الموجات فوق الصوتية للوقاية من الجلطات

صنع باحثون من معهد موسكو للفيزياء والتكنولوجيا بالتعاون مع علماء المركز الطبي العلمي للدم في وزارة الصحة جهاز موجات فوق صوتية، يسمح بتحديد مكان الجلطة في الأوعية الدموية وتدميرها.

في الممارسة السريرية الحديثة ، يتم إجراء الجلطات عندما تشكل الجلطات في الأوعية الدموية تشكل خطرا على حياة المريض. ترتبط الإجراءات التخثرية نفسها بمخاطر عالية ، لأنها يمكن أن تسبب النزيف الحاد. في بعض الأحيان ، تظهر ضرورة الخثرة على وجه السرعة ، على سبيل المثال في احتشاء عضلة القلب والسكتة الدماغية. في هذه الحالات ، يكون وقت بدء المعالجة هو أحد القيود الرئيسية لكفاءة علاج التخثر. لذلك ، فإن تنفيذ تقنية للتشخيص المبكر ومراقبة تشكيل الخثرة أمر ذو أهمية كبيرة.

ويقول الباحث دميتري إيفليف Dmitry Ivlev من المركز الطبي العلمي، في المقال الذي نشرته مجلة “PLoS One“: “اخترنا الموجات فوق الصوتية كوسيلة لرصد تجلط الدم دون أي ألم أو تدخل جراحي، وتسمح الموجات بتحديد حجم الجلطة في الأوعية الدموية العميقة، حيث أن الجلطة فيها أكثر خطورة”.

في الورقة المنشورة في مجلة “PLoS One” ، تم تطوير نهج جديد قائم على التسجيل فوق الصوتي لتجلط الدم في مراحله المبكرة. تم إجراء الرصد المستمر بالموجات فوق الصوتية للحالة الكلية للدم باستخدام نموذج تدفق الدم في المختبر. تم إجراء حقن من fibrinolytic تلقائيا على أساس البيانات بالموجات فوق الصوتية. وقد أظهرت المؤلفون أن تقنية مراقبة بالموجات فوق الصوتية تتيح الكشف عن مرحلة التجلط الذي التدخل الدوائي في الوقت المناسب يؤدي إلى حل سريع وكامل للجلطات الفيبرين التي يجري تشكيلها في تدفق الدم.

وتمكن إيفليف وفريقه العلمي من الجمع بين إيجابيات الأجهزة المستخدمة في هذا المجال ووحدوا كاشف الجلطة بالموجات فوق الصوتية، مع منظومة الكمبيوتر الخاصة بحقن الأدوية المانعة للتجلط في جسم الإنسان أو الحيوانات المخبرية.

واختبر العلماء هذه المنظومة على نموذج يحاكي الدورة الدموية، تضخ فيه مضخة دم المتبرعين مع بعض القطع من الدم المتخثر، وكان على الجهاز تحديد مكانها وحجمها وعمقها وحقن كمية الدواء اللازمة في الدم لإذابتها.

وبينت التجارب أن هذا الجهاز يمكنه كشف تجلط الدم مبكرا وإذابة الجلطة فورا، قبل أن تشكل خطورة على حياة الإنسان.

ويأمل الباحثون والأطباء في أن يساعد الجهاز الذي اخترعوه على إنقاذ حياة العديد من المرضى.

ويقول البروفيسور، غيورغي غوريا، من معهد موسكو للفيزياء والتكنولوجيا: “نظرا للتقدم الكبير في مجال إنتاج أجهزة استشعار فوق صوتية صغيرة الحجم، فإن عملنا يفتح الباب لتصميم أجهزة صغيرة محمولة تساهم في إنقاذ حياة الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالجلطة الدموية”.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.