أعراض تدل على مشاكل في الكبد لا تتجاهلها

www.123esaaf.com

الكبد أحد أهم الأعضاء في جسم الإنسان، فهو ليس فقط المسؤول عن عملية تنظيف الجسم من السموم، وتنقية الدم، وإنما يدخل في عمل الهرمونات وانتظام عمليات الأيض، وتخزين الطاقة، والعديد من المهمات الحيوية كما تقول العديد من الإحصائيات الطبية التي أجراها مركز أبحاث الكبد البريطاني، إن الوفاة بسبب أمراض الكبد تتزايد عاماً بعد عام، وأن مرض الفشل الكبدي يصنف كخامس مرض قاتل في بريطانيا، بعد أمراض القلب والسرطان والسكتات الدماغية، وأمراض الجهاز التنفسي.

ويعتبر الكبد أكبر عضو داخلي يحمي جميع الأنسجة في الجسم من التلف عن طريق تصفية السموم من مجرى الدم. وبسبب أهمية الكبد، أوردت صحيفة ديلي ستار البريطانية قائمة بالأعراض الشائعة لأمراض الكبد، والتي يجب عدم تجاهلها، على النحو التالي:

1- انتفاخ المعدة
يحتل الكبد مساحة كبيرة من تجويف البطن وفي حال الشعور بألم أو تورم في المنطقة العلوية على جهة اليمين من تجويف البطن، فقد يكون ذلك دلالة على وجود مشكلة بالكبد. وهنا يجب عدم اهمال هذا العرض ان استمر والتوجه فوراً لاستشارة الطبيب.

إذا كان لديك انتفاخ واضح في المعدة، يمكن أن كون ذلك بسبب وجود استسقاء في الكبد، ويحدث هذا عادة بسبب اختلال التوازن في البروتينات والمركبات الأخرى، وبين السوائل التي تتراكم في أنسجة الكبد وتؤدي إلى خلل فيه.

2- الكدمات
يمكن أن تكون الكدمات علامة على أن الكبد لا يعمل بشكل صحيح، إذ ينتج الكبد المتضرر عدداً أقل من البروتينات اللازمة لتجلط الدم، مما يعني ازدياد احتمال حدوث النزيف والإصابة بالكدمات.
في حال كان الكبد لا يقوم بوظيفته بشكل سليم، فانه لن يعمل على تنظيف الدم كما يجب، وهذا قد يؤدي الى الإصابة بتخثرات في الدم بالقرب من الجلد والبشرة والتي تظهر عادة على شكل بقع وعيوب جلدية ومشاكل وعلامات تشبه شكل النجمة او العنكبوت، وقد تشكل ما يسمى بالشبكة العنكبوتية “Spider angiomas”. الأماكن الأكثر عرضة لظهور هذه العلامات هي منطقة الجذع أو الصدر.

3- الإعياء
في حال كان الكبد لديك يعاني من مشكلة صحية ما، فان جسمك سيبدأ يراكم النحاس في الدم والدماغ، مما سيؤثر تدريجياً على وظائف الدماغ وقد يؤدي الى الاصابة بالاضطراب، وفي مراحل متقدمة قد يسبب الزهايمر. وهذه أحد الأعراض التي قد لا تكون في بدايات الإصابة بالمرض ويتم اكتشافها في حال لم يتم علاجه والسيطرة عليه.
ويمثل الشعور المستمر بالإعياء والتعب علامة على وجود خلل في الكبد، إذ يمكن أن يؤدي التعب الشديد إلى انخفاض في مستويات الأكسجين في الدم وتراكم النفايات في الكبد.

4- آلام البطن
تليف الكبد هو تندب ينجم عن تلف الكبد طويل الأمد. ويعتبر الألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن، أو تحت الأضلاع اليمنى السفلى، أحد الأعراض الرئيسية له.

5- فقدان الشهية
إذا فقدت الشهية بشكل مفاجئ، قد يكون هذا علامة تحذيرية مبكرة على وجود مشكلة في الكبد، كما أن الشعور المستمر بالغثيان والمشاكل الهضمية يمكن أن تكون أعراضاً مبكرة لأمراض الكبد.

6- اصفرار البشرة
في العمليات التي يتم فيها أيض الخلايا القديمة في الجسم وهدمها يتم انتاج مادة صفراء تعرف باسم البيليروبين (Bilirubin)، وفي حال كان الكبد سليماً يتم التخلص من هذه المادة. ولكن في حال كن الكبد يعاني مشكلة صحية ما فإنه لن يستطيع التخلص منها بكفاءة وبالتالي فقد تتراكم في الجسم والدم لتظهر أعراض الاصفرار على الجلد والعيون، وفي هذه الحالة يصاب الانسان بما يعرف بمرض اليرقان (Jaundice)، والذي ترافقه أيضاً بعض الأعراض مثل لون البول الداكن.
فعندما يحدث تلف في الكبد، يصبح الجسم عاجزاً عن التخلص من الفضلات بشكل فعال، وهذا يعني بأن الصباغ الصفراوي، يمكن أن يتراكم في مجرى الدم مسبباً اليرقان، ويظهر على شكل اصفرار في العينين والجلد.

7- التقيؤ
في حين أن الغثيان واضطراب المعدة هما من الأعراض المبكرة الشائعة لأمراض الكبد، إلا أن القيء غير المبرر والمستمر قد يكون علامة على وجود مشاكل خطيرة في الكبد.

كما تظهر أعراض التهاب الكبد الوبائي (ب) بعد الإصابة بالفيروس من 4 -12 أسبوعا؛ عند 50 % من المصابين البالغين فقط، أما بالنسبة للرضع والأطفال فنسبة ظهور الأعراض تكون في الغالب أقل.

وتشمل الأعراض المرضية للمرض:

• يرقان (اصفرار الجلد والعينين).
• تحول البول إلى اللون الداكن.
• تحول البراز إلى اللون الفاتح.
• أعراض كأعراض الانفلونزا وفقدان الشهية وضعف عام وإعياء وغثيان وقيء.
• حمى وصداع أو ألم في المفاصل.
• طفح جلدي أو حكة.
• ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن.
• عدم تحمل الطعام الدسم والسجائر.

وعادة لا تظهر هذه الأعراض لدى غالبية المرضى المصابين بهذا الفيروس، ولكنها تكون شائعة أكثر عند الذين يصابون بالالتهاب وهم كبار، الطريقة الوحيدة التي يمكن بها تحديد المرض هي تحليل الدم الخاص بهذا الفيروس.

كيف تتم العدوى؟

يتواجد فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) في الدم وسوائل الجسم الأخرى مثل؛ اللعاب، الإفرازات المهبلية، حليب الأم، وتتم العدوى عند التعرض لهذه السوائل أثناء المعاشرة الجنسية، أو استخدام إبر ملوثة، أو عن طريق الفم، أو عن طريق جرح أو خدش في الجلد.

وبمقدور فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) العيش على سطح المواد الملوثة لمدة سبعة أيام على الأقل، وتعتمد هذه المدة على البيئة المحيطة بالفيروس. وبذلك من الممكن الإصابة بهذا الفيروس من خلال المشاركة في استخدام أدوات الحلاقة أو فراشي الأسنان، ومع ذلك فإن حوالي %30 من الحالات لا تعرف الطريقة التي تمت بها العدوى.

كيف يمكنك تجنب الإصابة بهذا الفيروس؟

• تأكد أنك وأفراد عائلتك قد تلقيت الـ 3 جرعات التطعيمية ضد هذا الفيروس.

• استخدام العازل الطبي عند المعاشرة الجنسية، إذا لم يكن لدى أحد الزوجين مناعة ولم يتلق التطعيم وكان أحدهما مصاباً أو حاملا للفيروس.

• ارتداء القفازات عند لمس أو تنظيف أي دم، في حالة عدم توفر قفازات واقية ينصح عند تنظيف منطقة بها دم لشخص آخر استخدم قطعة من القماش وكثيراً من الماء بعد التأكد من أنه لا يوجد جروح في الأيدي.

• تجنب مشاركة أدوات الحلاقة مثل؛ الأمواس في محلات الحلاقة، وفراشي الأسنان أو الأقراط التي توضع في ثقب الأذن أو الأنف للسيدات والأدوات المستخدمة لهذا الغرض ومقصات الأظافر، وأدوات الحجامة والوشم والختان.

• تجنب مشاركة الآخرين في مضغ اللبان أو إعطاء الطفل طعاماً ممضوغاً من قبل الآخرين.

• تأكد من تعقيم الإبر والمعدات الطبية ذات الاستعمال المشترك مثل معدات طبيب الأسنان.

لا ينتقل التهاب الكبد الفيروسي (ب) عن طريق التعاملات البسيطة مثل:

• المصافحة.
• تناول طعام تم إعداده عن طريق شخص حامل للفيروس.
• زيارة مصاب بالمرض.
• اللعب مع طفل حامل الفيروس.
• العطاس أو السعال.
• الأكل والشرب من وعاء واحد.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.