كيفية إمداد الجسم بفيتامين “د”

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

يتمتع فيتامين “د” بأهمية كبيرة في دعم بنية العظام لدى الإنسان. وتوجد بعض الأدلة التي تؤكد أنه يتمتع بفائدة كبيرة للجهاز القلبي الوعائي أيضاً. وتسهم أشعة الشمس الساطعة في فترات النهار في تحفيز تكوّن هذا الفيتامين بالجسم، وذلك وفقاً لصحيفة ميتلدويتشه تسايتونج الألمانية.

وأكدت بيترا أمبروسيوس من الجمعية الألمانية للمواد الحيوية والتغذية أن التعرض لأشعة الشمس الساطعة لعشر دقائق تقريباً يومياً خلال فصلي الصيف والربيع بين شهري مارس وأكتوبر يكفي لتكوّن فيتامين “د” بالجسم بالنسبة لذوي البشرة الفاتحة.

ومع حلول فصل الشتاء الذي لا تسطع خلاله أشعة الشمس على نحو كاف، أوضحت أمبروسيوس أنه يمكن سد الاحتياج لفيتامين “د” في هذا الوقت عن طريق الأطعمة، لافتةً إلى أنه يمكن القيام بذلك أيضاً بالنسبة للأشخاص الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس بشكل كبير طوال العام.

وتأتي الأسماك البحرية الدهنية كالسلمون والرنجة، وكذلك الأطعمة ذات الأصل الحيواني كالبيض والحليب على رأس الأطعمة التي تعمل على إمداد الجسم بفيتامين “د3″، بينما تحتوي الأطعمة النباتية كفطر عيش الغراب (المشروم) على فيتامين “د2″، ولكن بكميات أقل مما تحتوي الأسماك أو الأطعمة ذات الأصل الحيواني.

وأوضحت الخبيرة الألمانية أمبروسيوس أن فيتامين “د” بنوعيه 3 أو 2 يتمتع بفائدة كبيرة للجسم، إلا أن فيتامين “د3” يمتاز بأنه يتم اختزانه بالجسم لفترات أطول، لذا تحتوي أغلب المكملات الغذائية على فيتامين “د3”.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

نُشِرت في أخبار طبية | أضف تعليق

العين مرآة الأمراض خمس علامات تنذرك

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

يعتبر فحص العينين وسيلة فعالة لكشف العديد من الأمراض. فالعين هي العضو الوحيد الشفاف في الجسم، ولذلك تكفي مراقبتها للحصول على دلائل بشأن الوضع الصحي الإجمالي.

1- شحوب في الجفنين السفليين
نلاحظ غالباً أنه حين يفحص الطبيب المريض، يعمد إلى شد الجفن السفلي إلى الأسفل. الهدف من ذلك البحث عن فقر دم محتمل.
فأولى علامات فقر الدم تتجلى على شكل شحوب واضح داخل الجفنين، إضافة طبعاً إلى التعب المفرط والدائم.
والواقع أن السبب الأكثر شيوعاً لفقر الدم هو نقص في مستوى الحديد. وعند المرأة، تتكاثر أسباب فقر الدم لتشمل الحمل، والنزف الشهري في دورة الطمث، والحميات المنحفة…

2- هالات داكنة
الهالات السوداء ليست بالضرورة دليلاً على عدم النوم لساعات كافية في الليل. فهي قد تكون أيضاً دليلاً على حساسية (خصوصاً عند الأطفال)، وجفاف الجسم (خصوصاً عند الكبار في السن)، أو على العكس احتباس الماء في الجسم.
فالتقلبات الهرمونية، والاستهلاك المفرط للملح، ودرجات الحرارة المرتفعة، والتهاب الكبد، والقصور الكلوي وتقلب مستوى السكر في الدم هي من العوامل التي يمكن أن تزيد أيضاً من دكنة البشرة تحت العينين.
لذا، يستحسن استشارة الطبيب إذا لم تكن قلة النوم أو العوامل الوراثية تبرر الهالات الكبيرة المحيطة بعينيك.

3- اصفرار العينين
إن اصفرار بياض العين يشير إلى تراكم مادة الياقوتين الصفراء في الدم. والواقع أن هذا الصبغ الأصفر، المنتج أثناء تلف الكريات الحمراء في الدم، يعاد تدويره جزئياً من قبل الكبد ويدخل في تركيبة العصارة الهضمية المعروفة بالمادة الصفراء.
هكذا فإن ارتفاع مادة الياقوتين الصفراء في الدم يشير غالباً إلى خلل في وظيفة الكبد أو إلى انسداد الحويصلة أو المجاري الصفراوية (كما عند وجود حصى، أو ورم في الكبد أو البنكرياس أو الحويصلة الصفراوية).

4- حلقة بيضاء
هذه الحلقة البيضاء التي تظهر حول الجزء الملون من العين هي في الواقع قوس قرني، أي تراكم للدهون في العين. وهذه نتيجة طبيعية للتقدم في العمر، ولذلك يعتبر الأمر متواتراً وغير ذي أهمية عند الذين تجاوزوا عمر الستين.
لكن في حال ظهور هذه الحلقة قبل عمر الخمسين، فإنها قد تكون مرتبطة بارتفاع مستوى الكولسترول أو التريغليسريد في الدم، وكليهما من عوامل الخطر المسببة للأمراض القلبية الوعائية.
في هذه الحالة، لا بد من إجراء تحليل للدم للتأكد من مستويات الكولسترول والتريغليسريد. ويصح الشيء نفسه في حال ملاحظة بقعة صغيرة نافرة قليلاً عند الزاوية الداخلية للعين.

5- بقعة حمراء
إن ظهور بقعة حمراء في بياض العين، من دون الترافق مع أي ألم أو تدهور في الرؤية، ينجم عموماً عن تمزق وعاء دموي صغير تحت باطن الجفن (ذلك الغشاء المحيط ببياض العين).
لا تفضي هذه البقعة الحمراء عادة إلى أية عواقب وتشير إلى هشاشة بسيطة في الأوعية الدموية. لكن في حال تكرر هذا العارض مع الوقت، يجب توخي الحذر لأن هذه الهشاشة في الأوعية الدموية قد تكون متلازمة مع مرض في الدورة الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

نُشِرت في أخبار طبية | أضف تعليق

مرض الضمور البقعى – Macular Degeneration

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

عن مرض الضمور البقعى هو ضمور الجزء المركزى من الشبكية , مما يقلل من كفاءة عملها .
من أشهر أنواعه الضمور البقعى المرتبط بتقدم العمر : و الذى ينتج عنه تآكل المنطقة المركزية المسؤولة عن وضوح الرؤية و الأعمال اليومية الدقيقة كالقراءة و القيادة .

– ينقسم الضمور البقعى المرتبط بالسن إلى :
– ضمور بقعى رطب .
يحدث نتيجة نمو أوعية دموية جديدة داخل الغلاف المشيمى للعين , و تكون هذه الاوعية الجديدة ضعيفة و يحدث تسرب للسوائل و الدم .
هذه السوائل تزيح بقعة العين إلى الأمام مما يعيق عمل الشبكية و يسبب زغللة بالرؤية المركزية .

– ضمور بقعى جاف .
يحدث به تكسر بطئ فى الخلايا الحساسة للضوء بالبقعة ؛ مما يقلل من دقة الرؤية المركزية . و غالبا ما يصيب إحدى العينتين قبل الأخرى .

• أعراض مرض الضمور البقعى
– لا يسبب الضمور البقعى ألم بالعين .

• أعراض الضمور البقعى الجاف :

تبدأ الأعراض بشكل تدريجى متزايد و هى :
– زغللة بالعين .
– عدم وضوح الرؤية .
– ضعف الرؤية الليلية .
– ضعف بريق الألوان .
– قد يصيب الضمور البقعى الجاف على إحدى العينين فقط ؛ و هنا قد تكون الأعراض غير ملحوظة نظراً لسلامة الرؤية بالعين الأخرى .

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

• أعراض الضمور البقعي الرطب :

أهم عرض :
– هو رؤية الخطوط المستقيمة على هيئة أمواج أو خطوط منكسرة .
– نفس أعراض الضمور البقعى الجاف .

• أسباب مرض الضمور البقعى

لا يوجد سبب صريح لحدوث الضمور البقعى و لكن هناك بعض عوامل الخطورة منها:
– تقدم السن : من هم فوق ال 60 من العمر أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالضمور البقعي .
– الإناث أكثر عرضة للإصابة من الرجال .
– التدخين .
– السمنة .
– ارتفاع ضغط الدم .
– ارتفاع نسبة الكوليستيرول فى الدم .

• مضاعفات مرض الضمور البقعى
تحول الضمور البقعى الجاف إلى رطب .

المياة البيضاء و عتامة العدسة (cataracts).
الميادة الزرقاء (glaucoma).
انفصال الشبكية (retinal detachment).
جفاف العدسة .
الفقدان الكلى للرؤية المركزية .

• تشخيص مرض الضمور البقعى
يعتمد التشخيص على :
– التاريخ المرضى و شكوى المريض .
– الفحص الإكلينيكى الدقيق و يتضمن : نقص دقة الإبصار .
– الفحص الدقيق لقاع العين و الشبكية ؛ قد يتطلب هذا الفحص استخدام قطرات موسعة لحدقة العين ليتمكن الطبيب من فحص الشبكية جيداً .

• علاج مرض الضمور البقعى

– علاج الضمور البقعى الرطب : يمكن علاج الضمور البقعى الرطب باستخدام جراحات الليزر (Laser Surgery) و الحقن داخل العين (Photodynamic Therapy) ؛ و لكن هذه الوسائل لا تعتبر علاج دائم للحالة ؛ فقد يتطور المرض إلى فقدان كامل للإبصار بالرغم من العلاج .

– علاج الضمور البقعى الجاف :
– لا يوجد علاج حالى يستعيد ما ضمر بالفعل من البقعة البصرية .
– إذا وصل الضمور البقعى لا يوجد علاج يقى من فقدان الإبصار .
– العلاج فى المراحل المبكرة يؤخر و قد يقى من فقدان الإبصار .
– استخدام مضادات الأكسدة التى تحتوى على الفيتامينات و الزنك .
– ضبط أسلوب الحياة : تناول زيوت غير مشبعة كزيت الزيتون ، تناول زيوت الاوميجا 3 ، تجنب التدخين و ممارسة الرياضة .

• الوقاية من مرض الضمور البقعى
– تناول غذاء صحى يحتوى على الكثير من الخضروات و الأسماك .
– تجنب التدخين .
– الحفاظ على مستوى ضغط الدم .
– ممارسة الرياضة .

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

نُشِرت في أخبار طبية | أضف تعليق