أهمية فن الإصغاء للأطفال

دليل التعامل مع الأطفال حديثى الولادة :

دليل كامل للعناية بالأطفال حديثى الولادة للتيسير على الوالدين الاعتناء و كيفية التعامل الصحيح مع الطفل الرضيع خاصة فى أول سنتين من عمره.

الموضوع :

أهمية فن الإصغاء للأطفال

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 

 

 

  يفضل استعراض الموقع من خلال مستعرض الإنترنت فايرفوكس نظرا لكونه يدعم أدوات الفلاش و الجافاسكريبت الموجودة بالموقع


فن الإصغاء هو فن مكتسب ، فمن هنا تأتى أهمية حرص الوالدين فى الحفاظ على ما يتلفظون به آمام طفلهم ، فقد يبدو للأهل أن الطفل يلهو و يلعب و لا يكترث إلى حوارهم ، فى حين يكون الطفل فى ذروة الإصغاء إلى النقاش الدائر بينهما.

 

من لحظة تكوين الجنين فى رحم أمه يمكن التواصل معه ، و خصوصاً فى سنوات الطفولة الأولى ، فالتواصل مع الطفل و الإصغاء له أمران يساهمان فى دعم حركة النمو الطبيعية للطفل و يساعداه على إنماء قدراته العقلية ، فاكتساب الطفل القدرة على الاصغاء تبدأ من حرص الأهل على الاصغاء التام له.

 

من أسمى المسئوليات التى تقع على كاهل الأهل و المعلم ، حث الطفل على الإصغاء لهم و لمن يخاطبهم ، بالمقابل على الأهل و المعلم الإصغاء للطفل حيث أن الطفل ينزعج حين يشعر بأن الأهل لا يصغون إلى ما يقوله ، لذلك يجب على الأهل الإصغاء جيداً إلى الطفل و عدم اعتبار كلامه كلاماً سخيفاً لأن كلام الطفل يحمل فى طياته معانى و رسائل مبطنة على الأهل تفسيرها ، فنعلّم الطفل حسن الإصغاء حين نبدى اهتمامنا بما يقوله و نبادر إلى سماعه.

 

و التواصل يصبح مهمة صعبة على الأهل كلما كان الطفل أصغر سناً ، لذلك يجب على الأهل التكلم مع الطفل فى مختلف المواضيع و تشجيعه على تفعيل عقله بالحوار معهم ، و بهذه الطريقة نساعده فى إتقان فن الإصغاء و مبدأ الحوار باستخدام العقل.

 

و صمت الطفل ليس دليلاً على أنه يصغى إلينا ، فقد يلهو و يلعب في حين تكون آذانه صاغية لما يقوله والديه ، و معظم المشاكل النفسية عند الأطفال تبدأ بسبب وجود مشكلة فى القدرة على التواصل.

 

  في النهاية مرجع الإصغاء إحترام الإنسان للإنسان مهما كان كبيراً أو صغيراً.

 

 

   شكر خاص للدكتورة / رنيم علاء زوين على مجهودها الطيب فى إعداد المادة العلمية بهذه الصفحة من الموقع.

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك أى ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )