Deep Venous Thrombosis - DVT  الجلطة الوريدية

موسوعة الأمراض الشائعة و النادرة :

موسوعة كاملة تحتوى معلومات عن جميع الأمراض المعروفة و النادرة و هى تشمل تعريف المرض و أسبابه و أعراضه و كيفية علاجه و صور توضيحية و مكتبة أفلام توضيحية.

الموضوع :

الجلطة الوريدية

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 

التعريف بالمرض

هى حالة حدوث تجلط أو تخثر فى الدم أى تحوله من الحالة السائلة الطبيعية إلى حالة شبه صلبة تعوق أو حتى تمنع سريان الدم داخل الأوردة العميقة بالجسم بشكل جزئى أو بشكل كامل.

 

و تعد جلطات الأوردة من الأمراض الشائعة و الصامتة ، و قد تؤدي أحيانا إلى عواقب وخيمة ، لذلك لابد أن تشخص و تعالج بشكل مبكر قبل أن تؤدي إلى مشاكل عديدة ربما تصل إلى الوفاة لا قدر الله عند انسداد أحد الأوعية الدموية الرئيسية بالجسم.

 

لمزيد من التوضيح :

 

فالوعاء الدموي ينقل الدم داخل الجسم ، و هو نوعان (شريان ينقل الدم من القلب إلى أجزاء الجسم المختلفة ، أما الوريد فيعيد الدم إلى القلب مرة ثانية).

 

و سرعة جريان الدم داخل الوريد أقل منها فى الشريان ، لذلك يكون أكثر عُرضة لتخثر الدم داخله و تكون الجلطة ، فعندما تقل حركة الدم داخل الوريد أو يتعرض إلى إصابة فيبدأ الدم بالتخثر لتتكون الجلطة ، و ينتج عن ذلك ضيق أو انسداد فى الوريد.

 

و تسبب الجلطة في الوريد التي تحدث عادة في الجزء السفلي من الجسم مشاكل عديدة أهمها انفصال جزء من الجلطة و انتقالها إلى شرايين الرئة لتسبب حالة جلطة الرئة ، و تؤدى الجلطات الكبيرة في الأوعية الدموية داخل الرئة إلى انسداد أحد الشرايين الكبيرة أحيانا ، و هذا يؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة لا قدر الله.

 

 

أسباب المرض

 

هناك عوامل رئيسية تسبب حدوث الجلطات في الأوردة نذكرها فيما يلى :

 

  حدوث ركود الدم في الأوردة السفلية ، فإن انقباض عضلات سمانة الساق كلما ‏مشيت يساعد على دفع الدم في أوردة الساق و عودته إلى القلب ، و لكن الراحة في ‏الفراش لفترات طويلة بعد إجراء جراحة ما ، أو حتى ركوب الحافلات أو الطائرة في رحلة سفر طويلة يمنع حدوث هذه العملية الطبيعية مما قد يؤدى إلى ركود الدم فى أوردة الساق و تكون الجلطات.

 

  ‏من العوامل الأخرى التي تبطئ تدفق الدم في أوردة الساق هو نقص القدرة الانقباضية للقلب أو وجود مرض فى صمامات القلب.

 

  ‏تجلط الأوردة العميقة يمكن أن يحدث أيضاً إذا كان الدم له قابلية فوق العادية لتكوين الجلطات كأن يكون الدم عالى اللزوجة قليل السيولة نتيجة لزيادة مستوى عوامل التجلط في الدم بدرجة كبيرة ، و يمكن أن تكون هذه الحالة موروثة أو قد تنجم عن التلوث أو السرطان أو أمراض أخرى.

 

  كما أن هناك عوامل خطورة تجعل الشخص أكثر عُرضة لتكون جلطات الأوردة و تؤدي إلى احتمالية حدوثها ، و لا يعني وجودها ضرورة حدوث الجلطة ، نذكر منها ما يلى :

 

  تقدم العمر.

  قلة النشاط البدنى.

  الأمراض التي تؤثر على الحركة مثل الشلل.

  الأمراض الخبيثة مثل السرطان.

  السمنة المفرطة.

  الإصابات خاصة كسور العظام التى تحتاج إلى وضع العظام المكسورة فى جبيرة أو جبس لفترة طويلة.

  الأمراض المزمنة المتقدمة مثل فشل الجهاز التنفسي و هبوط القلب أو خلل فى صماماته ، و مرض ضغط الدم المرتفع و مرض الإيدز.

  خلال فترة الحمل.

  استخدام بعض الأدوية كأقراص منع الحمل.

  التدخين.

