Alzheimer's Disease - Dementia   مرض الزهايمر - خرف الشيخوخة المبكر

موسوعة الأمراض الشائعة و النادرة :

موسوعة كاملة تحتوى معلومات عن جميع الأمراض المعروفة و النادرة و هى تشمل تعريف المرض و أسبابه و أعراضه و كيفية علاجه و صور توضيحية و مكتبة أفلام توضيحية.

الموضوع :

مرض الزهايمر - خرف الشيخوخة المبكر

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 

التعريف بالمرض

هو حالة اختلال عقلى تحدث نتيجة حدوث ضمور فى خلايا المخ بدون سبب واضح أو معروف طبيا ، و هو نوع شائع من أمراض خرف الشيخوخة تم اكتشافه بواسطة طبيب الأمراض النفسية ألويس ألزهايمر فى عام 1906 م.

 

 

و هذا المرض نادرا ما يحدث قبل سن الأربعين ، لكن فرصة الإصابة بهذا المرض تزداد مع تقدم السن حيث يصيب ما بين 20 - 30 فى المائة من أولئك الذين تبلغ أعمارهم 85 سنة فأكثر ، إلا أنه غالبا ما يصيب الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة على الرغم من إمكانية ظهور بوادره في سن أقل.

 

و قد يتطور المرض لمدة غير محددة من الزمن قبل أن يصبح ظاهرا تماما ، و يعتبر متوسط الحياة المتوقعة بعد التشخيص ما يقرب من 7 سنوات ، و يعيش أقل من 3 % أكثر من 14 سنة بعد التشخيص.

 

 

أسباب المرض

 

يظهر مرض الزهايمر بسبب التلف التدريجي لخلايا المخ ، و سبب هذا التلف مجهول طبيا حتى الآن حيث يظهر النسيج الدماغي للمصابين زيادة طفيفة في نسبة الألومنيوم ، لكن معظم العلماء يعتبرون هذه الزيادة نتيجة أكثر منها سببا لموت الخلايا.

 

  من هم الأكثر عُرضة للإصابة بمرض الزهايمر ؟

 

لا يوجد هناك عامل وحيد يسبب هذا المرض ، إنما تشترك عدة عوامل معاً في التأثير و بطرق مختلفة ، نلخصها فيما يلى :

 

  التقدم في السن : يعتبر من أهم العوامل المعروفة المسببة للإصابة حيث يتضاعف عدد المصابين كل خمس سنوات بعد سن الخامسة و الستين.

  الجنس : يبدو بأن النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال لأنهن يعشن لفترة أطول.

  الوراثة :  تلعب الوراثة دورا مهما فى ظهور هذا المرض فى عائلات بعينها.

  البيئة : يقوم العلماء بدراسة عوامل البيئة المختلفة التي يمكن أن تسبب مرض الزهايمر و طرق الوقاية منها ، فقد وجد العلماء مثلاً أثرا لمعدن الألمنيوم و الزنك أثناء دراستهم لنسيج دماغ المصابين بمرض الزهايمر ، و يحاول العلماء تحديد فيما لو كان التعرض لهذه المعادن و غيرها يؤثر على ظهور أو تطوره على مدار حياة الفرد كأن يتعود على طهى الطعام فى أوانى مصنوعة من الألومنيوم !

  النظام الغذائي : أثبتت بعض الدراسات الحديثة بأن النظام الغذائي المتبع عند شعوب حوض البحر الأبيض المتوسط الغني بالفواكه و الخضروات و زيت الزيتون و البقوليات و الحبوب و الأسماك الغنية بعنصر الأوميجا 3 ، يمكن أن تخفف من احتمال الإصابة.

  العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب و السكتة الدماغية :  وجد العلماء دلائل تشير إلى أن ارتفاع ضغط الدم و نسبة الكولسترول ، و انخفاض مستوى حمض الفوليك ، و التي تشكل العوامل الرئيسية التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب و الأوعية ، يمكنها أيضا أن تزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

 

 

أعراض المرض

 

يبدأ هذا المرض ببطء و يتطور بطريقة تختلف من مصاب إلى آخر ، إذ ليس ضرورياً أن تحدث نفس الأعراض عند كل مصاب ، كما قد يختلف توقيت حدوث الأعراض عند المصابين.

 

و بما أنه من الممكن أن يمتد مرض الزهايمر لأكثر من 20 سنة قبل حدوث الوفاة ، فإنه من الأفضل النظر إليه على شكل مراحل ، لتسهل معرفة ما يحدث خلال كل مرحلة مما يساعد كثيرا في توقع الأحداث و معرفة كيفية تقديم المساعدة ، حيث تحدث في كل مرحلة تغيرات في القدرة على القيام بالنشاطات اليومية ، و في السلوك ، و الطباع و الإدراك.

 

تنقسم مراحل مرض الزهايمر عموما إلى 4 مراحل رئيسية :

 

  المرحلة المبكرة :  في هذه المرحلة يجد المريض صعوبة في تذكر الأحداث القريبة أو النشاطات أو حتى أسماء الأشخاص المقربين أو الأشياء ، و قد لا يتمكن من حل مسألة رياضية بسيطة ، و في هذه المرحلة يتمكن المريض من القيام بنشاطه اليومي بمفرده مع القليل من المساعدة أو الدعم.

 

  المرحلة المتوسطة : يبدأ النسيان في هذه المرحلة بالتأثير على النشاط اليومي للمريض ، فقد ينسى كيفية القيام بأبسط المهمات كتنظيف أسنانه أو تمشيط شعره مثلا ، أو يقوم للذهاب إلى دورة المياه ثم يعود ثانية لنسيانه أين كان ذاهبا ، كما يصبح غير قادر على التفكير بوضوح أو معرفة الأشخاص القريبين منه و الأماكن ، و يبدأ في هذه المرحلة بإيجاد صعوبة في التحدث و الفهم و القراءة و الكتابة ، و تصبح المساعدة الطبية ضرورية في هذه المرحلة.

و عندما يلاحظ و يشك الطبيب في وجود مرض الزهايمر ، فإنه يؤكد هذا التشخيص عن طريق التقييم السلوكي و التجارب الإدراكية مثل سؤال المريض عن تاريخ اليوم و ما يوافقه من أيام الأسبوع ، أو بالسؤال عن رئيس الدولة التى تعيش فيها أو ....

 

  المرحلة المتأخرة : في أغلب الأحيان يحتاج المريض في هذه المرحلة إلى رعاية طبية كاملة ، فقد يصبح قلقا أو عنيفا و عدوانيا ، أو يتوه إذا خرج من المنزل ، و أخطر ما فى هذه المرحلة أنه يتبنى نظرية المؤامرة ممن حوله فيظن أن هناك من يتربص به لسرقته أو قتله فينزع إلى التخطيط للدفاع عن نفسه مما قد يسبب إيذاء عنيف لمن حوله قد يصل إلى حد الكارثة ، لذلك غالبا ما تستدعى هذه المرحلة إيداع المريض مستشفى متخصص.

 

  المرحلة الأخيرة : تعقب مرحلة العنف و العدوانية هذه المرحلة التى تتميز بالهدوء و الاستكانة الشديدة حيث يهدأ المريض و يميل إلى السكون و حتى عدم الكلام تماما ، و هذه المرحلة تكون هى نهاية المطاف ، فيصبح المريض غير قادر على أداء حتى أبسط المهام بدون مساعدة ، و تتدهور الكتلة العضلية و الحركة إلى الحد الذي يجعله ملازما للفراش , كما أنه يفقد القدرة على إطعام نفسه فضلا عن عدم تمكنه من التحكم فى التبول أو التبرز ، و يقوم المحيطون به برعايته بشكل كامل كما يعتنى المرء برضيعه حتى حدوث الوفاة.

 

  و يعتبر مرض الزهايمر مرض عضوي مع أن سبب الوفاة عادة ما يكون عامل خارجي مثل تقرحات الفراش أو الالتهاب الرئوي و ليس بالمرض نفسه.

 

 

تشخيص المرض

 

يعتمد تشخيص حالة الزهايمر فى الأساس على التقييم النفسى للمريض بواسطة طبيب الأمراض النفسية و العصبية ، إلا أنه هناك عدة فحوصات طبية تساعد الطبيب على تحديد التشخيص بشكل كبير نذكر منها ما يلى :

 

  الأشعة المقطعية بالكمبيوتر للمخ CT Scan.

  تصوير المخ بالرنين المغناطيسى MRI Scan.

 

 

طرق العلاج

 

لا يوجد علاج نهائى للشفاء من مرض الزهايمر ، و تقوم الأدوية المتوفرة حاليا فقط على تقليل سرعة المرض و المساعدة على منع تطور بعض أعراضه نحو الأسوأ ، و تخفيف علاماته و أعراضه ، و ذلك يكون لمدة محدودة و عند المرضى في المراحل المبكرة و المتوسطة منه.

 

و يتم علاج هذه الحالات تحت إشراف طبى كامل و يتضمن العلاج الأدوية التالية :

 

  مثبطات الكولين إيستيريز Cholinesterase inhibitors :  تعمل هذه الأدوية على تحسين مستوى النقل العصبي في المخ ، و تتضمن هذه المجموعة :

 

  الدونيبيزيل Donepezil (الآريسيبت Aricept).

  الريفاستيجمين Rivastigmine (إيكسيلون Exelon).

  الجلانتامين Galantamine (رازادين Razadyne).

 

 أدوية تتحكم فى الأعراض السلوكية :  تساعد بعض الأدوية على التحكم فى الأعراض السلوكية المصاحبة لمرض الزهايمر كعدم القدرة على النوم و الهيجان و الضياع و القلق و الاكتئاب ، فمعالجة هذه الأعراض يريح المرضى و يسهل عمل من يرعاهم.

 

  تم الإعلان عن عدة أدوية عشبية و بعض المكملات الغذائية كعلاجات فعالة لمرض الزهايمر مثل :

 

  متمم الأنزيم كيو 10 Coenzyme Q10.

  اليوبيكوينون Ubiquinone.

  الجينكو بيلوبا Ginkgo Biloba.

  الأوميجا 3 Omega - 3.

  الهيوبيرزين أ Huperzine A (مستخلص طحلبي صيني).

  الكالسيوم المرجاني Coral calcium (مستخلص من المرجان).

  فوسفاتايدايلسيرين Phosphatidylserine.

 

 

ملاحظات

 

  لا سبيل للوقاية أو لتأخير بداية مرض الزهايمر في الوقت الراهن ، و يأمل العلماء في تطوير لقاح ضده و يطمحون لإيجاد طريقة للتقليل من خطره ، و قد تساعد العناية الخاصة على توفير الراحة لمرضى الزهايمر و حفظ كرامتهم ، كما يوصي الأطباء بالراحة الكافية و تجنب الإجهاد و الانتباه إلى التغذية الصحية.

 

  يلعب الشخص الذي يقدم الرعاية دورا هاما في حياة المصاب ، و يجب أن تعلم بأنه لا توجد طريقة واحدة لتقديم هذه الرعاية ، فالمسئوليات تتأرجح بين القيام بأمور هامة كاتخاذ القرارات المالية أو إدارة التغيرات السلوكية للمريض ، أو القيام بمساعدة المريض الذي تحبه في أبسط الأمور الحياتية كارتداء ملابسه أو مساعدته على التبول و التبرز مثلا.

 

إن القيام بهذه الواجبات أمر صعب ، و لكن مع تعلم المهارات المتعلقة برعاية المصاب يمكنك أن تكون متأكداً بأن المريض الذي تحبه و بمساعدتك يستطيع أن يشعر بالدعم و يحيا الحياة كاملة ، و عليك أن تحرص على الاهتمام بنفسك أيضا و تتخذ الخطوات اللازمة للمحافظة على أن تعيش بنفسك حياة سعيدة.

 

  يختص طبيب الأمراض النفسية و العصبية بمثل هذه الحالات ، و يمكن الاستعانة بطبيب متخصص فى جراحة المخ و الأعصاب لتأكيد تشخيص المرض من عدمه.

 

 

استعراض مادة فيلمية مصورة توضيحية

 

                        

 

 

   للإطلاع على مزيد من المعلومات عن :

 الأشعة المقطعية بالكمبيوتر CT Scan و كيفية إجرائها.

 التصوير بالرنين المغناطيسى MRI و كيفية إجرائه.

 كيفية علاج حالات النسيان و ضعف الذاكرة بالأعشاب و الوصفات المنزلية.

 استشارات المرضى المتعلقة بالأمراض النفسية عند الكبار و الإجابة عليها.

 

 

لعرض معلومات أكثر عن هذا المرض باللغة الإنجليزية للمتخصصين

More info. about this disease in English language for medical field specialists

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )