حالة بلع اللسان

الإسعافات الأولية و حالات الطوارئ :

دليل كامل عن الإسعافات الأولية و كيفية التعامل مع حالات الطوارئ من حوادث و خلافه ، و الذى يعد دورة تدريبية محترفة مدعمة بالصور و الفيديو لمهارة التعامل مع الحالات الحرجة.

الموضوع :

حالة بلع اللسان

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 

مقدمة و تمهيد

انتشرت في السنوات الأخيرة في الملاعب الرياضية حالة و ظاهرة خطيرة و هي ظاهرة بلع اللسان من قبل اللاعب ، و كانت هناك حالات وفاة كثيرة بسبب هذه الحالة الخطيرة ، و أغلبها تكون بسبب عدم معرفة كيفية إسعاف المصاب بهذه الحالة.

 

  اللسان :  هو عضو موجود في الفم يتكون من ألياف عضلية ، و هو مسئول عن تحريك (تقليب) الطعام فى الفم ، كما أنه مسئول عن الكلام و كيفية مخارج الحروف.

 

و بلع اللسان هي حالة مرضية و عرض ناتج عن خلل في الجهاز العصبي يحدث مفاجئا و مصحوبا باختلاجات عصبية و فقدان الوعي و الذاكرة المؤقت.

 

 

  ما هي حقيقة بلع اللسان ؟


إن ما يسمى ببلع اللسان هو تعبير خاطئ و أمر من المستحيل حدوثه ، لأن الإنسان لا يمكنه أن يبلع لسانه ، و لذا من الخطأ إدخال اليد لسحب اللسان للأسباب التالية :

 

  لأن عضلة اللسان قوية و لا يمكن تحريكها أو سحبها بسهولة.

  لأن الفك يكون متشنجا فيصعب فتحه لتحريك اللسان.

  لأن اللعاب (السائل الزلق الموجود بالفم) لا يساعد على التحكم فى الإمساك باللسان.

 

 

  كيف يبتلع الإنسان لسانه ؟

 

عنما يفقد الإنسان الوعي ترتخى عضلات الجسم كله , بما في ذلك عضلات الفك و عضلة اللسان و كذلك لسان المزمار . فتسقط قاعدة اللسان في مجرى الهواء (إلى الخلف) و تسده ، مما يسبب انسداد مجرى الهواء و حالة من الاختناق.

 

 

أسباب بلع اللسان

 

  إصابات أو ضربات الرأس و ارتجاج الدماغ كلها عوامل تؤدي إلى خلل في وظيفة الدماغ و زيادة في التحفيزات الكهربائية للدماغ و خلل عصبى مما يؤدى بدوره إلى ما يسمى بحالة بلع اللسان.

 

  حالات القصور في الدورة الدموية مثل حالة الارتجاف الأذيني Atrial Fibrillation قد تؤدى إلى ما يسمى بحالة بلع اللسان.

 

  جميع الحالات المرضية التى قد تسبب فقدان الوعى أو الغيبوبة‏.

 

 

الإسعافات الأولية

 

  إمالة الرأس إلى الخلف و الضغط على الفك السفلي مع محاولة دفع زاوية الفك الأمامي ، مما يؤدى إلى عودة اللسان إلى وضعه الطبيعي.

 

  على المسعف أن يقوم بإمالة الرأس للخلف و جعل الذقن في أعلى مستوى ، ثم يتبع ذلك فتح الفم و تحريك تحريك الفك السفلي للأسفل ، ثم يخرج اللسان بطريقة السحب حيث توضع الأصابع (السبابة و الإبهام) خلفه على شكل خطاف و يشد للخارج.

 

 

  في حال صعوبة الإرجاع يجب إدخال أنبوب للتنفس Endotracheal Tube للمساعدة على التنفس حتى تنفرج المشكلة.

 

  يفضل استخدام عصا أو أداة لتقليب اللسان بدل من استخدام الأصابع ، فهي الطريقة الأكثر أمنا للمسعف ، فربما المريض قد يطبق فمه على المسعف و يقطع أصابعه (نظرا لتشنج عضلات الفك).

 

  كما يفضل نقل المصاب إلى المستشفى على أن يوضع في غرفة العناية المركزة لأنه قد يحتاج إلى إنعاش قلبي رئوي بما في ذلك صدمات كهربائية للقلب في حالة وجود رجفان في القلب أو قصور في الدورة الدموية.

 

 

استعراض مادة فيلمية مصورة توضيحية

 

    

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )