الإجهاد يمنع الإصابة بالخرف

www.123esaaf.com

www.123esaaf.com

كشفت دراسة جديدة أن القليل من الإجهاد يبطئ آثار الشيخوخة ويقلل من خطر الإصابة بالخرف ويساعدك على العيش لفترة أطول ووجد العلماء أن تعريض أجزاء من الحمض النووي لضغط معتدل، عزز البروتين الذي يبنيها.

ويقول الخبراء أن هذا يحدث لأن “استراتيجية البقاء على قيد الحياة” تظهر كرد فعل على التوتر. ومع ذلك، فإن الكثير من الضغط يعد أمرا سيئا باعتباره يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية وغيرها من الأمراض الخطيرة.

وقال كبير الباحثين البروفيسور ريتشارد موريموتو من جامعة شمال غرب شيكاغو: “دائما ما ينظر إلى الإجهاد المزمن بأنه قد يكون ضارا، ولكن اكتشفنا أنه عندما عندما تصاب ببعض الإجهاد فإنه يتم تفسير إشارات الميتوكندريون من قبل الخلايا على أنها استراتيجية البقاء على قيد الحياة”. وأضاف أن “هذا ما جعل الحيوانات التي أجريت عليها الاختبارات مقاومة للضغط، وبذلك يتضاعف عمرها.. إنه مثل السحر”.

ويأمل الباحثون في أن يتمكنوا من الحصول على النتائج ذاتها عندما يتم إجراء تجارب على البشر، ويقول البروفيسور موريموتو إن هذه النتائج “تقدم استراتيجية جديدة للنظر في أمراض الشيخوخة لدى البشر، وكيف يمكننا منعها أو الحفاظ على استقرار الحالة كلما تقدمنا في السن”.

وتابع موريموتو قائلا: “هدفنا ليس محاولة إيجاد طرق لجعل الناس يعيشون لفترة أطول وإنما تحسين الصحة على المستوى الخلوي والجزيئي، من أجل أن يتمتع كل شخص بصحة جيدة طوال فترة حياتهم”.

اختبار بسيط يبعث الأمل بعلاج مرض ألزهايمر!

كما حقق باحثون في جامعة ستانفورد إنجازا هاما في مجال محاربة مرض الأعصاب ألزهايمر، عبر استخدام بلازما الدم الآمنة.

وقدم الفريق مؤخرا تفاصيل الاختبار الصغير، الذي تضمن حقن الأشخاص ممن يعانون من اضطراب الدماغ ببلازما الدم، ضمن الاختبارات السريرية العاشرة المتعلقة بمرض ألزهايمر في ولاية بوسطن الأمريكية.

وتقدر جمعية ألزهايمر أن حوالي 5 ملايين أمريكي يعانون من الخرف. كما تقدر منظمة الصحة أن هذا العدد قد يرتفع إلى 16 مليون شخص، بحلول عام 2050 وأحرزت كلية الطب في جامعة ستانفورد تقدما في مجال إدارة ضخ بلازما الدم، للمرضى الذين يعانون من أعراض ألزهايمر الخفيفة أو المعتدلة.

وتهدف الدراسة التي شارك فيها 18 مريضا، إلى تحديد ما إذا كانت بلازما الإنسان (التي تحتوي على الإنزيمات والأجسام المضادة والبروتينات)، لها أي آثار سيئة على المرضى.

وقال شارون شا، المحقق الرئيسي في الدراسة، لقد لاحظنا وجود بعض الآثار الجانبية القليلة مثل الحكة، ولكن إلى جانب تحسين وظائف التذكر في بعض الحالات.
وأضاف موضحا: “لقد كان الأمر مفاجئا بالنسبة لي، وتستحق نتائج الاختبار البسيط مزيدا من الدراسة”.

أجريت التجربة في مستشفى ستانفورد، حيث تم جمع البلازما من المانحين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما، وأعطي المرضى 4 جرعات أسبوعية منها. كما قدم لعينة المرضى محلول ملحي كدواء وهمي في الاختبار الذي استمر نحو 6 أشهر.

وراقب الباحثون وظائف الدماغ من خلال الاختبارات والاستبيانات. وتضيف الأدلة إلى البحث الذي قاده الأستاذ في جامعة ستانفورد، توني ويس-كوراي، وعالم الأعصاب ساول فيليدا، الذي وجد أن الدم من الفئران الفتية “يمكن أن يعكس الآثار الموجودة مسبقا لشيخوخة المخ”، لدى الفئران الأكبر سنا.

وقال ويس-كوراي: “أنا متحمس لرؤية نتائج ضخ البلازما عند كبار السن المصابين بمرض ألزهايمر، ولأننا نستطيع المضي قدما في إجراء دراسات أكبر. ولكنني واقعي بما فيه الكفاية لمعرفة أنه من السهل جدا علاج الأمراض عند الحيوانات الصغيرة، ولكن تطبيق الأمر لدى البشر أصعب بنحو مليون مرة”.

المصدر : « وكالات الانباء »
« صفحة اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/esaaf123
« جروب اسعاف على الفيس بوك »
www.facebook.com/groups/123esaaf
موقعنا على الانترنت :
www.123esaaf.com

عن admin

إن موقع 123 إسعاف هو موقع طبى معلوماتى ينتمى إلى ما يسمى بالطب الوقائى للأسرة و عن هذا الطب الوقائي للأسرة فهو فرع كامل من فروع علوم الطب الكثيرة ، إلا انه قد تم إهماله في عالمنا العربي بشكل غريب من قبل الجميع سواء وسائل الإعلام العربية أو حتى الأطباء العرب أنفسهم ، أما في الدول الغربية فنرى النقيض تماما ، حيث أعطوه من الاهتمام ما يستحق و يساوى قيمته . مع تحيات موقع اسعاف الطبي www.123esaaf.com
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار طبية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *