التغيرات التى تطرأ على القلب أثناء الحمل

موسوعة الحمل و الولادة :

الدليل الكامل عن مرحلة الحمل و الولادة و تشمل استشارات طبية عديدة لهذه المرحلة المميزة و موسوعة طبية كاملة فى علم الولادة مدعمة بالصور التوضيحية و أفلام الفيديو.

الموضوع :

التغيرات التى تطرأ على القلب أثناء الحمل

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 

ما هى التغيرات التى تطرأ على القلب أثناء الحمل ؟

بالطبع هناك تغيرات كبيرة تحدث فى قلب المرأة الحامل أثناء الحمل نذكر منها ما يلى :

 

  زيادة عدد ضربات القلب بمقدار 50 ضربة أكثر من الطبيعى و خاصة فى أول شهرين من الحمل.

  ارتفاع ضغط الدم و خاصة فى الأمهات فوق سن الــ 35.

  انخفاض ضغط الدم و خاصة فى من سبق لهن الحمل من قبل.

  زيادة حجم البطين الأيسر المسئول عن ضخ الدم المؤكسد إلى أعضاء الجسم.

  زيادة كمية الدم التى يضخها القلب بمقدار 30 % إلى 50 % أكثر من المعتاد.

  انخفاض مقاومة الأنسجة لتدفق الدم خلالها ، فنجد أن كمية الدم المتدفقة إلى الرحم و الكلى و الثديين و الجلد و الأطراف تزيد بنسبة كبيرة جدا عن الطبيعى.

 

 

  و بعد مرور نحو خمسة أسابيع من الولادة يعود القلب إلى طبيعته سواء من الناحية الوظيفية أو التشريحية.

 

  إضغط لمعرفة المزيد عن التغيرات التى تطرأ على المرأة بسبب الحمل.

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )