أسباب الإجهاض وكيف نتجنب حدوثه

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

احتمال حدوث الإجهاض يصل حاليا الى حوالي 50 ٪ من حالات الحمل، ولكن بما ان معظم حالات الإجهاض تحدث في الأسبوعين الأولين من الحمل، فإننا لا نعرف عنها. لمنع الإجهاض، من المهم الحرص خلال فترة الحمل على بعض القواعد لتجنب الإجهاض .

حوالي 15 ٪ من حالات الحمل المعروفة لنا تنتهي بالاجهاض العفوي في الفترة ما بين 4-20 اسبوعا من الحمل. في واقع الامر فان احتمال حدوث الاجهاض هو كبير جدا، ويقدر انه يصل الى حوالي 50 ٪، ولكن عادة ما يحدث الاجهاض في الاسبوعين الاولين من الحمل، ولذلك يبقى مجهولا وينظر اليه على انه تاخر في الدورة الشهرية. لنفس السبب، فلدى النساء اللاتي يخضعن لعلاجات الخصوبة حيث يخضعن لمراقبة ملازمة ودائمة، يتم العثور على حالات اجهاض اكثر منه لدى باقي النساء.

اسباب الاجهاض:

1. خلل كروموسومي في الجنين. من اهم اسباب الاجهاض، كما هو معروف، فان امكانية حدوث مثل هذا الخلل تزداد مع تقدم عمر الام. لدى الحوامل قبل سن الـ 30، فان احتمال حدوث الخلل الكروموسومي يكون حوالي 15٪، بينما في سن ال 40 يصل الى 25 ٪، وفي سن الـ 45 يصل الى 50٪. حوالي 99 ٪ من الاجنة التي يكون لديها خلل كروموسومي لا تتطور وتسقط بعد عدة اسابيع من حدوث الحمل.

2. عدم التوازن الهرموني. مستويات منخفضة من هرمون البروجسترون تسبب لعدم تطور جدران الرحم. هناك راي يقول بان هذا يسبب لحدوث الاجهاض. وقد اظهرت الدراسات الكمية ان انخفاض مستوى هرمون البروجسترون تحت ال 15 ميكرون في الملليمتر الواحد يسبب للاجهاض.

3 . ضعف عنق الرحم. وهو ما يؤدي الى عدم قدرة عنق الرحم على ان يبقى مغلقا ويحافظ على الحمل.

4. “انشغال” جزء من الرحم. على سبيل المثال، حاجز جزئي في الرحم او وجود ورم ليفي كبير.

5 . الامراض التلوثية الحادة. يمكن ان تكون من اسباب الاجهاض، وخصوصا عندما يتعلق الامر بالسلمونيلا، الحصبة، الحصبة الالمانية، جدري الماء، الهربس، الزهري، داء المقوسات وفيروس التسيتومجلو. هناك راي يقول، ان بعض الفطريات يمكن ايضا ان تؤدي لحدوث الاجهاض.

6. امراض المناعة الذاتية. هناك نوعين من الاجسام المضادة ترتبط باسباب الاجهاض وهي:
• الاضداد المضادة للفوسفوليبيد (antiphospholipid -anticardiolipin) – يمكن ان تسد الاوعية الدموية من ناحية التي يتم فيها انغراس الجنين.
• مضادات تخثر الدم- تؤدي لمشاكل في تخثر الدم، وهذا يسبب لمشكلة في المشيمة وفي تثبيت الجنين.

7 . اسباب بيئية. التلوث البيئي وتلوث الغذاء والماء بالمواد الكيميائية المختلفة- كل هذه تضر بالجنين.

8 . عوامل الخطر. عوامل مثل التدخين، مواد الصبغ والمواد المرافقة، الادوية، الكحول، الاشعة السينية على جميع انواعها وغير ذلك.

9. نقص التغذية. اشهرها هو نقص فيتامين B9، الضروري لتكاثر الخلايا ونقصه يشكل عامل مثبت كاحد اسباب الاجهاض.

هناك عدة انواع من الاجهاض:

الاجهاض المهدد للحياة. نزيف او بقع دم تخرج من المهبل يرافقها الام في البطن. اذا كان عنق الرحم مغلقا، فيكفي الاستلقاء وتهدئة المراة لانقاذ الحمل. يمكن ايضا اعطاء فيتامين E و B-Rest.

الاجهاض الحتمي . نزيف متفاقم من المهبل، يرافقه الام شديدة في البطن. لون الدم احمر فاتح. يمكن محاولة وقف حدوث الاجهاض بواسطة الوخز بالابر، العلاج المثلي وفي كل طرق الطاقة. من المهم جدا تهدئة المراة وكل من حولها، والا فان فرصة النجاح تكون ضئيلة.

الاجهاض الغير كامل. جزء من الحمل يخرج وجزء يبقى في الرحم. يجب اجراء عملية كشط في المستشفى من قبل طبيب متخصص.

الاجهاض الكامل. كل محتويات الرحم تخرج.

الاجهاض المؤجل. يموت الجنين ، ولكن الرحم لا يخرجه. وفقا لمرحلة الحمل التي يحدث فيها ذلك، يتم اجراء تحفيز للولادة او عملية كشط.

قواعد لمنع تطور اسباب الاجهاض خلال فترة الحمل

ينصح بالامتناع عن تناول الادوية والمكملات الغذائية الغير ضرورية.
الاجهاض المتكرر قد يكون نتيجة لاختلال التوازن الهرموني او ضعف عنق الرحم (في هذه الحالة يساعد التدخل الجراحي ).

لمنع حدوث الاجهاض يوصى:

– المحافظة على نمط حياة صحي، التغذية السليمة، الصحية والمتوازنة.
– الامتناع عن التدخين (بما في ذلك السلبي).
– تجنب الفحوصات بالاشعة السينية والمقطعية ال- CT.
– تجنب تناول الادوية والمكملات الغذائية التي لا حاجه لها بالفعل.
– اضافة فيتامينات B وخاصة فيتامين B9 على اساس يومي. ويوصى في كثير من الاحيان باضافة فيتامين E وغيره من الفيتامينات – بحسب الحالة المحددة.
– اضافة خلطة الفيتامينات المعدة للنساء الحوامل واوميغا 3.
– اجراء اختبارات الدم واضافة المكملات الغذائية اذا لزم الامر بناء على نتائج الاختبارات.
– يجب تجنب التدليك.
– يجب تجنب انواع النشاط البدني المحظورة على الحامل.
– يجب تجنب استخدام الاعشاب الطبية والزيوت العطرية التي يحظر استخدامها اثناء الحمل.
– ينصح بتجنب الاختبارات الغير ضرورية من جهة والتي تزيد من خطر حدوث الاجهاض من ناحية اخرى، مثل بزل السلى دون سبب حقيقي بالفعل.

الاعشاب الطبية التي يمنع استخدامها خلال فترة الحمل:
على الرغم من ان العديد من الاعشاب الطبية تخفف بشكل كبير الكثير من الاثار السلبية للحمل، فهناك بعض الاعشاب الطبية التي يجب تجنبها اثناء الحمل. وهي:

– Aloe Vera الالوة فيرا. الاستخدام الخارجي يبقى فعال، ولكن البلع قد يسبب لحدوث الاجهاض.
– Catnip-Nepeta cataria حشيشة الهر او نعناع الهر الحقيقي. قد يزيد من مخاطر حدوث (اسباب) الاجهاض.
– القشرة المقدسة (بالانجليزية: Cascara Sagrada). يمكن ان يسبب لتشوهات خلقية.
– Ephedra sinica/Ma Huang. يمكن ان تؤدي لتشوهات خلقية.
– اقحوان زهرة الذهب Feverfew-Tanacetum parteniumيعتبر من اسباب الاجهاض.
– الجينسنغ Ginseng. يمكن ان يسبب لتشوهات خلقية.
– نبات خاتم الذهب Golden-seal-Hydrastis-Canadensis. بجرعات عالية يسبب لتقلصات الرحم.
– العرعر الشائع Junuper-Junuperus communis. يزيد من خطر حدوث اسباب الاجهاض ويؤدي كذلك لتشوهات خلقية.
– عرق السوس – Licorice-Glicirrhiza glabra. يحتوي على استروجين نباتي يؤدي للاجهاض.
– القصعين الطبي Sage-Salvia-officinalis. يوصى بتجنب الجرعات العالية، مثل شاي المريمية.
– السنا Senna. يزيد من خطر الاجهاض ويؤدي لتشوهات خلقية.
– الدردار الاحمر – Slippery Elm-Ulmus. يحفز تقلصات الرحم.

الزيوت العطرية التي يحظر استخدامها اثناء الحمل:

– زيت اكليل الجبل (Rosmarin oil)
– زيت العرعر (Juniperrerry oil)
– زيت القرنفل (Clove oil)
– زيت الزعتر (Thyme oil)
– زيت المريمية المخططة (Clary Sage oil)
– زيت النعناع (Mentha Pip oil)
زيت المريمية (Sage oil)
زيت الارز (Ceparwood oil)
زيت المردقوش (Margoram oil)

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

نُشِرت في أمومة وطفولة | أضف تعليق

عادات يومية تدمر صحتك دون ان تدري

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

ماذا لو اتخذت قراراً بالامتناع عن إفطارك الخاص والفاخر والمكون من اللحم المقدد والبيض والبسكويت المملح، واستبداله بشريحة من الخبز المحمص المكون من الحبوب الكاملة، مع الأفوكادو والحمص، وكوب من العصير الطازج بدلاً من الحليب المطعم بالفانيلا. قد تشعر أنك أكثر نشاطاً وحيوية، ولكن لا تتمكن من خسارة الوزن سريعاً. لذا، ما الأمر؟

رغم أن الجسم يستفيد من العناصر الغذائية المضافة، إلا أن المبالغة بتناول الأطعمة “الخالية من الشعور بالذنب”، قد تضر الجسم أكثر مما تنفع. وهنا خمس أطعمة صحية يجب تناولها باعتدال:

• زيت الزيتون:
يعرف زيت الزيتون بخصائصه الصحية للقلب، إذ يحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة، ما يؤدي إلى خفض نسبة الكوليسترول وخطر الإصابة بأمراض القلب. ولكن إذا تم تناول زيت الزيتون المشبع بالدهون بجرعات كبيرة، فإنه يمكن أن يزيد من السعرات الحرارية. لذا، استخدم ملاعق قياس كمية الطعام لمعرفة الكمية المناسبة التي يجب تناولها.

• المكسرات:
تعتبر المكسرات في أعلى قائمة الوجبات الخفيفة المفيدة، خصوصاً أنها تحتوي على البروتينات والألياف، ويمكن أن تساعد في خفض معدل الكوليسترول. ولكن، تتكون المكسرات من حوالي 80 في المائة من الدهون ويمكن أن تزيد بسرعة من السعرات الحرارية. لذا، يمكن تناول حفنة صغيرة من المكسرات يومياً.

• العصائر للتخلص من السموم:
يزيل العصير اللب من المنتجات، فضلاً عن أنه يزيل الألياف التي تساعد على الإحساس بالشبع.. والنتيجة؟ أنت تستهلك الكثير من الفيتامينات والمعادن والسعرات الحرارية الزائدة. لذا، بينما يعتبر العصير آداة جيدة لاستهلاك الخضار التي لا تحبها، فإن تناول الفاكهة والخضار هو أفضل من ناحية السعرات الحرارية.

• الشاي الأخضر:
يعرف الشاي الأخضر بفوائده الصحية، مثل القدرة على فقدان الوزن والوقاية من العديد من الأمراض. كما يستخدم أيضا لتهدئة الصداع والإسهال والغثيان. ومع ذلك، إذا تناولت أكثر من خمسة فناجين من الشاي الأخضر يومياً، فإن كمية مادة الكافيين الموجودة في الشاي الأخضر تسبب تفاقم هذه الأعراض .

ويمكن أن يتسبب تناول الكثير من الشاي الأخضر بالتأثير على قدرة الجسم على امتصاص الحديد من الغذاء. لذا، لا تتناول أكثر من ثلاثة فناجين يومياً.

• السوشي (المأكولات البحرية النيئة):
رغم أن تناول السوشي يؤدي إلى امتصاص الجسم للأوميغا 3، إلا أنه يؤدي أيضاً إلى تعرض الجسم للمعادن الثقيلة والسامة والتي تسمى الزئبق، ما يمكن أن يؤدي إلى التأثير السلبي على الجهاز العصبي في حال الإكثار من تناول هذه الأطعمة.

لذا، إذا كنت من محبي السوشي، تجنب تناول الأسماك المفترسة، التي تحتوي على نسبة مرتفعة من هذه السموم، وأكثر في المقابل من تناول المأكولات البحرية والتي لديها مستويات أقل من الزئبق.

3 عادات تزيد نسبة الدهون في الدم لدى الشباب
تشكل الدهون 15% من جسم الرجل، و21% من جسم المرأة تقريباً. وتنقسم، بشكل عام ، في الجسم إلى 3 أنواع، تطلعك عليها خبيرة التغذية وأمراض السمنة والنحافة الدكتورة منال إسماعيل، التي أوضحت أنّ النوع الأول عبارة عن دهون تدخل في بنية خلايا الجسم، والثاني هو شحوم طبيعيّة تدخل الجسم، عندما يحتاج إلى الطاقة الحرارية، فيما الثالث يُسمى الشحوم البنية Brown Fat، وتوجد في الكتفين والرقبة والخدين والصدر والبطن.

ثمة أمراض تنتج من ارتفاع نسبة الدهون في الجسم، منها:
• السمنة: إنّ زيادة نسبة استهلاك الدهون تؤدي إلى الإصابة بالبدانة وما يرافقها من مشكلات صحيّة، كالتهابات المفاصل وارتفاع الضغط وأمراض الأوعية الدموية والقصور التنفسي وآلام البطن.

• أمراض القلب: إنّ ارتفاع نسبة “كوليسترول” الدم يُسبّب حدوث الذبحات القلبية وتصلّب شرايين القلب.

• تشمّع الكبد: يُمكن أن يحدث قصور كبديّ مزمن وتشمّع في الكبد.

• السكري: إنّ ارتفاع شحوم الدم والسمنة يُساعد في ظهور مرض السكريّ.

• تخثر الدم: زيادة شحوم الدم تُؤدّي إلى تجمع الصفيحات الدموية، وتلعب دوراً في تشكل الخثرات الدموية داخل الشرايين مع ما يرافقها من أعراض جانبية.

تعتمد معالجة ارتفاع شحوم الدم على 3 ركائز أساسيّة، وهي:
1- الحمية الغذائية: يجب أن لا يزيد تناول الشحوم عن 60 جراماً يومياً. ومن الضروري تناول الحليب الخالي الدسم والابتعاد عن الزيوت والسمن والزبدة قدر الإمكان.
2- تبديل السلوك العام وممارسة الرياضة: عليك الابتعاد عن الخمول وتغيير أسلوب الحياة.
3- المعالجات الدوائية التي يختصّ بها الطبيب المعالج.

وإليك بعض العادات التي تزيد من نسبة الدهون في الدم لدى الشباب. فإنّ تناول الأطعمة بشكل شره يؤدّي إلى زيادة “الكوليسترول” والدهون، وما يرافق ذلك من أعراض ضارّة بالجسم. ويرتفع “الكوليسترول” في الدم لدى الشباب إذا مارسوا العادات السيّئة التالية:

1 ـ التدخين: يُعتبر من أكثر العوامل التي تؤدي إلى زيادة نسبة الدهون الضارة في الجسم.

2 ـ الحمية الغذائية: تعتبر الأطعمة الدسمة هي السبب الأول في ارتفاع نسبة الدهون في الدم. لذا يُنصح بالابتعاد عن الدسم قدر الإمكان وتناول اللحوم الحمراء أو البيضاء فقط، ومراقبة كمية البيض التي تُستهلك يوميّاً، وكذلك نسبة الحليب.

3 ـ السكّر أو “الكربوهيدرات”: يجب أن تعي أن هناك حلقة تحول بين السكر والدهون، إذ يمكن للجسم أن يركّب الشحوم من السكاكر أو “الكربوهيدرات”.ومن المفيد جداً تخفيف الوزن ومراقبة السكر والحدّ من تناول الكربوهيدرات وممارسة الرياضة. فقد نشرت دراسة أميركية جديدة في جامعة “جون هوبكنز” مفادها أنّ انخفاض نسبة الدهون في الدم لا يقلّ خطورة عن ارتفاعها. فإذا انخفضت النسبة إلى أقلّ من 180 ميللجراماً في الديسيليتر الواحد، أدّت في أحيان كثيرة إلى زيادة نسبة حدوث السكتات الدماغية والذبحات القلبية؛ وذلك على غرار زيادة الشحوم لأكثر من 240 ميللجراماً في الديسيليتر. وأشارت إلى أنّ وجبة دسمة ثقيلة يمكن أن تؤدي إلى تخثر الدم السريع لدى بعض الناس، حيث تنطلق الخثرة إلى أحد الأعضاء الحساسة، كالدماغ أو الكلية أو القلب. كذلك، تمّ اكتشاف مورّثة جديدة، لها علاقة بحدوث مرض فرط شحوم الدم العائلي الذي يُصيب الشباب، ويؤدّي إلى الوفاة، بسبب ذبحة قلبية في عمر مبكر. فمعظم المصابين بفرط الشحوم العائلي يموتون في العقد الرابع أو في سنّ هي أقلّ من ذلك.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

نُشِرت في أخبار طبية | أضف تعليق

العلماء يكتشفون سر الشباب

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

كشفت دراسة حديثة أن عقار “غلوكوزامين”، الموجود في عدد من المخلوقات البحرية، أحد أشهر المكمّلات الغذائية التي تستخدم في علاج خشونة المفاصل، يحمل سرّاً كفيلاً بإطالة عمر الفرد.

ووفقًا للبحث، الذي أجراه الدكتور مايكل ريستو، الباحث في مجال الكيمياء الحيوية بمعهد الاتحاد السويسري للتكونولوجيا، فإن المكملات الغذائية المصنوعة من الجلوكوز المستخرج من أصداف الكابوريا والجمبري، جربت على فئران تعاني من الشيخوخة، وتمت إضافة الأقراص إلى نظام غذائها الأصلي، وبالمقارنة بالفئران التي لم تتناول المكملات الغذائية، فقد زاد عمرها حوالي 10% عن المعدل الطبيعي لعمر الفأر.

وتكمن أهمية عقار “غلوكوزامين”، الذي يحدّ من آلام والتهابات المفاصل، أنه يساهم بتغيير مصدر الطاقة الذي يحصل عليه الجسم إلى الدهون والبروتينات بدلاً من الكربوهيدرات، وبالتالي فهو يقلل من فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وزيادة الوزن، ويقلل من معدلات الدهون في الجسم، فضلاً عن أنه يحدّ من خطر الإصابة بمرض السكري.

وتوصل العلماء إلى أنه قد يكون لمادة “غلوكوزامين” تأثيرات مضادة للالتهابات مماثلة للأسبرين، ولكنه أكثر فائدة إذ لا يترك آثاراً سلبية طويلة الأمد، كنزيف المعدة، على سبيل المثال.

ومن الفوائد الأخرى لهذه المادة، وجد العلماء أن “غلوكوزامين” يعزز عملية تحصل داخل جسم الإنسان وتُعنى بالخلايا، ويطلقون عليها اسم “الالتهام الذاتي”.

والالتهام الذاتي عبارة عن نظام ذاتي للخلايا التي تتخلص من “نفاياتها السامة”، وفي حال فشل هذه العملية تموت الخلية، وهذا ما يحصل مع كبار السن حيث تتوقف الخلايا عن القيام بهذه المهمة، وهو ما قد يؤدي إلى إصابتهم بضعف السمع والنظر وزيادة التجاعيد.

ويرجح العلماء أن الفوائد التي يحصل عليها الجسم من الجلوكوز، تجعله يعتقد أنه على نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي البروتين، وكرد فعل على ذلك ينتج الجسم الأحماض الأمينية التي تذيب البروتين بالخطأ، وهذا يقلل الوزن كنتيجة طبيعية؛ فيقلل من أمراض الضغط المرتفع والسكري، ويزيد إلى متوسط عمر الإنسان 8 أعوام كاملة.

وعلى الرغم من أهمية هذه الدراسة، والآمال الكبيرة التي يعلّقها العلماء عليها لاكتشاف سرّ الشباب الدائم، إلا أنهم حذروا من تعاطي “غلوكوزامين”، لأن فاعليته على البشر غير مؤكدة بعد، وتحتاج إلى مزيد من الاختبارات العلمية.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

نُشِرت في أخبار طبية | أضف تعليق