قليل من الملح تعنى الكثير من الصحة

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

عند شرائك للطعام قد تلاحظ في بعض الأحيان وجود تحذيراتٍ بجانب المنتجات التي تتخطى نسبة الملح فيها 2.3 جرام (وهو الحد الأقصى المُوصى به لتناول الأملاح يوميًا). ويعلم الجميع حول العالم أن تناول الأطعمة الغنية بالأملاح يسبب زيادة ضغط الدم، وأن هذه الزيادة تُعد أحد أهم عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب والكُلى، ليس ذلك فقط، فقد يسبب تناول الملح الزائد زيادة في أخطار الإصابة بالجلطات الدماغية والاختلال المعرفي
(cognitive dysfunction).

لذلك فإن إنقاص نسب الملح في طعامنا تُعد فكرة جيدة، على الرغم من وجود خلافات على كمية الملح الدقيقة التي يجب ان تكون موجودة في طعامنا، بالإضافة لعدم فهمنا للعلاقة التي تربط بين ما نأكله وتأثيره على الدماغ والقلب.

إن تناول كميات كبيرة من الملح قد يُضعف تدفق الدم إلى الدماغ، متسببًا في خللٍ بالوظائف المعرفية . المسؤول عن هذا هو مسار يربط بين ما نأكله وما يدخل إلى الأمعاء والتاثير الناتج على الدماغ (Gut-Brain Pathway). هذا المسار يربط بين زيادة عدد الخلايا الليمفاوية (TH17 (TH17 lymphocytes في الأمعاء الدقيقة، وارتفاع نسبة الانترلوكين-17 (interleukin-17) في الدم؛ وهو ما يقلل وصول الدم للدماغ عن طريق انخفاض إنتاج أكسيد النيتريك (nitric oxide) في بطانة الاوعية الدموية بالدماغ.

نصائح لعلاج الأملاح الزائدة فى الجسم

الأبحاث على مر السنين أظهرت أن هذا النوع من التوابل الذى يتمثل فى الملح، يمكن أن يكون له بعض الآثار السلبية الخطيرة على صحة الإنسان، والشيء الأكثر إثارة للقلق هو أن الأشخاص يميلون إلى تناول الكثير منه أحيانا مع وجباتهم اليومية، ففي حين أن جسمك يحتاج إلى بعض الملح، أو الصوديوم، من أجل العمل بشكل صحيح، إلا أن الاستهلاك الزائد يعتبر أزمة ومشكلة صحية.

وتشمل هذه الأزمات الصحية أمراض القلب والسكتة الدماغية، وأكثر من ذلك أحيانا، فهو أيضا سبب رئيسي لاحتباس السوائل وتورم الجسم، ومن هنا نقدم لك بعض النصائح لعلاج الأملاح فى الجسم قبل التعرض لكل هذه لمضاعفات.

نصائح لعلاج الأملاح
الأبحاث على مر السنين أظهرت أن هذا النوع من التوابل الذى يتمثل فى الملح، يمكن أن يكون له بعض الآثار السلبية الخطيرة على صحة الإنسان، والشيء الأكثر إثارة للقلق هو أن الأشخاص يميلون إلى تناول الكثير منه أحيانا مع وجباتهم اليومية، ففي حين أن جسمك يحتاج إلى بعض الملح، أو الصوديوم، من أجل العمل بشكل صحيح، إلا أن الاستهلاك الزائد يعتبر أزمة ومشكلة صحية.

وتشمل هذه الأزمات الصحية أمراض القلب والسكتة الدماغية، وأكثر من ذلك أحيانا، فهو أيضا سبب رئيسي لاحتباس السوائل وتورم الجسم، ومن هنا نقدم لك بعض النصائح لعلاج الأملاح فى الجسم قبل التعرض لكل هذه لمضاعفات.

شرب المزيد من المياه
يوصي الخبراء بشرب 6-8 أكواب من الماء يوميا، لأن مياه الشرب تحفز إزالة السوائل الزائدة التي يحتفظ بها الجسم، وهو ما يزيل بدوره الصوديوم من خلال البول، فهذه العادة البسيطة تساعد على التخلص من السموم في الجسم، وتبقيه رطب، مع التقليل من التورم.

تقليل الملح فى النظام الغذائي
على الرغم من أن الكثير من الأشخاص يعتبرون الملح هو عنصر أساسي في كل وصفة، إلا أنه يجب أن تبدأ فى البحث عن البدائل التي من شأنها أن تضيف نفس النكهة إلى طعامك، وذلك مع استهلاك أجزاء صغيرة من الملح، مع الانتباه لكمية الملح العالية الواردة في اللحوم الباردة، والأطعمة المعلبة والحساء والأطعمة المجمدة، فبدلا من اختيار هذه الأطعمة، ابدأ بإضافة المزيد من الفواكه والخضراوات الطازجة إلى النظام الغذائي الخاص بك، لأنها سوف تساعد في القضاء على الملح الزائد بمجرد أن يتم هضمها.

استبدال الملح مع التوابل الأخرى
إزالة الملح من النظام الغذائي الخاص بك هو أمر سهل، فيمكن أن تعتاد على استبدال هذه التوابل مع خيارات صحية مثل الثوم والفلفل الأسود الطازج ومسحوق الكاري والبقدونس.

ممارسة النشاط البدني
يجب أن تمارس نوع من التمارين الرياضية كل يوم التي تؤدي إلى إنتاج العرق، مثل المشي، والرقص، الجرى، أو حتى الذهاب إلى الساونا، حيث يطلق جسمك الشوائب والملح الزائد من خلال العرق.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.