التمور الحمراء تقي من الإصابة بالسرطان

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

في بحث مهم، كشفت دراسة طبية حديثة أن التمور الحمراء، التي تعرف بالعناب، تساعد على قتل خلايا السرطان في جسم الإنسان، وهو ما يعني أن الثمرة قادرة على التصدي للأمراض الخبيثة.

حيث وجد علماء من جامعة ليفربول البريطانية، أن تناول التمر الصيني يعدل التمثيل الغذائي في جسم الإنسان ويغني الخلايا والأنسجة بفيتامين “С‎”.

وكتبت صحيفة ديلي ميل، أن العلماء اعتبروا التمر الصيني، الذي يسمى أيضا “التفاح الشاب”، من أكثر الوسائل فعالية لعلاج الأورام الخبيثة والوقاية منها.

وتستطيع الثمرة الآسيوية أن تتحكم في خلايا السرطان بكل من الرئتين والثدي والبروستات، من خلال دفعها إلى قتل نفسها بشكل ذاتي، وفق ما أظهره بحث منشور في صحيفة “فود آند فانكشن”.

كما يساعد تناول التمر الصيني في التغلب لفترة طويلة على مشاكل فقدان الشهية والأرق.

وأظهرت دراسة أجريت في مؤسسة “روايال سوسايتي” للأبحاث أن التمور الحمراء تساعد على قتل الخلايا السرطانية من خلال استهداف الأورام، وجرى التوصل إلى النتيجة بعد إجراء تجارب بداخل المختبر.

وأظهرت الدراسات المخبرية أن الأنسجة المشبعة بفيتامين “С” ومضادات الأكسدة، الموجودة في التمر الصيني، تصمد بشكل أفضل أمام هجمات الخلايا السرطانية وتقاومها، لأنها تسبب الإجهاد لخلايا الأورام الخبيثة وتفككها.

ويحتوي التمر الصيني أيضا على 18 من 24 من الأحماض الأمينية الحيوية التي تنظم إفراز إنتاج البروتينات في جسم الإنسان.

ويقول العلماء إن النتائج الإيجابية لتناول هذه الثمرة، في جسم المريض والسليم على حد سواء، تبدأ بعد أسبوع من تناولها.

ويستخدم الطب الصيني التقليدي ثمرة العناب في العادة لأجل التخلص من متاعب صحية مثل الأرق وفقدان الشهية والإسهال، ولا يتجاوز سعر العناب في بريطانيا مثلا نحو دولارين ونصف للكيس الواحد.

يذكر أن التمر الصيني “Ziziphus jujuba” يعرف في بلاد الشام والمغرب العربي بالعناب، ومنه جاءت تسمية مدينة عنابة الجزائرية التي تشتهر بإنتاجه منذ زمن بعيد، وتعد الصين واليابان الموطن الأصلي لهذه الشجرة بحسب علماء النبات.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.