 

 

أعراض المرض

 

يمكن أن تنشأ جلطات الأوردة ‏دون التسبب في ظهور أعراض ، إلا أن أهم الأعراض التى تصاحب التجلط فى أوردة الساق (تكون فى ساق واحدة دون الأخرى) تشمل ما يلى :

 

  ظهور تورم فى الساق عند السمانة و يمتد إلى أعلى نحو الفخذ.

  يبدأ لون الساق فى التغير نحو اللون الأزرق.

  الشعور بألم فى مكان الجلطة.

  صعوبة القدرة على المشى.

  قد يصاحبها ارتفاع بسيط فى درجة حرارة الجسم.

 

أما إذا انفصلت إحدى هذه الجلطات من مكانها ، فإنها يمكن أن ترحل مع تيار الدم حتى تصل إلى الرئتين و تسد شريانا رئويا مسببة ما يعرف بحالة الجلطة الرئوية ، و ما يصاحب هذه الحالة من ألم حاد بالصدر ، و ضيق فى التنفس ، و سعال أو كحة مصحوب بدم أحيانا ، و الإغماء و حتى الوفاة.

 

 

تشخيص المرض

من الصعب على طبيبك أن يشخص جلطات الأوردة ببساطة بمجرد فحص مكان الجلطة سريريا ، فإذا كان ثمة تورم أو ألم عند الضغط على الساق ، فقد يحولك الطبيب لإجراء الاختبارات التشخيصية المختلفة عليك و التى تشمل :

 

  فحص الدوبلر الملون.

  عمل أشعة بالصبغة على الأوردة.

  التصوير بالرنين المغناطيسى MRI.

  اختبار عوامل تجلط الدم.

 

 

طرق العلاج

 

  الوقاية لدى الأشخاص الأكثر عرضة لتكون الجلطات الوريدية :

 

أهم و أبسط إجراءات الوقاية يكون بالتحرك بشكل منتظم لكي يتم تحريك الدم في الأوعية الدموية لمنع الجلطات و ذلك يكون بتفادى الرقود الطويل فى الفراش بعد العمليات الجراحية و المشى مباشرة بعد حالات الولادة .

 

أما المرضى الذين لا يستطيعون الحركة فيتم استخدام بعض الإجراءات مثل الجوارب الضاغطة الطبية ، أو بعض الأجهزة التي تساعد على تحريك الدم في الساقين من خلال الضغط المنتظم ، كما ننصح بتناول بعض الأدوية التى تعمل على زيادة سيولة الدم لمنع الجلطات بشكل منتظم.

 

  العلاج فى حالة الإصابة الفعلية بالجلطة الوريدية :

 

يهدف العلاج إلى منع انتقال الجلطة إلى الشرايين الرئيسية بالجسم ، و إذابتها وذلك باتباع الخطوات التالية :

 

  الراحة البدنية لمدة خمسة أيام و عدم تحريك الطرف المصاب.

 

  رفع الطرف المصاب أثناء النوم عن مستوى الجسم ، كأن يتم إسناده على وسادة عالية.

 

 

  وضع كمادات دافئة على مكان الإصابة بالجلطة.

 

  مذيب للجلطة و مضاد للتخثر :

 

  حقنة هيبارين 10000 وحدة Heparin 10000 U Ampoule  (حقنة بالوريد كل 6 ساعات يوميا لمدة أسبوع).

 

  أقراص ماريفان 5 مجم Marevan 5 mg Tablets  (قرص واحد يوميا لمدة 3 إلى 6 شهور).

 

  مسكن للألم و خافض للحرارة : أقراص أليكسوبرين Alexoprine Tablets  (قرصين كل 8 ساعات يوميا حتى اختفاء الألم).

 

  عند بدء الحركة ننصح بارتداء الجورب الطبى الضاغط الخاص بالجلطات الوريدية (متوفر بالصيدليات) ، و يتم ارتداؤه طوال اليوم و يخلع فقط أثناء النوم مع الاحتفاظ بمستوى الساق أعلى من مستوى الجسم.

 

 

 

ملاحظات

 

  هناك العلاج الجراحى لاستئصال الجلطة الوريدية ، و هو القرار الذى يحدده الطبيب المختص بجراحة الأوعية الدموية.

 

 

استعراض مادة فيلمية مصورة توضيحية

 

         

 

 

   للإطلاع على مزيد من المعلومات عن :

 اختبار عوامل التجلط و كيفية إجرائه.

 عمل الأشعة بالصبغة و كيفية إجرائها.

 التصوير بالرنين المغناطيسى MRI و كيفية إجرائه.

 فحص الدوبلر الملون و كيفية إجرائه.

 كيفية التعامل الطارئ و تقديم الإسعافات الأولية اللازمة لحالات الإغماءات.

 

 

لعرض معلومات أكثر عن هذا المرض باللغة الإنجليزية للمتخصصين

More info. about this disease in English language for medical field specialists

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )