أسباب وأعراض التهاب البنكرياس

www.123esaaf.com

هناك عوامل من شأنها العمل على زيادة خطر الإصابة بمرض السكري، منها البدانة، إتباع نظام غذائي غير جيد وعدم ممارسة الرياضة بشكل كافي. هذا ولا يقوى البنكرياس لدى الأشخاص الذين يصابون بالسكري على إفراز أي أنسولين، أو لا يفرز القدر الكافي منه، علماً بأن الأنسولين هو هرمون عادة ما يفرزه البنكرياس ويسمح للجلوكوز بدخول الخلايا في الجسم، حيث يتم استخدامه في الطاقة.

وذكر معهد الجودة في القطاع الصحي إن التهاب البنكرياس له أسباب عدة، أبرزها الحصوات الصفراوية أو عدوى بالبنكرياس، بالإضافة إلى ارتفاع نسب الدهون والكالسيوم في الدم أو تعاطي بعض العقاقير أو فرط شرب الخمر.

وأوضح المعهد الألماني أن أعراض التهاب البنكرياس تتمثل في آلام البطن الشديدة المفاجئة، التي تمتد من أعلى البطن إلى الظهر، بالإضافة إلى الانتفاخ والغثيان والقيء والحمى ومشاكل الدورة الدموية.

وإذا كانت الحصوات الصفراوية هي السبب، فإنه يتم إزالة الحصوات، كما ينبغي إزالة الصفراء لاحقا للحيلولة دون حدوث انتكاسات.

وفي بداية الإصابة بالتهاب البنكرياس يتعين على المريض التخلي عن الأطعمة الصلبة لإراحة البنكرياس، في حين ينبغي الإكثار من السوائل لتعويض كمية السوائل الكبيرة، التي يفقدها الجسم. وغالبا ما يشفى المريض بعد مرور أسبوعين تقريبا.

هنالك نوعان من التهاب البنكرياس: الالتهاب الحاد والالتهاب المزمن.

التهاب النكرياس الحاد (Acute pancreatitis):

تنشأ التهابات البنكرياس الحادة وتتطور خلال مدة زمنية قصيرة. قد يتفاقم التهاب البنكرياس إلى هذه الدرجة، في معظم الحالات، بسبب تكوّن حصى في كيس المرارة أو عند تناول المشروبات الكحولية بإفراط. من بين المسببات الأخرى للإصابة بهذا النوع من الالتهاب: تناول الأدوية, التعرض للتلوثات, التعرض للإصابات, حدوث اختلال في عملية الأيض (الاستقلاب – Metabolism) في الجسم أو نتيجة الخضوع لعملية جراحية.

التهاب البنكرياس المزمن (Chronic pancreatitis):

يحدث الالتهاب المزمن في البنكرياس، غالبا، في أعقاب التهاب حاد في البنكرياس أو نتيجة لالتهاب مستمر في البنكرياس. أكثر من 70% من حالات التهاب البنكرياس المزمن تظهر نتيجة لتناول المشروبات الكحولية بإفراط ولفترة طويلة من الزمن. من بين المسببات الأخرى، الأقل انتشاراً، وجود اضطرابات في عملية الأيض (الاستقلاب) في الجسم.

أعراض التهاب البنكرياس

الأعراض التي تدل على الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد:

– آلام حادة في أعلى البطن تشعّ باتجاه الظهر. قد يصف المريض هذه الآلام بأنها شعور بالوخز يشتد عند تناول الطعام، وعلى وجه الخصوص عند تناول أطعمة غنية بالدهنيات.
– الانتفاخ والحساسية في تجويف البطن.
– الشعور بالغثيان والقيء.
– الحمى.
– تسرّع القلب (Tachycardia).

الأعراض التي تدل على الإصابة بالتهاب البنكرياس المزمن:

أعراض التهاب البنكرياس المزمن تشابه، عادة، تلك التي تظهر عند الإصابة بالالتهاب الحاد.

الوقاية من التهاب البنكرياس

بما أن الإفراط في تناول المشروبات الكحولية يشكل المسبب الرئيسي لالتهابات البنكرياس, فإن التقليل منها، أو الامتناع التام عن تناولها، هو أهم وسائل الوقاية من الإصابة بهذا النوع من الالتهابات.

بإمكان الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الإفراط في تناول المشروبات الكحولية التوجه إلى الطبيب المعالج لتلقي الإرشاد اللازم والتوجيه إلى مراكز معالجة المدمنين على تعاطي المشروبات الكحولية والفطام. وبالإضافة إلى التخلص من مشكلة تعاطي الكحول، قد يجني هؤلاء الأشخاص فوائد جمّة من الاشتراك في مجموعات الدعم.

7 طرق فعالة تساعد على الوقاية من السكري

وللحد من خطر الإصابة بالسكري، كشف أطباء عن 7 طرق تساعد بفعالية في هذا الأمر :

– زيادة الاهتمام بممارسة التمرينات الرياضية، لأن الرياضة بشكل عام جزء رئيسي من نمط الحياة الصحي، وثبت من خلال الدراسات أن الأشخاص الذين يهتمون بممارسة الرياضة، تتحسن لديهم مستويات ما تعرف بحساسية الأنسولين، علماً بأنه إذا قلت حساسية الأنسولين بالجسم أو حتى إذا أصبح مقاوماً للأنسولين، فإنه يكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسكري، لذا ينصح بممارسة الرياضة مدة لا تقل عن 30 دقيقة على مدار 5 أيام في الأسبوع، وفق توصيات الأطباء وخبراء الصحة.

– الحصول على قسط كافي من النوم، حيث ينصح بالنوم مدة تتراوح من 7 إلى 9 ساعات كل ليلة، ويكفي معرفة أن خبراء من كلية الطب التابعة لجامعة توهو في اليابان قد اكتشفوا أن عدم النوم بشكل جيد لليلة واحدة أمر يزيد من خطر الإصابة بالسكري.

– التقليل من الكربوهيدرات والإكثار من الدهون، حيث أظهرت دراسة حديثة أن استبدال الكربوهيدرات بالدهون غير المشبعة هو أمر قد يُحَسِّن حساسية الأنسولين لدى البعض.

– الاهتمام بتناول الألياف، حيث يشدد الأطباء على ضرورة أن تصير الألياف جزءً رئيسياً بأي حمية غذائية، حيث يجب الإكثار منها لضمان فقدان الوزن ومنع السكري.

– الصوم، حيث وجدت بعض الدراسات أن الصوم يمكنه أن يعمل على زيادة حساسية الأنسولين، ومن ثم الحد من خطر الإصابة بالمرض، رغم توصل دراسات أخرى للعكس.

– متممات بروبيوتيك الغذائية، حيث أظهرت دراسات أن تلك المتممات، أو أحماض أوميغا-3 الدهنية، تعمل على تحسين حساسية الأنسولين. كما ثبت أن البروبيوتيك، أو مستويات البكتيريا النافعة في الأمعاء، تساعد بشكل فعال كذلك على إنقاص الوزن.

– المغنيسيوم، حيث ثبت أنه يساعد على تنظيم وظائف الأعصاب والعضلات، مستويات السكر في الدم وكذلك ضغط الدم، كما ثبت أنه يعمل على تحسين حساسية الأنسولين. ويتوافر المغنيسيوم في أطعمة منها الأفوكادو، المكسرات، البقوليات، الحبوب الكاملة والشوكولاته الداكنة، لذا ينصح بالانتظام في تناول تلك الأطعمة باستمرار .

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.