ويعلو صوته عند النوم على الظهر حيث تؤثر الجاذبية في الحلق فيضيق المجرى الهوائي.

عوامل الخطر
تتضمن عوامل الخطر التي قد تساعد في الإصابة بالشخير ما يلي:

  • أن تكون رجلاً. الرجال أكثر عرضة للإصابة بالشخير أو انقطاع النفس أثناء النوم من النساء.
  • كونك تعاني زيادة الوزن. الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أكثر عرضة للإصابة بالشخير أو توقف التنفس الانسدادي أثناء النوم.
  • الإصابة بتضييق الممرات الهوائية. قد يعاني بعض الأفراد من الحَفّاف الطويل أو اللوز الكبيرة أو الزوائد الأنفية التي يمكن أن تضيق الممر الهوائي وتتسبب في حدوث الشخير.
  • شرب الكحول. يرخي الكحول عضلات الحلق، الأمر الذي يزيد من خطر حدوث الشخير.
  • الإصابة بمشاكل أنفية. إذا كنت تعاني من عيب هيكلي في الممر الهوائي، مثل انحراف الحاجز الأنفي، أو الاحتقان المزمن في الأنف، فقد يزيد خطر إصابتك بالشخير.
  • لديك تاريخ عائلي للشخير أو توقف التنفس الانسدادي أثناء النوم. الوراثة عامل خطر محتمل للإصابة بتوقف التنفس الانسدادي أثناء النوم (OSA).

الأعراض
أحيانًا يكون الشخير مصاحبًا لإحدى اضطرابات النوم وهي انقطاع النفس الانسدادي النومي (OSA). ليس كل من يشخرون مصابين بانقطاع النفس الانسدادي النومي، لكن إذا كان الشخير مصحوبًا بأي من الأعراض التالية، فربما يشير ذلك إلى ضرورة زيارة الطبيب لمزيد من التقييم عن الإصابة بانقطاع النفس الانسدادي النومي:

  • توقف التنفس مؤقتًا في أثناء النوم
  • النوم المفرط نهارًا
  • صعوبة التركيز
  • الصداع الصباحي
  • التهاب الحلق عند الاستيقاظ من النوم
  • النوم غير المريح
  • انقطاع النفس أو الخناق ليلاً
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الشعور بألم الصدر ليلاً
  • يكون شخيرك مرتفعًا للغاية حيث يزعج شريكك النائم
  • في الأطفال، ضعف مدى الانتباه أو المشكلات السلوكية أو ضعف الأداء الدراسي

أحيانًا يتميز انقطاع النفس الانسدادي النومي بالشخير مرتفع الصوت والذي يليه فترات من الهدوء عند توقف التنفس أو توقفه تقريبًا. وأخيرًا، قد يجعلك عدم التنفس أو توقفه مؤقتًا تستيقظ، وقد تستيقظ بصوت شخير مرتفع أو صوت خناق.
ربما يكون نومك خفيفًا بسبب النوم المتقطع. قد يتكرر هذا النمط من توقف التنفس المؤقت عدة مرات ليلاً.
عادة ما يعاني الأشخاص المصابين بانقطاع النفس الانسدادي النومي فترات بطء التنفس أو توقفه لا تقل عن خمس دقائق خلال كل ساعة من ساعات النوم.

متى تزور الطبيب
قم بزيارة الطبيب إذا كنت تعاني أيًا من الأعراض المذكورة. قد تشير هذه إلى أن شخيرك يرتبط بانقطاع النفس الانسدادي النومي (OSA).

إذا كان طفلك يصدر شخيرًا، فاسأل طبيب الأطفال عن ذلك. فالأطفال أيضًا يصابون بانقطاع النفس الانسدادي النومي. يمكن لمشاكل الأنف والحلق — كتضخم اللوز — والسمنة أن تضيق المجاري التنفسية لدى الطفل؛ مما قد يؤدي لإصابته بانقطاع النفس الانسدادي النومي.

وعلى ذكر موقع “ديلي هيلث بوستDaily Health Post “، فهناك عصير طبيعي يمكن إعداده بالمنزل، وهو كفيل بتوقيف “الشخير” وتحسين التنفس أثناء النوم.

ويتكون العصير من ربع ليمونة طازجة وقطعة من الزنجبيل وثمرتين من التفاح وحبتين من الجزر.

ويمكن تقشير المكونات وتقطيعها إلى شرائح، وتخلط جميعاً، ويتم تناول العصير قبل النوم ببضع ساعات. يمكن إضافة القليل من عسل النحل للخليط لمذاق أفضل.

فالليمون لديه القدرة على التخلص من الإفرازات المخاطية، وتعطي الفرصة للجيوب الأنفية لكي تجف. أما الزنجبيل فهو بمثابة مضاد حيوي ومضاد للالتهاب ومسكن للألم، ولديه القدرة على تنقية المجرى التنفسي والحلق من الإفرازات المخاطية أثناء الإصابة بنزلات البرد. والتفاح يحتوي على حامض السيتريك القادر على إزالة كافة أنواع الاحتقان، لذا يحرص المغنيون على تناول التفاح بشكل يومي لإزالة أي إفرازات وأي احتقانات في الحلق لضمان صوت نقي.
أما الجزر فهو غني بفيتامين “A”، الذي يحافظ على الجلد والأغشية المخاطية التي تبطن الأنف والجيوب الأنفية. وإذا اتحد هذا الفيتامين مع فيتامينات “C” و”E” لأنه يقي من الإصابة بسرطان الرئة كما يمنع العدوى التنفسية.

والأشخاص المصابون بالحساسية بشكل عام يجب أن يتوخوا الحذر لأن الحساسية في العادة تحفز الإفرازات المخاطية في المجاري التنفسية والمعوية. كما أن تناول بعض الأطعمة التي تزيد الالتهاب قد تزيد من “الشخير”.

ويجب أيضاً على من يعاني من “الشخير” أن يتحاشى التدخين ومنتجات الألبان وعقاقير ارتخاء العضلات وكذلك الكحول، لأنها كلها تزيد من الوضع سوءاً.

قد يحدث الشخير نتيجة عدة عوامل، كتشريح فمك والجيوب الأنفية، واستهلاك المشروبات الكحولية، والحساسية، ونزلة البرد، ووزنك.

عندما تغفو وتنتقل من النوم الخفيف لتغط في النوم العميق، ترتخى عضلات سقف فمك (الحنك الرخو) واللسان والحلق. يمكن أن ترتخي الأنسجة في حلقك بصورة كافية لتغلق المجرى الهوائي وتهتز.

كلما أصبح مجرى الهواء لديك ضيقًا، يُصبح تدفق الهواء أكثر قوة. يُزيد هذا من اهتزاز الأنسجة، مما يتسبب في علو صوت شخيرك.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.