التقيؤ عند الرضع و الأطفال حديثى الولادة

دليل التعامل مع الأطفال حديثى الولادة :

دليل كامل للعناية بالأطفال حديثى الولادة للتيسير على الوالدين الاعتناء و كيفية التعامل الصحيح مع الطفل الرضيع خاصة فى أول سنتين من عمره.

الموضوع :

التقيؤ عند الرضع و الأطفال حديثى الولادة

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 


يتقيأ معظم الأطفال عند كل رضعة بعد تناول الحليب ، و يعتقد الأهل عادة أن الطفل قد تقيأ معظم وجبته ، إذ تبدو الكمية كبيرة حين تمسح عن الثياب ، و يقلقون من أن يخسر الطفل غذائه ، بينما لا يفقد معظم الأطفال أكثر من ملعقة شاى فى كل مرة.

 

و الواقع أن الطريقة الفضلى لتخفيف التقيؤ تتمثل فى تقليص كمية الهواء التى تدخل جوف الطفل فى المقام الأول ، إذ يستقر الحليب و يخرج من جديد ، فإن كنت ترضعين الطفل من ثديك أو بالحليب الصناعى ، فاحرصى على جعله يتجشأ أثناء الوجبة و بعدها ، و لا تطعميه إن كان مستاء من البكاء لأنه سيبتلع بالطبع كمية أكبر من الهواء.

 

 

إحرصى على إبقاء الطفل منتصباً بعض الشيء أثناء الوجبة و لبعض الوقت عند انتهائه ، و تجنبي تحريكه كثيراً فور انتهاء الرضاعة ، و في حال كنت تستعملين الرضاعة ، فاحرصى على إبقاء الحلمة ممتلئة دوماً بالحليب ، و تأكدى من أن ثقبها ليس كبيراً جداً مما يجعله يبتلع هواء أكثر من الحليب.

 

هذا و يتوقف التقيؤ عادة بعد بلوغ الطفل شهره السادس حين يبدأ بقضاء وقت أطول فى وضع الجلوس ، أما الحالات التي يستدعى فيها التقيؤ القلق فنلخصها فيما يلى :

 

  حين يقذف الطفل الطعام من فمه بقوة و يلوث الغرفة.

  حين يكون لون التقيؤ مائلاً إلى اللون الأخضر.

  حين يخسر الطفل من وزنه الطبيعى.

  حين يسعل (يكح) الطفل أو يتقيأ أثناء الرضعة و ليس بعدها.

 

  و في مثل هذه الحالات يجب مراجعة طبيب أطفال متخصص للتأكد من السبب الرئيسى لهذه الحالات و بالتالى وصف العلاج المناسب.

 

 

   شكر خاص للدكتورة / رنيم علاء زوين على مجهودها الطيب فى إعداد المادة العلمية بهذه الصفحة من الموقع.

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )