التسنين لدى الأطفال حديثى الولادة

دليل التعامل مع الأطفال حديثى الولادة :

دليل كامل للعناية بالأطفال حديثى الولادة للتيسير على الوالدين الاعتناء و كيفية التعامل الصحيح مع الطفل الرضيع خاصة فى أول سنتين من عمره.

الموضوع :

التسنين لدى الأطفال حديثى الولادة

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 


إن عملية تكوين الأسنان داخل الفم تبدأ فى الأسبوع السابع عشر من الحمل ، أى و الطفل جنين فى بطن أمه ، حيث تنمو الأسنان داخل خنادق عميقة داخل الفكين العلوى و السفلى.

فإذا أخذت طفلك إلى أقرب مركز أشعة فإنك ستجدين عشرين سنا داخل خنادقها و على استعداد للانطلاق ، و لكن الأوامر لم تصدر لها بعد.

 

و تتوقع الأمهات و الآباء ظهور الأسنان لدى طفلهم فى الشهر السادس ، و هذه حقيقة ناقصة .. أما الحقيقة الكاملة هى أنه من الممكن أن تمتد من الشهر السادس إلى الشهر الثانى عشر ، لذلك فإن تأخر ظهور الأسنان هو شئ طبيعى جدا عند الأطفال.

 

 

مرحلة البزوغ

 

هذه المرحلة هى مرحلة ظهور الأسنان و التسنين ، و هى مرحلة مزعجة جدا للأطفال ، حيث يكون الطفل فيها سريع الهياج و مزاجه سيئ و يقوم بتفضيل بعض الأنواع من الأطعمة على أخرى.

 

 

و لابد أن تظهر الأم مسايرة لرغبات الطفل دون الإخلال بنظامه الغذائى ، و ليس عليها إلا التذرع بالصبر و أن تتحمل هذا المزاج السيئ.

 

و فترة التسنين هى فترة طويلة جدا ومن الممكن أن يصاب الطفل أثناءها بالإمساك أو بالإسهال أو بالقئ دون أن يكون لهذه الأعراض علاقة بظهور الأسنان.

 

كذلك يزيد إفراز اللعاب داخل الفم مع مرحلة التسنين حيث يؤدى ابتلاع هذا اللعاب إلى الشعور بالمغص و اضطراب فى حركة الأمعاء ، و قد تزداد درجة حرارة الطفل قليلا ، لكن ليس ضروريا أن تحدث هذه الأعراض بسبب التسنين.

و قد تنتفخ اللثة قليلا لذا عليك أن تعطيه قطعة من البسكويت أو قطعة مطاطية ، فإنها تسهل عملية خروج السن ، و يباع فى الصيدليات مرهم يخفف الألم كما يمكنك أن تفركى الألم بقطعة ثلج مغطاة بشاش معقم مثلا.

 

و هذه الأمور و تلك الأعراض تحدث كلما شق سن طريقه للخارج ، و على الأم أن تدرك أن تلك الأعراض هى أعراض طبيعية فى حالة التسنين.

 

  تبدأ الأسنان بالظهور من الشهر السادس و قد تتأخر لشهر أو اثنين ، و ذلك يرجع للعوامل الوراثية فى الغالب ، و لكن من الأفضل إذا ما تأخرت أكثر من ذلك أن تستشيرى الطبيب.

 

  أول الأسنان التى تبدأ بالظهور هى القواطع السفلية Lower Incisors ، و هما السنتان الأماميتان الداخليتان

 

 

  تنبت الأسنان اللبنية بين الشهر السادس و حتى ثلاث سنوات ، و تحل محلها الأسنان النهائية أو الدائمة تدريجيا منذ بداية السنة السادسة.

 

 

  كيف يتم منع تسوس أسنان الطفل منذ بداية ظهورها ؟

 

يجب ألا ينام الطفل أبداً فيما يضع في فمه ببرونة الحليب أو العصير أو غيرها من  السوائل الغنية بالسكر ، إذ يتحول السكر ليلاً إلى حمض مما يسبب تسوّس الأسنان.

 

العصائر المحلاة و المشروبات الغازية كلها تؤذي الأسنان لدى تناولها في موعد النوم لأنها غنية بالسكر.

 

إذا رأت الأم بقعاً داكنة على أسنان طفلها فيجب أن تتوجه به فوراً إلى عيادة طبيبب الأسنان لأن تأمين العلاج المناسب يساعد على تجنب الآثار الجانبية التي قد تصيب الأسنان الدائمة لاحقا ، فمن الضروري الحفاظ على الأسنان اللبنية لأسباب عدة أهمها :

  هي ضرورية لتناول الأطعمة الصلبة.

  يحتاجها الطفل حفاظاً على حسن نطقه للحروف و الكلمات.

  تساعد على البلع.

  تعطى شكل جمالى للطفل.

 

 

نصائح أساسية

 

  قبل أن تنبت الأسنان يجب تنظيف اللثة بواسطة قطعة قماش نظيفة و ناعمة و رطبة ، أما بعد أن تظهر الأسنان فيجب تنظيفها بفرشاة خاصة للأطفال ذات شعيرات حريرية ناعمة دون معجون تنظيف الأسنان بعد الوجبات الأساسية و الوجبات الصغيرة ، و يبدأ استعمال معجون تنظيف الأسنان من سن سنتين على أن يتم اختياره بحسب سن الطفل.

 

  يمكن محاربة الجوع الذي يعانيه الطفل بالماء بدلاً من اللجوء إلى المشروبات الغنية بالسكر ، أما العصير فيمكن إعطاؤه في كوب أو بواسطة الملعقة.

 

  ينصح بمراقبة مكونات الأدوية التي تعطى للطفل و اختيار الأدوية التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر أو تلك الخالية من السكر إذا كان ذلك ممكناً لتجنب تسوس الأسنان ، و إذا كان الطفل يتناول دواءً ينصح بأن يغسل فمه أو أن ينظف أسنانه بعد ذلك لأن معظمها يحتوي على نسبة عالية من السكر.

 

 

ثم يأتى دور الأم فى تعليم طفلها العناية بنظافة أسنانه و ذلك كما يلى :

 

  يجب أن تكون الأم معنية بنظافة أسنانها فتكون هى القدوة و المثل الأعلى لطفلها فهى تدله بأهمية نظافة الأسنان بطريقة غير مباشرة ، و أيضا من الممكن ابتكار بعض الطرق المسلية لجعل عملية نظافة الأسنان محببة لدى الطفل مثلا :

  أن تدعوه لنظافة أسنانه معها أثناء تنظيفها لأسنانها.

  أن تسمح لطفلها أن يختار فرشاة أسنانه بنفسه.

  أن تعطيه مكافأة بسيطة كالملصقات الملونة كلما قام بغسل أسنانه.

 

  يجب على الأم أن تساعد طفلها على حماية أسنانه و لثته من خلال القيام ببعض الخطوات كما يلى :

  حث الطفل دائما على استخدام الفرشاة مرتين فى اليوم على الأقل لإزالة طبقة البلاك التى تلتصق على الأسنان مسببة التسوس.

  استخدام معجون أسنان يحتوى على الفولورايد لما له من خواص تعمل على تقوية الأسنان و بالتالى منع التسوس.

  تناول وجبات غذائية صحية تساعد الطفل على تجنب تناول الأطعمة النشوية أو السكرية التى تسبب تسوس الأسنان.

  على الأم أن تأخذ طفلها لزيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم مرتين فى السنة ، على أن تبدأ أخذه من السنة الأولى من عمره ، صحيح أن هذا العمر يبدو مبكرا بعض الشئ لكن للزيارة المبكرة آثارا إيجابية عديدة ، فقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يتم اصطحابهم إلى طبيب الأسنان قبل بلوغهم العام الأول لا يخافون طبيب الأسنان.

 

 

  ماذا إذا كان الطفل يمصّ إصبعه ؟

 

 

يعتبر مصّ الإصبع مسألة شائعة لدى الأطفال و هو أمر طبيعى ، لكن يجب أن تحرص الأم على تجنب أن تستمر هذه العادة حتى ظهور الأسنان الدائمة لتجنب تأثيرها السلبي على الأسنان.

 

 

  كيف يمكن اختيار ببرونة الرضاعة ؟

 

أهم الشروط لاختيار الببرونة المناسبة للطفل هى أن تكون أقرب إلى تكوين ثدي الأم حتى لا تسبب تشوهات في فم الطفل ، كما يجب أن تتناغم مع الشفتين و محيطهما. ويجب أن يكون سيلان الحليب منها بمعدل نقطة في الثانية.

 

 

  كيف تختارين الملهاه أو التيتينة المناسبة لطفلك ؟

 

 

للأسباب نفسها تماماً كببرونة الرضاعة ، يجب أن تتلاءم الملهاة مع شفتي الطفل ، كما يجب أن تكون صغيرة و لينة و أن تتشابه إلى أقصى حد ممكن مع ثدي الأم ، و يجب التأكد من مواصفاتها للتأكد مما إذا كانت تناسب الطفل أو لا.

 

 

استعراض مادة فيلمية مصورة توضيحية

 

              

 

 

   شكر خاص للدكتورة / رنيم علاء زوين على مجهودها الطيب فى إعداد المادة العلمية بهذه الصفحة من الموقع.

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )