يونيو 30
www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

حذر الدكتور محمد المنيسى استشارى أمراض الجهاز الهضمى والكبد، من الإفراط فى تناول الإنسان لأدوية الحموضة، وكذلك المضادات الحيوية، لأنها تشكل خطرا كبيرا على صحة الإنسان بالتدريج.
وأكد المنيسى أنه تمت مناقشة هذه الحقيقة الطبية فى مؤتمر عالمى، يختص بأمراض الجهاز الهضمى والذى أقيم منذ أيام فى الولايات المتحدة الأمريكية ، والذى أقر بأن الإفراط فى تناول الأدوية الخاصة بالحموضة والمضادات الحيوية، يتسبب فى إصابة الإنسان بميكروب معروف، وهذا الميكروب يتسبب فى إصابة الإنسان بالتبعية بالإسهال المزمن، والذى يؤدى إلى حدوث أضرار بالغة بجسم الإنسان إذا ما استمر لفترة من الزمن.
ويوضح المنيسى أن الإسهال المزمن يصبح مرضا خطيرا جدا على صحة الإنسان، إذا استمر لفترة طويلة، وكذلك إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه فى الحال.
وينصح المنيسى بضرورة أن يعرض المريض حالته كاملة على الطبيب المختص فى الحال بمجرد أن يشعر بأنه يعانى من زيادة مرات دخوله إلى الحمام ويجب عدم الاستهانة تماما بالإسهال المزمن لأنه يؤدى إلى مضاعفات وأعراض خطيرة سرعان ما يظهر ضررها على الجسم، وبعدها يقوم الطبيب بإجراء تحليل للمريض كذلك يتم اختبار الميكروب لمعرفة نوعيته وكيفية القضاء عليه تماما، وما الأدوية المناسبة لعلاجه.
http://www.facebook.com/esaaf123
المصدر : « وكالات الانباء »
http://www.facebook.com/esaaf123
« فضلا ادعم و انشر صفحتنا على الفيس بوك بين أصدقائك ليستفيد الجميع »
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
http://www.facebook.com/groups/123esaaf
» » نتشرف بانضمامكم معنا .
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

يونيو 30
www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

قال الدكتور حمدى النبوى استشارى جراحة المخ والأعصاب ان هناك إحصائيات تشير الى ان نصف الشعب المصرى بعد سن الثلاثين يعانى من أمراض العمود الفقرى والأعصاب الطرفية محذراً من جلوس السيدات على الأرض لان ذلك يؤدى الى الإصابة بالغضروف.

وأوضح النبوى فى لقاء لبرنامج صباح الخير يا مصر بالتليفزيون المصرى الاربعاء ان الجلوس الخاطىء أثناء قيادة السيارات أو أمام الحاسب الألى وجلوس النساء على الأرض من أهم الأسباب التى تؤدى الى الإصابة بألام العمود الفقرى والغضروف مشيراً الى ان وجود صوت بالقدم أوالتبول اللاارادى أوصغر حجم محيط الفخذ من العلامات التى تتطلب عمل جراحة عاجلة.

وأضاف ان الإصابة بالغضروف من الأمراض الشائعة عند المصريين نتيجة حمل اشياء ثقيلة بشكل مفاجىء وهو لا يمثل مشكلة ويمكن علاجه وتشخيصه بالرنين المغناطيسى بسهولة نافياً ما يتردد بشأن إصابة مريض الغضروف بالشلل عقب إجراء الجراحة مؤكداً ان التطور فى عمليات الظهر سهل هذه العمليات.

وأفاد ان اى غضروف لا يمكن ازالته سوى بالمنظار لضمان نجاح العملية بنسبة 100% وعدم رجوعه مرة أخرى مشيراً الى ان هذه العمليات تصلح لاى سن محذراً من جلوس النساء على الأرض لانها من أكثر الأشياء التى تؤدى الى الإصابة بالغضروف.
http://www.facebook.com/esaaf123
المصدر : « وكالات الانباء »
http://www.facebook.com/esaaf123
« فضلا ادعم و انشر صفحتنا على الفيس بوك بين أصدقائك ليستفيد الجميع »
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
http://www.facebook.com/groups/123esaaf
» » نتشرف بانضمامكم معنا .
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

يونيو 21
www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

من خلال وصفات منزليه سهله و سريعة التحضير، تعتمد علي الاعشاب الطبيعية في المقام الاول، تستطيع حرق الدهون المتراكمة في الجسم او ملء البطن لتمنحك الاحساس بالشبع، مما يقلل من استهلاكك للطعام خلال اليوم وبالتالي لا يزيد وزنك.

اليك قائمه بعده وصفات طبيعية ومتوفرة في كل بيت مما يسهل من عمليه تحضيرها :

اكل الخيار بين الوجبات الأساسية كوجبة خفيفة ، من افضل الاختيارات التي تساعد علي امتلاء المعدة والاحساس بالشبع، قطعي الخيار الي شرائح وتناوليها كلما شعرتِ بالجوع.

- تقلب ملعقة صغيره او ملعقتين من خل التفاح في كوب ماء فاتر، ويشرب اثناء تناول الطعام او بعده او قبله حيث يساعد علي اذابه الدهون و تسهيل عمليه الهضم.

- شرب فنجان من مغلي زهور البابونج غير المحلي، يوميا علي الريق وقبل تناول وجبه الغداء ايضا، علي مدار شهرين فذلك يساعد علي انقاص الوزن الزائد.

- شرب الينسون الدافئ يومياً علي الريق وقبل تناول وجبه الغداء، من اكثر الامور المستحبة لخساره الوزن.

- كوب من مشروب النعناع الساخن يخلصك من الغازات وانتفاخ البطن و الكرش.

- لمده عشره ايام المواظبة علي شرب عصير العنب الطازج، مع مراعاه عدم تحليته بالسكر مطلقا، مع شرب فنجانا علي الريق صباحاً، واخر مساء، وثالثا قبل العشاء.

- مزج ملعقة صغيره من الشمر و البردقوش و النعناع علي لتر ماء، ويشرب فنجانا من الخليط يومياً في المساء لمده شهرين.

- عدم تناول المشروبات الغازية مع الوجبات، واستبدالها بالمياه لتروى ظمأك، نظر لأنها تحتوى على الفركتوز والذى يقوم بخلخلة عمل هرمون “ليبيتين” وإعاقته عن تنفيذ الدور الهام الذى يقوم به والخاص بإرسال إشارات تنبيهية إلى المخ كى يتوقف الإنسان عن تناول الطعام، وأنه حصل على القدر الكافى من الطاقة، أى أن تلك المشروبات تؤخر الإحساس بالشبع وترفع منز كمية السعرات الحرارية التى يحصل عليها الإنسان.

- الإكثار من تناول الأطعمة التى تحتوى على الألياف مثل البقوليات والحبوب الكاملة والعائلة التوتية والمكسرات والخضروات ذات الأوراق الخضراء، وبعض الفواكه مثل الموز والكمثرى والبرتقال والتفاح والخوخ والتين والمشمش والزبيب وخصوصا فى وجبة الإفطار، نظرا لأن الأمعاء تأخذ وقتا طويلا لتمتص هذا المواد الغذائية، وهو ما يجعلها تمكث فترات طويلة فيها، بما يوفر للإنسان إمدادا ثابتا ومنتظما من المواد الغذائية، وكما تتم عملية الامتصاص ببطء بما يوفر للإنسان الوقود الذى يحتاجه طوال اليوم بشكل منتظم ويعطيه الإحساس بالشبع.

- عدم مزاولة أى أعمال أو اهتمامات أخرى أثناء الأكل مثل مشاهدة البرامج التليفزيونية أو استعمال الموبايل أو الدخول على الإنترنت نظرا لأنه سيؤدى إلى تناول كميات أكبر من الطعام دون أن يشعر الإنسان، بما يؤدى لاكتساب المزيد من السعرات الحرارية.

المصدر : « وكالات الانباء »
http://www.facebook.com/esaaf123
« فضلا ادعم و انشر صفحتنا على الفيس بوك بين أصدقائك ليستفيد الجميع »
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
http://www.facebook.com/groups/123esaaf
» » نتشرف بانضمامكم معنا .
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

يونيو 21
www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

حساسية الأنف عبارة عن فرط استجابة الجهاز المناعي لمادة غير مؤذية. في الانف تحدث نتيجة تعرض أغشية الأنف لأجسام غريبة مما يؤدي الى تهيج الأغشية المبطنة للأنف وانتفاخها ثم يحصل إفراز مواد كيميائية كثيرة التي بدورها تؤدي إلى أعراض الحساسية كالعطاس والحكة وغيرها . وهي عادة مرض وراثي في أغلب الأحيان . العمر : عند الكبار يبدأ عادة بعد عمر العشرين ويصيب الرجال بنفس نسبة النساء

أنواع الحساسية :

تقســـيم حساسية الأنف إلى نوعين هما:

1. حساسية مزمنـة وحساسية موسمية .

2. الموسـمية: نتيجة التعرض لحبوب اللقاح مثلا في موسم الربيع ويمكن القياس على ذلك في باقي فصول السنة.

3. المزمنة : فتكون نتيجة التعرض للاجسام الغريبة طوال السنة وليس بموسم معين .

هناك علاقة وثيقة بين حساسية الأنف وحساسية الصدر (الربو) وحساسية الجلد .

د. مجدي عبد الكريم

د. مجدي عبد الكريم

الأعراض :

- عطاس
– احتقان في الأنف
– حكة في الأنف والعين والأذن وسقف الحلق
– افرازات أنفية
– فقدان الشم
– صداع
– ألم في الأذن
– احمرار وانتفاخ في العين مع كثرة الدمع

أعراض عامة :

- ضعف عام دوخه وغثيان
– ضعف في الانتاج والعمل
– ضعف الأداء الدراسي

المضاعفات :

ان تهيج اغشية وأنسجة الأنف يؤدي الى انسداد الأنف واغلاق فتحات تصريف الجيوب الأنفية مما يؤدي الى تجمع السوائل في الجيوب الانفية.
أيضا يؤدي ذلك الى اغلاق قناة أستاكيوس التي تصل بين الانف والاذن مما يؤدي الى اضرابات في الاذن الوسطى.

باختصار فان ما يلي هي المضاعفات المحتملة من حساسية الانف المزمنة :

- التهاب الجيوب الأنفية المزمن

- التهاب الأذن الوسطى

- خلل في عمل قناة أستاكيوس

- اضطراب النوم والشخير

الأمراض المصاحبة :

- التحسس الجلدي

- الازمة الصدرية

- اللحميات الانفية

هناك علاقة وثيقة بين حساسية الأنف وحساسية الصدر (الربو) وحساسية الجلد

من أبرز المحسسات التي تدخل الجسم عبر التنشق :

- اللقاح
– عث الغبار
– هبرية الحيوانات الاليفه وخاصة الكلاب و القطط
– العفن
– الدخان والملوثات البيئيه كغبار الاسمنت والفوسفات
– العطور والروائح القوية
– الرطوبة وضعف التهوية

الأزمة الصدرية :

أن عشرين بالمئة ممن يعانون من التحسس الانفي يعانون ايضا من وجود أزمة صدرية مزمنة ويزيد من احتمال تكرر نوبات الأزمة الصدرية .
تحسس الانف يؤدي الى ان الافرازات الانفية تنزل ( بسبب انسداد الانف)الى القصبات الهوائية
مما يؤدي الى تهيج هذه القصبات وتضيقها وحدوث الازمة .
علاج التحسس الأنفي يساعد بشكل كبير على السيطرة على الازمة الصدرية .
ثبت علميا وجود علاقة وثيقة بين حساسية الأنف وحساسية الصدر (الربو) وحساسية الجلد .

مرضى الزكام أو الأنفلونزا:
يصعب احيانا التفريق بين التحسس وبين مرضى الزكام أو الأنفلونزا لكن في الأخير يكون هناك ارتفاع في درجة الحرارة وآلام في الجسم والمفاصل والتعب العام.

الأطفال والصغار :
يظهر عادة في عمر العشرة سنوات لكن قد يظهر قبل ذلك . وعادة يكون العامل الوراثي واضح جدا به حيث يعاني احد او كلا الوالدين من الحساسية ايضا . يصيب الاولاد اكثر من البنات وخاصة المولود الاول وكذلك يكثر في العائلات التي تربي الكلاب والقطط .
70 % من المواد التي يتحسس منها الاطفال هي مواد غذائية .
عادة ما تختفي الاعراض مع العمر وطرق وانواع العلاج تختلف عن الكبار .

التشخيص :

يعتمد التشخيص على السيرة المرضية والفحص السريري بالإضافة الى بعض الفحوصات الطبية وفي بعض الحيان يتم اجراء فحص الحساسية الجلدي .

العلاج :

ان الاساس في علاج حساسية الأنف هو الوقاية بعد معرفة المادة التي يتحسس منها الشخص .
هنالك العديد من العلاجات الطبية المتوفرة كالحبوب والبخاخات والابر العضلية لكنها تختلف حسب الحالة وشدتها وتعطى على مراحل ولفترات متباينة ويجب استشارة طبيب الانف والاذن والحنجرة لمتابعة العلاجات حيث ان بعض العلاجات تسبب مضاعفات اذا اعطيت دون مراقبة الطبيب .

اذا فشلت العلاجات الطبية التحفظية فيتم اللجوء الى الاسلوب الجراحي لتخفيف حجم القرنيات الانفية .

اعداد / د. مجدي عبد الكريم
استشاري الانف والاذن والحنجرة

المصدر : « وكالات الانباء »
http://www.facebook.com/esaaf123
« فضلا ادعم و انشر صفحتنا على الفيس بوك بين أصدقائك ليستفيد الجميع »
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
http://www.facebook.com/groups/123esaaf
» » نتشرف بانضمامكم معنا .
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

يونيو 21
www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

المثانة العصبية كناية عن توتر في أعصاب المثانة مع تقلصات غير إرادية فيها وانخفاض في سعتها.
انها قد تسبب الالحاح والسلس البولي وتكرار التبول ليلاً ونهاراً.
أسبابها عادة تعود إلى أمراض عصبية أو تمزق في النخاع الشوكي أو أعصاب الحوض.
وفي بعض الحالات وخصوصاً لدى النساء لا يوجد أي سبب مرضي لها وتدعي عندئذ بالمثانة غير المستقرة.
يتم تشخيصها بالتخطيط الإلكتروني للمثانة والصمام وتعالج حسب أسبابها بالمرضي العضلي والتمارين اليومية على الصمام والحمية الخاصة والمضادات الكولينرجية وغيرها من الوسائل الطبية.
أما عن تأثيرها على الإنجاب فهي تعتبر من الاضطرابات النفسية والعائلية والمهنية والاجتماعية والجنسية في درجة عالية.
وتتميز بأعراض بولية كالإلحاح والتكرار البولي الشديد نهاراً وليلاً أي بمعدل أو أكثر من 8مرات في النهار ومرتين أثناء النوم أو أكثر مع أو بدون حدوث سلسل وذلك في غياب اسباب مرضية في المثانة كالتهاب أو الحصيات أو الاورام الخبيثة.

ان اسبابها قد تكون عصبية المنشأ واهمها قطع النخاع الشوكي من جراء حادث أو نتيجة فالج أو داء بركنسون أو التصلب العصبي المتعدد أو الإمساك المزمن أو مجهولة السبب كما يحصل لدى الملايين من النساء وقد يعود ذلك الى فقدان سيطرة الجهاز العصبي على المثانة والية التبول ومن الأسباب الأخرى التي قد تسبب أو تساهم في حدوث الأعراض البولية الالتهابات وانسداد الاحليل بسبب ضيق فيه أو تضخم البروستاتا الحميد والآفات في المثانة ونقص في الهرمون الانثوي عند النساء وضعف الصمام الخارجي وداء السكري.

ان تشخيصها يقدم عادة على استجواب المريض حول اعراضه والامراض والحواث التي اصيب بها واجريت له ونتائج العلاجات التي تلقاها لهذه الحالة ويطلب منه تدوين اليوميات حول تكرر تبوله وكمية السوائل التي يشربها وحدوث السلسل البولي نهاراً وليلاً وذلك لعدة ايام، ومن ثم يجري فحصه الكامل سريرياً مع التركيز على الجهاز العصبي والبولي والتناسلي ويتم فحص بوله المجهري وزرعه والقيام بعلم الخلايا عليه.

وفي بعض الحالات يستعمل التخطيط الالكتروني على المثانة والصمام لاثبات التشخيص واتباع معالجة خاصة مركزة على سبب توتر المثانة العصبي خصوصاً في حال فشل العلاج الدوائي أو قبل القيام بأية عملية جراحية لعلاجه.
قبل المباشرة في المعالجة وبعد التأكيد من غياب اية امراض تصيب المثانة يجب الاستفسار حول درجة الانزعاج التي يشكو منها المريض أو المريضة وشدة تأثير هذه الحالة على جودة حياتهم واذا مايرغبون فعلاً بالمعالجة وفي اغلبية الحالات يكون تأثيرها مزعجاً للغاية ومسبباً الاضطرابات النفسية والعائلية والمهنية والاجتماعية والجنسية في درجة عالية تفوق احياناً تأثير الامراض المزمنة الاخرى كداء السكري أو فرط الضغط الدموي أو التهاب المفاصل، ويتطلع المريض بشغف وأمل إلى المعالجة التي تساعده على تخفيف حدة اعراضه البولية المنغصة لحياته حتى لو استحال شفاء تلك الحالات تماماً.

1- العلاج السلوكي: من الوسائل المبتكرة التي تستعمل حديثا لمعالجة الأعراض البولية

لمزعجة الاجراءات الاولية والعلاج السلوكي الذي يشمل التقليل من الافراط في شرب السوائل خصوصاً التي تدر البول كالشاي والقهوة مع تدوين اليوميات حول السوائل المشروبة يومياً ونسبة التبول مع حدوث الحاح اوسلسل بولي. ويتم تثقيف المريض أو المريضة حول آلية التبول وحدوث تقلصات غير ارادية في المثانة تدفعهم الي اللجوء إلى افراغها المتكرر بعد الشعور بالالحاح ربما لمنع حدوث سلس بولي مفاجئ اذا لم يصلوا إلى الحمام بسرعة.
وبناءعلى اليوميات المدونة ينصح المريض بافراغ مثانته بطريقة منتظمة اي كل ساعة مثلاً في البداية ومن ثم محاولة تمديد تلك الفترة الزمنية لخمس عشرة دقيقة كل اسبوع أو اسبوعين تقريباً باستعمال عدة وسائل منها تحويل انتباهه من الحاجة إلى التبول إلى مهام اخرى كاستعمال الهاتف مثلاً والجلوس على كرسي بعيداً عن الحمام والقيام باعمال روتينية واجراء عدة تقلصات للصمام الخارجي حتى تزول الرغبة في التبول فينتظر المريض أو المريضة خمس أو عشر دقائق قبل اللجوء إلى الحمام لتفريغ المثانة.
وعلى الطبيب تثقيف المريض أو المريضة حول التدريب على تقلصات الصمام الخارجي أو عضلات الحوض ثلاث مرات يومياً والقيام بها بمعدل عشرت مرات في الصباح والظهر والمساء لمدة 6إلى 10ثوان لكل تقلص بعد التأكيد انه يدرك تماماً موقع هذا الصمام، وقد يلجأ الطبيب احياناً إلى اظهار تلك التقلصات باستعمال الجهاز الالكتروني الموصول إلى الصمام والى شاشة تلفزيونية.

2- العلاج الدوائي

هذا العلاج مهم جداً لأنه يساعد المريض على ضبط الحاح وتكرار تبوله إذا ما استعمل لعدة أسابيع أو أشهر وتقبله المريض وثابر عليه.
ثمة عقاقير تستعمل لمعالجة المثانة العصبية أو المفرطة النشاط أهمها المرخيات للعضلات الملساء والمثبطة للمستقبلات المسكارينية في عضلات المثانة وأهمها “أوكسيبيو تيتين” oxxbutinin (Ditropan) و”تولتيرودين” Tolterodine (Detrusitol) و”بروبيفيرين” Propiverin التي تكبح تقلصات المثانة غير اللارادية التي تسبب أعراض المثانة العصبية. ولكنه رغم نجاح تلك العقاقير بنسبة عالية قد تصل من 60% إلى 75% من تلك الحالات في تخفيف حدة الأعراض البولية ومنها السلس البولي إذا ما توجد إلا أن أعراضها الجانبية المزعجة التي قد تحصل بنسبة 15إلى 35% قد تدفع المريض إلى التوقف عند استعمالها. ومن أهم تلك الأعراض نشاف شديد في الحلق والفم وعدم وضوح النظر والإمساك وخفقان القلب وقلة الدمعان مع نشاف العيون وألم المعدة والصداع والدوام والتعب الجسدي والدوار والنعاس وانتفاخ البطن ونشاف الجلد والحساسية الجلدية وغيرها. وبسبب تلك الأعراض الجانبية انتجت الشركات المصنعة تلك العقاقير بقالب جديد ذات مفعول طويل المدى وأهمها “ديتروزتيول (Detrusitol xl) xl أو “ديتروبان Ditropan xl xl التي تعطي نتائج جيدة مع نسبة متدنية من الأعراض الجانبية لا تتعدى 15% تؤخذ مرة يوم
ياً. وقد تم حديثاً إنتاج لصقة جلدية “اوكزيترول Oxytrol توضع على الجلد مرة كل 3أيام أي مرتين في الأسبوع مع نجاح مرتفع وأعراض طفيفة.

والجدير بالذكر أن أفضل علاج يتضمن دمج الإجراءات الأولية مع العلاج الدوائي والسلوكي معاً ومعالجة الإمساك للحصول على أفضل النتائج. وأسباب فشل المعالجة بالعقاقير المذكورة آنفاً ، قد يعود إلى الاعراض الجانبية ونقص في جرعة العقار المستعمل في بعض الحالات أو مقاومة المستقبلات المسكارينية أو وجود خلل عضلي ناتج عن اسباب عصبية داخل المثانة. وفي بعض الحالات اذا ما انقطع المريض عن استعمال تلك العقاقير لشدة اعراضها الجانبية يمكن زرق بعضها في المثانة مباشرة بواسطة القسطرة مع نتائج جيدة ومضاعفات قليلة.
ومن أهم العقاقير الجديدة ذات الأعراض الجانبية الطفيفة وغير المزعجة “ديريفيناسين وتروسبيوم Trospium. التي أعطت نتائج أولية مشجعة. وهناك عدد من العقاقير الأخرى ذات فعالية عالية وأعراض جانبية خفيفة تحت الدرس وسوف تظهر قريباً في الأسواق إن شاء الله مرهم الهرمون الانثوي في المهبل أو بواسطة لصقات جلدية إذا ما اتضح أن هنالك نقصاً في تركيزه.

3- العلاجات المبتكرة في حال فشل العلاج الدوائي والسلوكي:

ان العلاج الاولي عند فشل العلاج الدوائي والسلوكي يرتكز على اعادة طمأنة المريض وزيادة جرعة الدواء اذا ما تحملها المريض أو زرق الدواء في المثانة مباشرة أو استبدال العلاج الدوائي والسلوكي بعلاج آخر أو تغيير شامل للمعالجة.
واذا ما فشلت جميع تلك الوسائل يمكن حقن مادة “البوتوكس″ في عضلات المثانة أو زرق مادة “الكبسيكين” أو “رزينيفرا توكسن” في جوف المثانة بواسطة القسطرة مع نتائج جديدة تتعدى 60% من الحالات. وقد استعملت في السنوات القليلة الماضية وسيلة مبتكرة لعلاج بعض تلك الحالات المستعصية ترتكز على التنبية العصبي بواسطة جهاز (مولد) كهربائي يوضع تحت الجلد متصل باسلاك معزولة ومتصلة مع الاعصاب الرئيسية للمثانة التي تنشأ في اسفل النخاع الشوكي العجزي فيستطيع المريض التحكم بالتقلصات غير الارادية في المثانة بضبطه جهازاً خصوصياً موجوداً خارج الجسم كما شرحتها في مقالة مطولة حول هذا العلاج في صفحتنا الطبية في جريدة “الرياض” سابقاً ل”الدكتور علي احمد بن محفوظ” نجحت هذه الوسيلة في اكثر من حوالي 60% من بعض تلك الحالات اذا ما توفرت الشروط الضرورية لاستعمالها.
ومن اهم مضاعفاتها واعراضها الجانبية تلوث والتهاب مكان الجهاز مما يستدعي نزعه أو تحرك الموصل الكهربائي من مكانة أو تكسر في التوصل الكهربائي أو عدم الانتظام في الشحنات الكهربائية أو رفض الجسم لها وقد استعلمت ايضاً المنبهات العصبية على اعصاب الساقين وطبق العلاج المغنطيسي على عضلات الحوض مع نتائج مشجعة.

4- العلاج الجراحي:

اذا ما فشلت جميع الوسائل المذكورة أو إذا لم يتحملها أو رفضها المريض يمكن نادراً وفي الحالات المستعصية استعمال الوسائل الجراحية إذا ما وافق عليها المريض بعد تفهمه مضاعفتها وخطورتها وامل نجاحها على المدى الطويل.
ومن اهم تلك الوسائل ترقيع المثانة بقطعة من الامعاء الدقيق لزيادة سعتها وقد تنجح تلك الوسيلة لدى العديد من المرضى ولكن مع مضاعفات كثيرة قد تكون احياناً خطيرة بنسبة قد تصل إلى حوالي 25% من تلك الحالات خصوصاً اذا ما اجريت على يد اخصائي يفتقر إلى الخبرة الكافية في إجرائها أو في مركز طبي غير متخصص أو مجهز لتلك العمليات الدقيقة.
وعلى المريض أو المريضة تدارك نسبة تلك المضاعفات التي تشمل عدم القدرة في التبول بعد العملية وضروه استعمال قسطرة لإفراع التبول اربع إلى ست مرات يومياً لمدى الحياة وذلك بنسبة 10% إلى 25% من الحالات تقريباً أو حصول سلس بولي في النهار أو أثناء النوم بنسبة قد تصل إلى حوالي 10إلى 25% من تلك الحالات.
واذا ما رفض المريض القسطرة قبل القيام بعملية الترقيع الامعائي يمكن وصل طرف الامعاء المرقع إلى الجلد لتفريغه تلقائياً إلى كيس موضوع على طرفه الخارجي أو باستعمال قسطرة دورية لإفراغ المثانة كل 4ساعات تقريباً.

المصدر : « وكالات الانباء »
http://www.facebook.com/esaaf123
« فضلا ادعم و انشر صفحتنا على الفيس بوك بين أصدقائك ليستفيد الجميع »
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
http://www.facebook.com/groups/123esaaf
» » نتشرف بانضمامكم معنا .
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com


preload preload preload