Anorexia Nervosa القهم العصبى - فقدان الشهية العصبى

موسوعة الأمراض الشائعة و النادرة :

موسوعة كاملة تحتوى معلومات عن جميع الأمراض المعروفة و النادرة و هى تشمل تعريف المرض و أسبابه و أعراضه و كيفية علاجه و صور توضيحية و مكتبة أفلام توضيحية.

الموضوع :

القهم العصبى - فقدان الشهية العصبى

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 

التعريف بالمرض

هو عبارة عن حالة من الاضطراب النفسي الذى غالبا ما يصيب الفتيات المراهقات بين سن الـ 11 إلى 14 عام ، و قد يحدث في بعض الحالات في سن مبكر أو متأخر عن ذلك.

 

هذا الاضطراب يجعل الفتاة ترفض التغييرات التي تصاحب مرحلة البلوغ كاكتساب بعض الدهن في بعض مناطق الجسم ، فبعض الفتيات يرفضن ذلك و تظهر لديهن مخاوف شديدة من البدانة و بالتالى تشوه صورة أجسادهن ، فيعانين من اكتئاب و انخفاض الثقة بالنفس ، لذلك يمتنعن عن تناول الطعام عن طريق الادعاء بعدم وجود شهية للطعام رغم أنهن يتضورن جوعا ، و لكن الشعور بالجوع يعطيهن إحساس بأنهن مسيطرات على حياتهن و على أجسامهن.

 

و هذه الحالة يصاحبها وسواس بكل ما يتعلق بالأكل و بوزن الجسم و بأساليب الحمية المختلفة (الريجيم) ، مما ينتج عنه نقص في وزن الجسم بشكل حاد قد يعرّض حياة المريض للخطر ، و قد يؤدى إلى انقطاع الطمث في الإناث و ضعف الطاقة الجنسية في الرجال.

 

يصاب الرجال بهذه الحالة بنسبة أقل بكثير من نسبة حدوثها عند النساء ، قد تصل إلى نسبة واحد إلى عشرة.

 

 

أسباب المرض

فى حوالى 50 % من المرضى تكون بداية ظهور الحالة مترافقة مع التعرض لأحداث اجتماعية معينة كأن يتعرض المريض للسخرية بسبب شيء ما في مظهر جسده كحجم البطن أو الأرداف ، أو انتقاد أحد الأشخاص لبدانته بوجه عام.

 

و ربما يكون الحدث هو دخول الجامعة أو التقدم لوظيفة جديدة أو تغيير المسكن أو الابتعاد عن الأسرة لسبب أو لآخر ، بحيث يجد المريض أن حجم المسئولية الملقاة على عاتقه قد زاد عما اعتاد عليه.

 

 

أعراض المرض

تشمل الأعراض المصاحبة لهذا المرض ما يلى :

 

  التجويع المتعمد مع خسارة الوزن لأقل من 20 % عن الطبيعي.

  الخوف الشديد من زيادة الوزن.

  اهتمام غير طبيعي بالوزن لدرجة الهوس.

  رفض تناول الطعام.

  إنكار الشعور بالجوع بالرغم من وجوده.

  ممارسة التمارين بشكل عنيف.

  وجود شعر بشكل كبير على الجسم و الوجه.

  عدم تحمل الطقس البارد.

  شعور المريض بأنه سمين مع أنه نحيف جداً !

  غياب أو انقطاع الحيض عند الإناث.

 

 

مضاعفات المرض

 

بالرغم من أن الكثير قد يظم أن هذا المرض بسيط و سهل العلاج ، إلا أنه بدرجة من الخطورة قد تسبب مضاعفات شديدة قد لا يصلح لها العلاج ، و من هذه المضاعفات :

 

  الإصابة بمرض سوء التغذية و النحافة.

  فى الإناث يصغر حجم المبايض و تحدث اضطرابات في الدورة الشهرية قد تصل إلى انقطاعها ، و بالتالى ضعف القدرة على الإنجاب.

  قد تحدث مشاكل في المعدة و القلب و الكلى و الكبد نظرا لعدم وجود دهن كافي للمحافظة على الأعضاء الداخلية بحالة صحية.

  جفاف الجلد و تقشره ، و سقوط الشعر ، و تكسر الأظافر.

  نمو شعر صغير في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الوجه.

  الشعور بالبرودة بشكل دائم.

  الإسهال المتكرر المميت نظرا لعدم قدرة الجهاز الهضمي على امتصاص المواد الغذائية.

  الإصابة بمرض فقر الدم (الأنيميا).

  نقص عنصر الكالسيوم و غيره من العناصر الهامة فى الجسم ، و حدوث اضطراب فى الهرمونات مما قد يؤدى إلى زيادة التعرض لترقق و هشاشة العظام.

  صعوبة في التركيز ، و العصبية الزائدة.

  كثرة التعرض للأمراض نظرا لضعف الجهاز المناعى بالجسم.

  يقل التنفس و ضغط الدم و نبض القلب كما في حالة المجاعة مما قد يهدد الحياة حيث تصل نسبة الوفاة إلى 5 % في أول سنتين و تزداد هذه النسبة لتصل إلى 20 % في الحالات التى لم يتم علاجها.

 

 

طرق العلاج

 

  الخطوة الأولى فى العلاج هي الحصول على تعاون المريض و ثقته ، و أن يعترف بوجود مشكلة و يحاول الحصول على المساعدة للعودة إلى الوزن الطبيعي و الحياة الصحية.

 

  المرضى في المراحل الأولى (أقل من ستة أشهر أو في حالة فقدان بسيط في الوزن) تتم معالجتهم بنجاح دون الحاجة إلى إدخالهم المستشفى ، و لكن لعلاج ناجح يجب أن يرغبوا بالتغيير بأنفسهم ، مع العلم أن دعم و مساعدة الأهل و الأصدقاء هو جزء من العلاج ...

 

و يتضمن العلاج الخطوات التالية :

 

  تناول وجبات منتظمة بدون إهمال أي وجبة ، و زيادة كمية الطعام بشكل تدريجي و بطىء.

 

  يجب الشروع في إعطاء السوائل مثل الحليب و العصائر و الشوربات المصفاة بكميات متدرجة صغيرة متكررة يوميا لعدة أيام حتى لا يتعرض المريض للإسهال.

 

  إعطاء جرعات إضافية من الفيتامينات و المعادن.

 

  عدم قياس الوزن بل تقديم التشجيع كلما زادت كمية الطعام المستهلكة.

 

  طلب استشارة من أخصائي تغذية حتى يتعرف المريض على كيفية اختيار أطعمة صحية ، و ليتعلم مزيد من المعلومات عن التغذية السليمة و الصحيحة لضبط الوزن بدون تجويع النفس.

 

  كما أن استشارة الأخصائي النفسي ضرورية لتغيير المشاعر التي تسبب الاضطرابات الغذائية ، فالعلاج يحتاج إلى أكثر من مجرد تغيير العادات الغذائية للمريض ، فبعض المرضى تتم معالجتهم بإعطائهم أدوية تقلل من شعورهم بالإحباط و الاكتئاب.

 

  في الحالات المتقدمة يلزم العلاج في المستشفى و اللجوء للتغذية الوريدية فورا.

 

 

استعراض مادة فيلمية مصورة توضيحية

 

         

 

 

   للإطلاع على مزيد من المعلومات عن :

 كيفية ضبط وزن الجسم بوسائل التدليك (المساج) الصينى التقليدى.

 استشارات المرضى المتعلقة بمشاكل النحافة و الإجابة عليها.

 

 

لعرض معلومات أكثر عن هذا المرض باللغة الإنجليزية للمتخصصين

More info. about this disease in English language for medical field specialists

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )